hit counter script

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

روسيا تستهدف أولمبياد باريس بفيديو مزيف لتوم كروز

الثلاثاء ٤ حزيران ٢٠٢٤ - 17:03

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أفاد مركز تحليل التهديدات في شركة "مايكروسوفت" أن روسيا كثفت حملة التضليل الإعلامي ضد فرنسا، مع اقتراب افتتاح الألعاب الأولمبية في باريس، عبر استعمال الأساليب التقليدية للتضليل ممزوجة بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

وتهدف العمليات الروسية إلى تشويه سمعة اللجنة الأولمبية الدولية، من خلال نشر معلومات مضللة وادعاءات كاذبة، وخلق توقعات بنشوب عنف في باريس أثناء الألعاب. وشملت الحملة، نشر فيديو مزيف لنجم هوليوود توم كروز ينتقد فيه المنظمة الأولمبية، قبل أقل من 80 يوماً من الحدث العالمي.

وظهر الفيديو المزيف لكروز عبر منصة "تيلغرام"، وهو يقدم "سيناريو غريب ومتشعب" يتجه لانتقاد اللجنة الأولمبية الدولية. وزعم الفيديو زوراً أنه من إنتاج منصة "نتفليكس"، وتم الترويج له بحصوله على تقييمات من خمس نجوم لصحيفة "نيويورك تايمز" وهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وقال المركز في بيان أن "الفيديو يكشف بوضوح أن المسؤولين عن إنشائه قضوا وقتاً كبيراً على المشروع وأظهروا مهارة أكبر من معظم الحملات التي نلاحظها". وأوضح المركز أن حملة المجموعة المرتبطة بالكرملين والمعروفة باسم "Storm-1679" ضد الألعاب الأولمبية، شهدت خلال العام الماضي، أيضاً انتشار مجموعة من مقاطع الفيديو التي تنشر المخاوف من العنف، خلال الألعاب المقرر إقامتها بين 26 تموز/يوليو و11 آب/أغسطس.

ونشرت المجموعة تقارير إخبارية مزيفة تدعي أن سكان باريس يشترون تأمينات على الممتلكات خوفاً من هجمات إرهابية، وأن ربع التذاكر قد تم إعادتها بسبب المخاوف من الإرهاب. وسعت أيضاً إلى استخدام الصراع بين إسرائيل وحركة "حماس" لتلفيق تهديدات ضد الألعاب الأولمبية. ففي تشرين الثاني/نوفمبر 2023، نشرت المجموعة صوراً تدعي أنها لجداريات في باريس تهدد بالعنف ضد الإسرائيليين الذين سيحضرون الألعاب.

وقدرت "مايكروسوفت" أن تلك الجداريات تم إنشاؤها رقمياً ولا يرجح أن تكون موجودة في موقع مادي. وذكرت الشركة أنها لا تمتلك حالياً معلومات كافية لنسب هذه الصور والفيديوهات إلى جهة محددة، ولكن إعادة نشره بشكل كبير من خلال حسابات "بوت" موالية لروسيا يشير إلى أنه ربما يكون جزءاً من العملية الأوسع لحملة الأولمبياد.

أما المجموعة الروسية الأخرى المعروفة باسم "Storm-1099" أو "Doppelganger" فأنشأت مواقع إخبارية فرنسية مزيفة لتقديم ادعاءات بالفساد في اللجنة الأولمبية الدولية واحتمال وقوع عنف في باريس.، علماً أن روسيا محظورة من المشاركة في الألعاب الأولمبية 2024، فيما قد يتنافس عدد قليل من رياضييها الروس تحت العلم الأولمبي.

  • شارك الخبر