hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

خفايا سوق العمل وكواليس التجاوزات في أول دراما "اقتصادية"

الخميس ٢٢ شباط ٢٠٢٤ - 06:35

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

هوزان عكو كاتب مسلسلات سوري، يتولّى هذه المرة أيضاً الإخراج والإنتاج. عبر منصّة «أمازون برايم»، عُرض مسلسله «البورد» من 10 حلقات أنتجتها شركته «ديونيزيا استوديوز». الفكرة بعيدة عن الاستهلاك، وتوصف بالجريئة. إنه عالم المال والأعمال بكواليسه وخفاياه وتجاوزاته، والغاية التي تُبرّر الوسيلة. تتفرّع الحكايا من خلال 3 زوايا تطرح إشكاليات الثروة، والتحرّش في العمل، وصناعة المرأة القرار.

يعطي نسبة 90 في المائة لاحتمال ألا تجذب فكرة من هذا الصنف، المنتجين، لذلك تسلّم الإنتاج، إضافة إلى الكتابة والإخراج. يُخبر «الشرق الأوسط» أنه يتفهّم منطق السوق وحقّ صاحب المال باستعادة ماله ببيع العمل وتأمين انتشاره، مما يُبرّر أحياناً اللجوء إلى الموضوع الشعبي. مع ذلك، غامر. أراد عملاً لا يضع الجمهور أمام «لعبته المفضّلة التي يلهو بها على الدوام». يعلم أنّ فئات عريضة تفضّل قصص الحب ودراما الجريمة والإشكالية الاجتماعية، لكنه قَلَب الطاولة لتجاوُز المألوف. البحث عن الاختلاف حمله إلى مكان آخر.

«نعم، لقد غامرت»، يقول، «وخاطرتُ أيضاً». المنحى الاقتصادي أقل رواجاً في الذاكرة الدرامية العربية، مع ذلك، ألحّت الفكرة واستجاب لإلحاحها، للإبقاء على التنوّع وإتاحة تعدُّد الاتجاه. تشاء شركته للإنتاج احتواء تجارب مختلفة وتقديم محتوى درامي جديد، قد لا يجرؤ عليه البعض. يوضح أنه لا يدين بتصنيف منتجين بين جريء وأقل جرأة، لتفهّمه الحاجة إلى ضمان البيع. لكنّ قراءته للسوق انتهت بخلاصة: «سيتحمّس الجمهور للأفكار غير المألوفة إن بُنيَت على أُسس متينة، وقُدّمت وفق ما يليق. تأمين الظروف المناسبة للتصوير، طريق أخرى إلى النجاح القائم على الالتزام والجدّية».

استوقفه أن ينام بعضٌ ويستفيق على حلم تجميع الثروة، وغالباً ما تتبدّد الأحلام. يقول: «تساءلتُ عن كواليس تكديس المال. كيف يحصل ذلك؟ ولِمَ ثمة مَن يُوفَّق، وآخرون مصيرهم الخيبات؟ أردتُ دراما تجيب على التساؤلات». هذا جانب من الجوانب الثلاثة المرتكِزة عليها الحبكة. فهوزان عكو كتب عملاً ثلاثي الأضلاع، ينبش في مسألة الجيوب الممتلئة والحسابات المصرفية المطمئن أصحابها إلى رفاهية العيش؛ ويتطرّق أيضاً إلى ما يخشى كثيرون الاقتراب من عتبته: التحرّش بالنساء في مساحات العمل. من تساؤله «ماذا لو تكلّمت المرأة وفضحت زميلها المتحرّش؟»، تكوّن الضلع الثاني. يتحدّث عن موظّفات بمواهب متوهّجة يبقين على الهامش لرفضهنّ التنازل، وأخريات يتسلّقن مواقع رغم ضآلة الوهج، لإذعانهنّ للإرضاء. المسلسل انتصار للمجاهرة بالرفض، وإعلاء لعدم السكوت. وأنْ تقول النساء «لا»، ويُشرن بالإصبع إلى المتحرّش، ولا يخشين الإدانات المبطّنة والنظرات القاسية.

المسار الثالث يحاكي تمكين المرأة في سوق العمل، انطلاقاً من سؤال: كيف تُواصل النجاح في نادي الرجال؟ كيف تستطيع إدارة شركة كبرى واتّخاذ القرارات؟ ممثلون من وزن، بينهم سلوم حداد، وباسم ياخور، ونادين تحسين بيك من سوريا؛ وديامون بو عبود، وعبده شاهين، وفادي أبي سمرا من لبنان، مع عبد الله سعيد بن حيدر، وخليفة البحري، ورحاب العطار من الإمارات، يجسّدون هذه المسارات الثلاثة. الجنسيات هنا مبرّرة، فالشركة كبرى، تُوظّف مهارات متعدّدة الخلفيات والثقافات. يُبيّن التفاعل اليومي بإطار دوام العمل ما يُحاك فوق الطاولة وتحتها، وفي الغُرف المغلقة. الظاهر ليس دائماً الوجه الوحيد للحقيقة، فتلك حمّالة أوجه، ومُحالة على التأويلات. العلاقات بين الشخصيات تكشف المستور وتُسقط أقنعة، وتجيب على أسئلة قلّما تُطرح في المسلسلات.

صحَّ رهانه حين أخرج الجمهور من القوالب المكرَّرة بمعظمها، وسلّمه للطرح الجديد. يقول: «لم أُفاجأ بالأصداء، فقد كانت جزءاً من الرهان. أردتُ تفعيل النقاش، ووَضْع المتلقّي أمام مشهدية تُحرّكه. قد تزيد المنصة أعداد الجمهور، وقد تُنقصها. الأكيد أنّ العمل الجيد سيُشاهَد. جمهوره سيطارده بصرف النظر أين يُعرَض، وإنْ أعلمُ تماماً أنّ مكانة الجهة العارضة مُهمّة في المعادلة. لكن، بالنسبة إليّ، يُشبه الأمر مَن يقصد الوصول إلى عنوان ويدرك كيف يجده لمجرّد أنه يهمّه».

«البورد» مفردة في عالم الأعمال، تعني مجلس الإدارة، حيث تُتخذ قرارات وتُحدّد مصائر. بتعريف هوزان عكو، هو «المكان الذي تحصل فيه الصراعات، وتُحسَم فيه أيضاً». واجه تحدّيات وذلّلها، بينها «إيصال الفكرة إلى الفريق كاملاً». يُكمل أنّ التحدّي الثاني تمثّل بدراسة المشروع وتنفيذه، فإيجاد بيئة مناسبة للإنتاج. «كل شيء رُتّب بعناية لضبط هامش الخطأ»، يقول. أعمال مثل «البورد» تفتح شهيته على الغَرْف من خارج الصندوق.

فاطمة عبد الله - الشرق الاوسط

 

  • شارك الخبر