hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

7413

292

44

89

2407

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

7413

292

44

89

2407

ليبانون فايلز - فن وإعلام

جورج خباز: لن أسمح ببتر العلاقة بين جيل الشباب والمسرح اللبناني

الأحد ٥ تموز ٢٠٢٠ - 07:53

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في مدينته الأم البترون، وبموازاة أسواقها القديمة التراثية، تستعد بلديتها لافتتاح شارع يحمل اسم الفيلم السينمائي «غدي» للفنان جورج خباز. ويأتي هذا الحدث تكريماً لممثل لبناني استطاع إحداث الفرق في المسرح والسينما اللبنانيين.
«الشارع يمتد على نحو 300 متر، وهو يشكل امتداداً للأسواق القديمة في البترون، ويستقطب سياحاً أجانب وعرباً يزورونه لاستكشاف مكان تصوير فيلم (غدي)»، يقول جورج خباز في حديث لـ«الشرق الأوسط». ويتابع: «غالبية مشاهد الفيلم صورت هناك، وبقيت أزقة الحي محفورة في ذاكرة مشاهديه. وهو مما دفع بهم إلى السؤال عنه واستكشاف مكانه الحقيقي في كل مرة زاروا المدينة».
ويعد إطلاق اسم فيلم سينمائي لبناني على شارع في إحدى المناطق سابقة لم يشهدها لبنان من قبل، فكيف اتخذ القرار بذلك؟ يرد جورج خباز: «الفكرة تقف وراءها بلدية البترون، وبالتحديد عنصر الشباب المستجد فيها. وأنا شخصياً أفتخر بهذا التكريم وبهذه المبادرة ككل، التي تشجع الصناعة السينمائية في لبنان. هي جديدة في بلدنا، ولكنها معروفة ومنتشرة في فرنسا وإيطاليا وغيرها من الدول الأوروبية».
ومن المتوقع أن يجري افتتاح شارع «غدي» في الأيام القليلة المقبلة... «سيجري عرض الفيلم في (فيلا باراديزو) الواقعة في الشارع نفسه، يليه حفل يتخلله نقاش حول الفيلم». ويرى خباز أن الفيلم «حمل موضوعاً جديداً وشكّل منعطفاً مهماً في مشواري السينمائي». ويتابع في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لقد نال جوائز كثيرة بلغت نحو الـ14، كما شارك في نحو 32 مهرجاناً سينمائياً. فهو فيلم لبناني لا يشبه أياً من سابقيه التي تتناول عادة موضوعات الحب والحرب والمافيات؛ إذ تناول الاختلاف في المجتمعات وكيف ينظر الناس إليه. وجاءت قصته انسيابية شيقة لأنها تدور في حي بسيط، وهو الذي سيحمل اسم (غدي) قريباً. قارب الفيلم موضوع الاختلاف الجسدي، وشاهده نحو 90 ألف شخص في صالات لبنان السينمائية. ورغم صعوبة موضوع الفيلم، وجدته على الصعيد الاجتماعي، فإنه حقق نجاحاً باهراً».
ويرى خباز أن الفيلم أسهم بتعريف جيل الشباب عليه، ويقول: «هناك جيل معين من الشباب لم يكن يعرفني من قبل. ومع انتشار الفيلم ونجاحه صار لديه (حشرية) للتعرف إلى مسرحي. وهو ما لمسته عن قرب في أعمالي المسرحية التي قمت بها بعد الفيلم. فاكتشفت أن هناك حضوراً مختلفاً اختلط مع جمهور مسرحي المعروف، وهو ما شكّل بالفعل نموذج جمهور جديد أحبني، وأصبح ينتمي إلى مسرح جورج خباز».
برع جورج خباز ممثلاً تلفزيونياً ومسرحياً وملحناً وكاتباً ومغنياً، فهل يفكر في إطلاق ألبوم غنائي يضم أغانيه المسرحية والسينمائية؟ يرد: «أحضر حاليا لـ14 أغنية؛ بينها 3 مقاطع موسيقية ترافقني فيها لينا فرح. فهي صاحبة موهبة غنائية رفيعة المستوى وسبق أن تعاونت معها في مهرجانات بعلبك ومسرحية (رفقا). وباقي الألبوم يضم أغنيات حفظها اللبنانيون من مسرحياتي وأفلامي السينمائية. أما الجديدة منها؛ فهي من توزيع لوقا صقر، وكتابتي وتلحيني».
من ناحية ثانية، يحضر جورج خباز لفيلم سينمائي جديد بعنوان «الواوي»... «إنه يحكي قصة البيئة الحاضنة ومدى تأثيرها على أصحابها. فماذا لو أن سارقاً معيناً تربى في بيئة مختلفة تعلم خلالها العزف على البيانو؟ فيده نفسها التي سرق بها كانت أناملها ستنشر موسيقى رائعة».
وعن معنى اسم الفيلم الذي أصبحت عملية إنتاجه في مراحلها الأخيرة، يوضح خباز: «هو لقب أحد الضالعين في سرقة السيارات يسمونه (الواوي) للسرعة التي يتمتع بها. فعادة ما تطلق أسماء الحيوانات على هذا النوع من الأشخاص الذين يجيدون السرقة والقتل والإرهاب وما إلى هنالك من موضوعات ترتبط بمجتمعات ترزح تحت خط الفقر». لم يتم حتى الساعة اختيار أسماء أبطال الفيلم، إلا إنه من المتوقع أن يبدأ تصويره في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وهو من إخراج أمين درة.
لم يأخذ جورج خباز فترة استراحة خلال انتشار وباء «كورونا»... «لقد عملت لساعات طويلة، وكتبت كثيراً. اغتنمت فرصة الحجر المنزلي لأنتج أكثر».
يستعد جورج خباز لإعادة عرض مسرحيته الأخيرة «يوميات مسرحجي» التي جرى عرضها لثلاثة أشهر فقط... «لقد قطع عرضها قسراً بسبب الوباء. وأعمل على تعديلات وتغييرات تصيب نحو 10 في المائة من محتواها مواكبة مني للمستجدات التي عشناها مع الجائحة وغيرها من المشكلات الاقتصادية». وعن التأثيرات التي تركتها الجائحة على الناس بشكل عام حسب رأيه؛ يقول: «الجائحة تسببت لنا بالعودة إلى الذات ومراجعة حساباتنا الصغيرة والكبيرة. فقبلها لم نكن نملك الوقت للتفكير في أمور كثيرة. ومعها بات الوقت ملكنا وأعطينا أنفسنا فرصاً كثيرة للتأمل في قيم اجتماعية عدة كنا نغض النظر عنها. وغالبية أخطائنا ترتكز على مبدأ الخيانة الذي استسهلناه وشرعناه من باب المصلحة الخاصة».
وعن رؤيته المستقبلية للفن بشكل عام في ظل كل ما يشهده العالم من تقلبات اجتماعية واقتصادية، يقول: «برأيي بعد كل حالة هبوط نشهدها اقتصادياً واجتماعياً وحتى فنياً تطالعنا حالة معاكسة. فأنا أؤمن بأن الإبداع يولد من رحم الألم والانتظار. فلا بد من نهضة ثقافية كبيرة سنشهدها، ولكن لا أستطيع تحديد تاريخها».
يحمل جورج خباز همّ المسرح اللبناني وعلاقته مع جيل الشباب، ويقول: «إن جيلنا تعب كثيراً للوصول إلى ما نحن عليه من علاقة وطيدة مع الخشبة. لن أسمح بأن يجري بتر هذه العلاقة كما حصل في الماضي أيام الحرب، حينها عدنا وبدأنا من الصفر. ولذلك سأعمل على خطة تنعش المسرح اللبناني على أن يتسلمه منا الجيل الجديد بحالة جيدة. ولذلك ستحافظ البطاقات على أسعارها، ولن ألجأ إلى أي إضافة عليها. وسنتعاون جميعنا بصفتنا فريقاً يعمل في المسرح من ممثلين وغيرهم، للحفاظ على مسرحنا ضمن خطة استراتيجية. وهو ما سيتيح لنا الاستمرارية مهما بلغت الظروف من حدة».
وعن النشاطات الفنية الافتراضية التي يشهدها لبنان في الفترة الأخيرة؛ وبينها حفلة مهرجانات بعلبك المنتظرة في 5 يوليو (تموز) الحالي، يقول: «إنها بمثابة المتنفس الوحيد لنا في ظل أجواء قاتمة نعيشها، وأتمنى أن تستمر؛ لأنها نوع من العلاج الجماعي الذي نحتاجه بعيداً عن حالات الإحباط والاستسلام التي تحيط بنا».
وعن صحة مشاركته في مسلسل رمضاني للموسم المقبل، يجيب: «ما زالت الاتصالات جارية في هذا الموضوع مع شركة (إيغل فيلمز) والمخرج الليث حجو. فهناك مشروع مسلسل نبحث فيه من كتابة رامي كوسى.

الشرق الاوسط

  • شارك الخبر