hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1194341

1555

75

5

10566

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1194341

1555

75

5

10566

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

جورجيت جبارة: في المسرح صمتٌ يوجع الأذن

الإثنين ٤ تموز ٢٠٢٢ - 06:35

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يلقبونها بـ«سندريلا الباليه» في لبنان، منذ مشاركتها في عام 1957 بعمل يحمل هذا الاسم، قدمته على مسرح الأونيسكو. جورجيت جبارة التي ولدت معها موهبة الرقص منذ نعومة أظافرها، كافحت، وصبرت، وتعبت كي تحقق حلمها، فتحولت إلى أيقونة رقص الباليه في لبنان وتتمثل بفنها الأجيال.

كُرمت أخيراً، فعلق الرئيس اللبناني ميشال عون، «وسام الاستحقاق اللبناني الفضي ذو السعف» على صدرها، تقديراً لعطاءاتها الفنية والثقافية. تأثرت جبارة بهذه اللفتة هي التي امتلكها نوع من الانزعاج إثر تلقيها الخبر. لماذا؟ ترد جبارة لـ«الشرق الأوسط»: «لأنني شعرت بالإحراج، فالأوضاع في بلدي ليست على ما يرام. وقلتها بصراحة أثناء منحي الوسام، أنا فرحة نعم، ولكن هناك غصة في قلبي بسبب ما نعيشه في وطننا. وكذلك لأن زملاء كثراً من فنانين ومثقفين يعانون وليس هناك من يهتم بهم. فكان من الصعب عليّ أن أتزين وأتأنق وأفرح وبالي مشغول على زملائي».

ولكن الفرح يغلب الحزن، ولمجرد تفكيرها بأن بلدها يكرمها كانت تشعر بالفخر. «لا يمكنك عندما يدعوك وطنك لحفل يكرمك خلاله أن ترفضي الأمر. فاحتراماً للبلاد ولتاريخ حياتك ومشوارها، تلبين الدعوة من دون شك».

جورجيت جبارة كانت أول من افتتح مدرسة رقص في الشرق الأوسط، وتتلمذ على يديها نجوم من المسرح اللبناني. وفي حفل التكريم رافقها بعض من أصدقاء العمر كنقيب الفنانين الممثل جورج شلهوب، والإعلامي ريكاردو كرم، وإبراهيم وسُليمى زود وغيرهم. «إنهم رفقاء الدرب. ألفنا مجموعة للتواصل مع بعضنا البعض عبر الـ(واتساب) بشكل يومي. رغبت بأن يشاركوني هذه الفرحة، فمن الجميل أن يكرم الفنان وهو على قيد الحياة».

ألا ترين أن هذا التكريم جاء متأخراً؟ ترد: «كثيرون طرحوا عليّ هذا السؤال، خصوصاً أني كُرمت في بلدان عدة، من بينها الصين. يومها اختارتني المؤسسة الدولية للمسرح لهذا التكريم. وليس في جعبتي جواب على هذا السؤال، وربما بسبب انشغال المسؤولين بأوضاع البلد تأخر التكريم. بالنسبة لي، لا يهمني الزمان ولا المكان لتكريمي، كل ما يهمني هي المعاني التي يحملها هذا الحدث. فأن يفكر بك بلدك ويكرمك لهو أمر يعتز به المواطن. ومهما استقبلت بحفاوة وكُرمتِ هنا وهناك، إلا أن تقدير بلدك لك يبقى الأهم، خصوصاً وأنت على قيد الحياة».

أغنت جبارة الفنون المشهدية في لبنان، بمشاركتها في دعوة عدد من الفرق الراقصة الأجنبية إلى «مهرجانات بعلبك الدولية». صممت كوريغرافيا مسرحيات «فرقة المسرح الحديث»، كما «فاوست» لمنير أبو دبس، ولمخرجين آخرين مثل شكيب خوري في مسرحيتيه «جمهورية الحيوانات» (1971)، و«القداس الأسود» (1975)، وأعمال أخرى قدمت في الخارج مع فرق عالمية. رقصت على إيقاع القصائد الشعرية العربية، وهي تجربة أولى من نوعها في الشرق الأوسط، لبرنامج من إنتاج التلفزيون الأردني. واجهت مصاعب كثيرة كما تقول، ولكنها تمسكت بحلمها ولم تشأ الاستسلام، فتابعت مسيرتها وواجهت عراقيل عدة أجبرتها أحياناً أن تدفع من جيبها في ظل غياب تام لدعم الفنان في لبنان. وتتذكر: «كنت أتابع شخصياً ورش العمل في المسرح، وأعاند وأصمم كي أستمر، لأن الطموح كان يسكنني. في إحدى المرات وقبيل تقديم عملي على المسرح بساعات قليلة، قصدت مكان العرض وكان (مسرح المارتينيز)، فوجدته مقفلاً في وجهي. سألت عن السبب فجاءني الجواب أن صاحب المكان أقفله لأن فاتورة الكهرباء لم تُسدد. ودفعت ألوف الليرات في تلك الحقبة كي أفك قيد هذا المكان ودخلت المسرح من جديد».

إذن، ما الفرق بين الفن الجميل وزمنه ويومنا هذا؟ «هناك صمت في المسرح يوجع الأذن، أما بالنسبة للموسيقى فبعضها دون المستوى».

وتتابع جبارة مستعرضة الفرق بين الماضي والحاضر في عالم الفن: «الأخلاق كانت موجودة، وكان هناك جدية في العمل، أما اليوم فهناك الكثير من الكذب والغش والتزييف والتقليد. وأمام هذا الواقع لا أستطيع أن أغير شيئاً. العدالة في بلدنا لم تتمكن من تصحيح الخطأ، فهل بإمكاني أن أتوجه لأحدهم وأقول له أنت تكذب؟».

تفتخر جبارة بمسيرتها الفنية وتحدثك طويلاً عن هذا الإرث الذي يتناقله حتى اليوم الأبناء والأحفاد. «صحيح أني لم أرزق بالأولاد، ولكن اليوم، لدي أبناء وأحفاد يتبادلون هذا الإرث الفني. وأتأثر عندما أعلم أن واحدة من تلامذتي مثل جوزيانا ملك افتتحت مدرسة رقص في كندا، تعلم فيها قواعد ودروساً حفظتها مني».

وأين نحن اليوم من الرقص الراقي؟ «للأسف لم يعد موجوداً، وليس هناك من تكوين وبنية ثقافية تسمح بانتشاره. هناك العشرات من الاستوديوهات ومدارس الرقص وقلة منها تهتم بالرقص الراقي والباليه».

في عام 2016، توقفت جبارة عن ممارسة عملها وإعطاء الدروس في مدرستها إثر حادث تعرضت له. «يومها قمت بحركة غير متزنة فوقعت على الأرض وأصبت ببعض الكسور. ومنذ ذلك اليوم منعت من ممارسة الرقص وأقفلت مدرستي. كمية الجهد التي بذلتها في عملي كانت كبيرة، وأنا عنيدة بطبعي، لذلك كنت عندما أصمم على أمر ما يجب أن أنفذه وأنجح به. كل شخص يريد أن يبدأ بحرفة أو مهنة سيلاقي صعوبات تواجهه صحيح، ولكنها تتضاعف عند المرأة بحد ذاتها أكثر من الرجل في مجتمع كمجتمعنا، ذكوري من الطراز الأول».

قد لا تتكرر جبارة بفنها وأسلوبها. فهي اليوم أيقونة رقص الباليه في لبنان، وواحدة من سفرائه الذين تغنى بهم الوطن على مدى نصف قرن.

وحالياً، تتفرغ للكتابة، إذ تعمل على مشروعين بالتوازي، أحدهما بالإنجليزية وهو كناية عن سيرة حياة، ولكنها تدونها بأسلوب روائي. أما الكتاب الثاني وهو بالفرنسية، فكناية عن خواطر ومقتطفات لملمتها من أوراق تعود إلى زمن تعليمها الدراسي. «لقد وجدتها أثناء توضيبي لواحدة من غرف منزلي، ومنها جمعت محتوى الكتاب الثاني ويحمل عنوان (على درب حياة)، ويتضمن مواقف وأموراً كثيرة تلفت النظر. فأنا مصرة على التعامل مع الورقة والقلم، ورائحة الحبر تلهمني. لا أحب وسائل التواصل الاجتماعي، ونادراً ما أقرأ عبر الإنترنت أو جهاز الحاسوب».

لا تزال جبارة تثابر على سماع الموسيقى الكلاسيكية، ويصادف أن تصغي لأغنية جديدة، بعيد متابعتها لنشرة أخبار إذاعية. «أنا متعلقة بشكل أكبر بالأغاني القديمة. كلمات الأغاني اليوم أصبحت سطحية وتافهة، أما إيقاع الألحان فصار متشابهاً ويتكرر بشكل دائم».

إلى ماذا تحن جورجيت جبارة اليوم؟ تقول في ختام حديثها لـ«الشرق الأوسط»، «أفتقد لما هو راقٍ في عالم الفن، أعلم تماماً أن الفن هو للترفيه، ولكن في المقابل، لا بد أن يسرقك من نفسك ويرتقي بك إلى الأعلى. فهو الوحيد الذي باستطاعته أن يشعرك بأنك في عالم آخر، فيفصلك عن الواقع، لأن الفن برأيي هو مفتاح للحوار والفكر».

أما التجاعيد التي تحملها على وجهها فهي تتغنى بها وتعدها خطوط حياة خاضتها ولا يمكن أن تستغني عنها. «منذ فترة قصيرة سألت زوجي إذا ما كان يفضل أن أمحي هذه التجاعيد عن وجهي بحقن تجميل، فنهرني قائلاً بأن هذه آثار حياتنا معاً، ويرغب في أن ترافقنا حتى النفس الأخير».

فيفيان حداد - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر