hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

جاد أبو علي: السينما تجذبني أكثر من الدراما

الأحد ٣ كانون الأول ٢٠٢٣ - 06:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شكّل مسلسل «عروس بيروت» بالنسبة للممثل جاد أبو علي، باباً واسعاً ليدخل من خلاله إلى قلب المشاهد العربي من دون استئذان. فعرف من خلاله بشخصية «جاد الضاهر» الشاب الثائر على تقاليد عائلته الثرية. ومنذ نحو 3 سنوات، يغيب جاد عن الشاشة الصغيرة لانشغاله بالسينما. فهذه الصناعة جذبته أكثر من غيرها ووضعته أمام تحديات كثيرة، كان يحتاجها لإبراز طاقته التمثيلية. كما أنها قدمت له الفرص التي ينتظرها في عالم التأليف والإخراج السينمائي.

ومن مصر قدم أول أفلامه السينمائية «حسن المصري» بإدارة المخرج اللبناني سمير حبشي. ومن شاهد الفيلم لا شك أنه وجد صعوبة بالتعرف إلى جاد. فقدم نفسه في إطار (لوك) جديد من حيث شكله الخارجي. كما طبع أداؤه التمثيلي بنضج ملحوظ خيم على الدور الذي يجسده. صحيح أنه شارك في الفيلم ضيف شرف لكن دوره كان محورياً لقصة العمل.

فكيف حدث أن اختير لهذا الدور؟ يرد لـ«الشرق الأوسط»: «لطالما جذبني المجال السينمائي فقررت التوجه إلى مصر. وهناك تلقيت عرض المشاركة في «حسن المصري». وكانت سعادتي كبيرة لالتقائي بنجمات مصر اللاتي تربينا على أعمالهن. وتواصلت مع بعضهن كسميرة عبد العزيز وسميحة أيوب. وهذه الأخيرة هنأتني على أدائي التمثيلي ونصحتني بعدم التسرع في مشواري. وتفاجأت بتجارب مرت بها تلك الفنانات تشبه ما يمر به الممثلون اليوم وأنا منهم».

النصيحة التي قدمتها سميحة أيوب لجاد سبق وسمعها من المخرج الراحل حاتم علي. فهو وقبل رحيله كان يحضر لعمل درامي اختار جاد للمشاركة به. وحفرت نصيحة حاتم علي في ذاكرة جاد عندما طلب منه ألا يستعجل الشهرة، وأن يختار أدواره بدقة، لأن دوراً واحداً متقناً أفضل من ظهور متكرر غير مجد.

ويعلق جاد: «في الحقيقة عندما روت لي كل من سميحة أيوب وسميرة عبد العزيز عن معاناتهما في مشوارهما تفاجأت. وتأكدت بأن مجال الفن لم يتغير ولا يزال يدور في (الشللية) والمصالح نفسيهما. فأنا أشبهه بحقل ألغام لا نعرف متى ينفجر أحدها في وجهنا. ولذلك كان علي التروي والسير بخطوات ثابتة بعد أن تعرضت لكميات من الشراسة. فهناك ممثلون مستعدون لتدمير حياة زميل لهم، من أجل الحفاظ على مكسب».

غاب عن الساحة لنحو ثلاث سنوات لم يكن خلالها جاد يعاني من البطالة أبداً. «على عكس ما يعتقده البعض، فإن الممثل عندما يغيب يكون مرات كثيرة منشغلاً بتنفيذ أعمال جديدة. وهو أمر لا يدركه الجمهور العادي، فيعتقد أن لا عروض عمل يتلقاها. وأنا بالفعل انشغلت في تصوير ثلاثة أفلام سينمائية بينها (حسن المصري). وقريباً سيخرج الفيلمان الباقيان إلى النور».

يعتز جاد بتجاربه السينمائية الأخيرة ومن بينها «النيزك الأخير» و«ينال».

ففي «حسن المصري» كانت الفرصة مؤاتية لدخول الأسواق المصرية. وفي الفيلمين الآخرين مارس ضمن أحدهما هوايته المفضلة. فـ«ينال» هو من تأليفه وإخراجه، ولأن المنتج أمير فواز وثق بموهبته مد له يد العون. «المسؤولية كان وقعها كبيراً، لا سيما وأن هناك من راهن عليّ. و(ينال) هو فيلم اجتماعي نقلت فيه قصة حقيقية لامستني عن قرب. وأضع فيه الأصبع على الجرح لأنه يحمل رسائل كثيرة، فيدخل المشاهد في خلطة مشاعر ودوامة حبكة سينمائية شيقة. أعتبره كسيمفونية موسيقية متناغمة مع واقع حي. وعندما أكتب أستمع إلى الموسيقى الكلاسيكية لأنها تلهمني، فيتحرك معها خيالي بغزارة مما ينعكس إيجاباً على قلمي».

يلعب بطولة «ينال» إلى جانب جاد الممثلتين ريان حركة وليليان نمري.

أما فيلم «النيزك الأخير» فهو من نوع آخر تم تصويره في استوديوهات ثلاثية الأبعاد واستغرق تحضيره وتنفيذه نحو ثلاث سنوات. «إنه إنتاج مصري حديث وفيه مجموعة من الممثلين العرب كنت اللبناني الوحيد بينهم».

جاد الذي درس الإخراج والتمثيل وحاصل على شهادة ماجستير فيهما يؤكد: «لا أحب أن أضع نفسي في خانة الإخراج. فأنا ممثل أولاً وأركز على ذلك».

ولكن ألا تشعر بأنك تفوت الفرص عليك وأنت مبتعد عن الساحة؟ يرد: «هناك فرص صغيرة وأخرى كبيرة نبني عليها مشوار مهنة. أفضل التريث واختيار ما يناسبني، ولو غبت إلى حد ما عن الشاشة. ولكن شغفي التمثيلي الأكبر يتصل بعالم السينما. ففيه التفاصيل تحفزني لأخرج طاقاتي، وهو عمل صعب. وبرأيي السينما تخلّد الممثل، والدليل على ذلك أسماء لنجوم عالميين سطع نجمهم من خلال السينما وليس الدراما».

ولكن أي عرض درامي يمكن أن يحفزه لدخول الدراما اليوم؟ يرد لـ«الشرق الأوسط»: «أحب أن يستفزني الكاتب بدور معين لم يسبق أن قدمته من قبل. فلقد شاركت في نحو 27 عملاً حتى اليوم وأنتظر الأفضل».

يعترف جاد أبو علي بأن دراما المنصات جذبته: «إنها تشبه الفيلم السينمائي بعدد حلقاتها القليلة، وهي تسمح للممثل بالتركيز في أدائه».

أخيراً شارك جاد في بطولة مسلسل «لعبة بنات» من إخراج بودي صفير لإحدى المنصات الإلكترونية. «أحببت دوري فيه وقد كتب بأسلوب جميل يتحدى متقمصه. كما أن المسلسل يرتكز على وجوه شبابية أمثال ستيفاني صليبا وريم نصر الدين».

ويدور «لعبة بنات» في زمنين، وهو ما تطلب من جاد أبو علي التحضير لشخصيته بأسلوب مختلف. «أطل فيه أصغر بـ10 سنوات وأكبر بـ10 سنوات. الأمر تطلب مني التغيير في نبرة صوتي ومشيتي ولغة جسدي».

يعتبر جاد أن «عروس بيروت» كان الأساس في انطلاق ظاهرة الدراما التركية المعربة. «لقد كان بمثابة اختبار فحصد نجاحاً منقطع النظير، لم يستطع أي مسلسل من نوعه بعده تحقيق شهرته. فهو عمل درامي لن يتكرر برأيه لأن نجاحه فاق التوقعات».

يقول إن خبراته في هذا المجال علمته عدم كشف أوراقه كاملة، مما دفعه للسير بحذر ولو كلفه الأمر الرجوع خطوة إلى الوراء. «الأذية التي واجهتها في مشواري زودتني بالقوة وصرت أتعرف إلى طينة الناس بسرعة. أتأنى اليوم بخياراتي لا سيما وأني لست طالب شهرة ولم تكن يوماً هدفي. لا أحب الأضواء والصور والبهرجة التي ترافق إطلالات الممثل. فأنا أميل أكثر إلى الانطوائية، واخترت التمثيل كي أترك بصمة. فهدفي إيصال رسالة من أشخاص في الظل لا قدرات عندهم كي يوصلوها بأنفسهم».

يتنقل اليوم جاد بين لبنان ومصر الذي يملك فيها شعبية كبيرة. وقد لمس ذلك من عدد متابعيه المصريين عبر السوشيال ميديا. وفي الوقت نفسه يكتب أغاني ويخرج كليبات مصورة. «عندي نحو 300 قصيدة غنائية أكتبها بعفوية ضمن لحظات معينة. وأنا في صراع دائم مع الموضوعات التي علي كتابتها. فأبحث دائماً عن موقف أو حالة تلهمني فيكرّ قلمي لاشعورياً لأترجمها بكلمات. فطريقة عملي تطبعها الإنسانية».

وعن مشاريعه المستقبلية يختم لـ«الشرق الأوسط»: «لدي ثلاثة مشاريع أعمل عليها اليوم بينها ما يتعلق بالإنتاج والإخراج والتمثيل، وأتكتم عنها حالياً إلى حين ولادة معالمها بوضوح».

فيفيان حداد - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر