hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

27518

750

121

281

10739

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

27518

750

121

281

10739

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - فن وإعلام

بعد تخليه عن الأوسكار... ليوناردو دي كابريو يقف أمام المحكمة سرا

السبت ٥ كانون الثاني ٢٠١٩ - 15:55

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أدلى نجم هوليوود الأميركي، ليوناردو دي كابريو، بشهادته أمام محكمة في العاصمة الأمريكية واشنطن، في إطار التحقيقات بقضية الفساد المتعلقة بصندوق الاستثمار الماليزي الحكومي.

وقدم دي كابريو إفادته بشكل سري أمام محكمة في واشنطن، بغية المساهمة في التحقيقات التي تجريها وزارة العدل الأمريكية حول فضيحة الفساد في ماليزيا، والتي تلاحق رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، نقلا عن مسؤول أمريكي لم تذكر اسمه.
ولم يكشف المسؤول عن مضمون أقوال الممثل الأمريكي، لكنه أكد تعاونه مع المحكمة لتحقيق العدالة.

وتأتي إفادة ليوناردو دي كابريو أمام المحكمة، بعدما أعاد جائزة أوسكار كانت في حوزته إلى الحكومة الفيدرالية في شهر ديسمبر/كانون الأول، والتي كان حصل عليها العام الماضي، بحسب برنامج "إي تي" الأمريكي.

ولكن تلك الجائزة ليست التي فاز بها ديكابريو في عام 2015، عن دوره في فيلم "The Revenant".

وأعاد الممثل الهوليوودي جائزة الأوسكار الأخرى، لأنها كانت هدية من رجل الأعمال الماليزي جو لو، والتي اشتراها في مزاد بمبلغ 600 ألف دولار أمريكي، وحاز عليها الممثل الراحل مارلون براندو في عام 1954، عن دوره في فيلم "On the Waterfront".

وترددت ادعاءات حول قيام رجل الأعمال الماليزي الهارب جو لو، بالتبرع لمصلحة مؤسسة يمتلكها "دي كابريو" عبر أموال مختلسة من صندوق الاستثمار الحكومي.

واستجوب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي دي كابريو في أغسطس / آب 2018، على خلفية التبرعات.

ووجهت وزارة العدل الأمريكية تهمة غسيل الأموال لرجل الأعمال "جو لو" العام الماضي.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الماليزي السابق، يحاكم حاليا بتهم تتعلق بنقل أموال من صندوق التنمية الماليزي "1 إن.دي.بي" إلى حسابه البنكي الخاص عندما كان في الحكم.

وترتبط القضية باختفاء مليارات الدولارات من ذلك الصندوق المثقل بالديون، والذي أسسه عبد الرزاق عام 2009.

ولازمت الفضيحة "عبد الرزاق" في السنوات الثلاث الأخيرة له بالحكم الذي استمر نحو 10 سنوات، وكانت من أسباب إطاحة الناخبين به من السلطة في انتخابات 9 مايو / أيار الماضي.

ويعاقب القانون الماليزي مرتكب جريمة "تبييض الأموال" بالسجن لمدة تصل 15 عاما، وغرامة لا تقل عن خمسة أضعاف المبلغ المبيض.

  • شارك الخبر