hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1098710

70

7

2

1085985

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1098710

70

7

2

1085985

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

الكوميديا... ضحكة لبنان في مأزق

الجمعة ٣١ كانون الأول ٢٠٢١ - 06:40

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يفتقد لبنان العناصر الثلاثة التي يقال إنها تساعد على تحمل مشقات الحياة: الأمل والنوم والضحك. ولعل الضحك هو الغائب الأكبر، وما يزيد الأمر سوءاً هو غياب البرامج والمسلسلات والمسرحيات الفكاهية.

حتى نجوم الكوميديا أنفسهم باتوا يجدون صعوبة في إضحاك جمهورهم. بعضهم يتمسك بمهنته ويحاول جاهداً أن يكتب اسكتشات لمسرحية أو نصاً لبرنامج تلفزيوني ساخر بعيداً عن الاستسلام للكآبة. عندما تسأل هؤلاء النجوم عن أوضاع الضحك، وأعمالهم الفنية، يتفقون على شيء واحد: «في بلادنا الضحكة في مأزق».

«أنجزت حلقات برنامجي التلفزيوني «لهون وبس» بطلوع الروح»، يشرح النجم الكوميدي هشام حداد لـ«الشرق الأوسط» ويتابع: «تتساءلون لماذا الكوميديا تراجعت في لبنان؟ لأن البلد بأكمله يسير إلى الوراء. الأجواء السوداوية أثرت على الجميع. إضحاك الناس ليس بالأمر السهل. فهل نضحك على معاناتنا، من فقدان الدواء والكهرباء والطعام؟ إنها أمور تبكي، لذلك نشعر أن الذوق العام عند الناس تغير، وما عادوا يضحكون لنفس النكتة التي كانت ترسم الابتسامة على شفاههم من قبل».

الاحتفال بليلة رأس السنة يمضيها هشام على خشبة المسرح، ولكن في دولة الإمارات العربية، في فندق «موفمبيك». لأنه «ما من شغل في لبنان. أصبح من شبه المستحيلات إضحاك اللبناني»، يعلق حداد الذي سافر أمس إلى دبي ويعود في أول يوم من عام 2022. «بذلك أكون قد أمضيت عيد الميلاد مع عائلتي وأول أيام العام الجديد أكون بينهم، فلا أفوت لمة العائلة في المناسبتين».

واقع نجم الكوميديا، على عكس المغني يحتاج إلى مضمون يتجدد مع الوقت، كي يستمر في عمله، فيما الأول يكفيه أن يقدم أغانيه القديمة ليتفاعل معه الناس. ولا يتجاوز عدد المشهورين من نجوم الكوميديا في لبنان أصابع اليدين، بعضهم يملك خبرة طويلة كماريو باسيل، وفادي رعيدي تفوق العشرين سنة. والبعض الآخر كجنيد زين الدين وهشام حداد، بالكاد يبلغ عمر خبرتهم العشر سنوات.

نجد على لائحة نجوم الكوميديا اللبنانيين مثلاً: شادي مارون، وطوني أبو جودة، وميشال أبو سليمان، ونعيم حلاوي، فيما نعثر على عدد أقل من الجنس اللطيف.

هؤلاء، جميعهم، وقفوا على مسارح لبنان من شماله إلى جنوبه، وبعضهم ارتبط اسمه بخشبة دائمة يطلون منها على جمهورهم. اليوم هم عاطلون عن العمل أو أشبه، لعل وسائل التواصل سرقت من وهجهم. تطبيقات إلكترونية كـ«تيك توك» و«إنستغرام» باتت بمثابة خشبات مسرح متواصلة العرض، ومتاحة للجميع مجاناً.

يعلق نعيم حلاوي الغائب الأكبر عن الساحة الكوميدية رغم تاريخه الحافل: «يسأل الكوميدي نفسه اليوم، كيف يحضر لمسرحية كوميدية، والضحك متاح مجاناً على وسائل التواصل الاجتماعي؟ فأي حدث أو موضوع أو مشهد لافت يتم تناوله في ثوانٍ قليلة عبر «تيك توك». أي شخص يشعر بالملل بعد تناوله طعام الغداء أو خلال جلسة مع أصدقائه، يمسك بهاتفه الخلوي ويتكلم عن الموضوع بسخرية». يتابع حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: «الوقت سرق منا كل شيء، حتى أموالنا سرقت. في الماضي وفي عز الحرب والأزمات، كان اللبناني يجد سبيلا للضحك، كان يبتسم حتى بعينيه. وهو ما ألاحظه في إعادات لحفلات قديمة تعرضها اليوم شاشات التلفزة بين وقت وآخر». ولمن يلجأ نعيم حلاوي ليضحك؟ يرد: «عادة ما أشاهد برامج غربية أو أفلاماً ومسلسلات أجنبية كوميدية. وفي لبنان أتابع برنامج هشام حداد «لهون وبس»، وكذلك برنامج ماريو باسيل من وقت لآخر. ومرات أخرى أشاهد برامج قديمة لفريقنا مع عادل كرم وعباس ورلى شامية في برنامجي «ما في متلو» و«أس أل شي». هذان البرنامجان لا يزالان يلاقيان المتابعة حتى اليوم، من قبل اللبنانيين».

يشير حلاوي أنه كي يرجع إلى الساحة الكوميدية، ينتظر ما يثير اهتمامه، لذلك هو اليوم يراقب من بعيد، على أمل العودة قريبا.

قد يكون ماريو باسيل من الكوميديين اللبنانيين القلائل الذين لا يزالون يتمسكون بإطلالاتهم المسرحية. الأمر نفسه ينطبق على فادي رعيدي، أحد أشهر الكوميديين بشهادة زملائه. وهو يعرض منذ عدة أشهر مسرحيته «فادي رعيدي شو» على مسرح مجمع «بورتيميليو» في منطقة الكسليك، ومعه يستقبل لبنانيون مقيمين ومغتربين العام الجديد، بالضحكة النابعة من نص ذكي ومحترف، عودنا عليه منذ بداياته. أما ماريو باسيل فاختار «كازينو لبنان» في جونية وفندق «لو رويال» و«ضبية فيلادج»، كي يطل على اللبنانيين الباحثين عن ضحكة. في البدء، ستكون له إطلالة قصيرة ضمن برنامج احتفالي، يحييه كل من معين شريف ودينا حايك. «سأطل بشخصية (ماريوكا) في فقرة قصيرة، كي نلون برنامج الحفل بالابتسامة. أما في فندق «لو رويال» فسأقدم مسرحية «درامادي نايت» بدلاً من «كوميدي نايت» الاسم الذي رافقني طيلة مشواري المهني. فنحن اليوم نعيش الدراما، ومنها نستوحي الاسكتشات الضاحكة. الناس تطالبني بمسرحية ضاحكة لأنهم يحتاجونها أكثر من أي وقت مضى. صحيح أننا نضحك على حالتنا وعلى المأساة التي نعيشها، ولكنني أحاول تلوين المسرحية بالموسيقى والغناء أيضاً». يشارك باسيل في المسرحية كل من تاتيانا مرعب وشادي مارون، ويقدمون معاً خلطة مسرحية غنية باسكتشات سياسية واجتماعية، فيها جائحة «كورونا» وتقليد لسياسيين مشهورين كجبران باسيل ونبيه بري ومحمد رعد. «وسنمرر اسكتشات عن الشيطان كوننا نعيش في جهنم، وأخرى عن وائل كفوري الذي يجيد مارون تقليده».

يعاني نجوم الكوميديا من أزمات مختلفة. يجدون صعوبة في تحديد سعر بطاقات المسرح في ظل تلاعب سعر صرف الدولار أمام الليرة. يفكرون أيضاً بالمسافة التي يقطعها اللبناني من منزله إلى مكان المسرحية «سيما أن الوقود أصبح مرتفع السعر، بحيث لا يمكننا أن نكبد المتفرج مصاريف هو بغنى عنها». يشرح باسيل لـ«الشرق الأوسط» ويتابع: «حتى الفنادق تشهد أزمات كبيرة، وشحاً في عدد نزلائها، وفي تأمين الطاقة للمولدات الكهربائية. نحن في مأزق كبير، والحقبة الذهبية التي عايشناها مع الضحك يتآكلها الصدأ، في ظل حالة نفسية صعبة، يعاني منها معظم اللبنانيين». ويختم باسيل: «أريد القول إن أي مجتمع يفقد الضحكة يكون في خطر. هذا الفن يلزمه إلى جانب الخبرة، الاختبارات كي نقف على حالة ومزاج الناس. وهو أمر متبع في الغرب حيث يجري استقبال نجوم فن الكوميديا ضمن نادٍ أو عمل مسرحي ولو لدقائق ليتعرفوا إلى طبيعة الضحكة التي يحتاجها الناس، فيعيدون حساباتهم إذا لم يوفقوا بإطلالتهم. أما وسائل التواصل فهي أسهمت في تدمير أفكار المسرحيات الناقدة وحرقها. كل ذلك يشير وبوضوح إلى أن صناعة الضحك في خطر، في ظل غياب الأمن والاستقرار».

يغرد الكوميدي جورج خباز خارج السرب، فهو اشتهر بعروض مسرحياته المتواصلة على خشبة مسرح «شاتو تريانون». ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «مسرحياتي تنطلق من موضوع درامي يتلون بالكوميديا. لا تشبه الشانسونييه أو الـ«ستاند أب كوميدي». عندي تكاليف باهظة في مسرحي لم يعد في إمكاني تحملها في ظل أزمة «كورونا» وسعر الدولار وغلاء الوقود». يرافق خباز في أعماله فريق كبير من ممثلين وتقنيين وعمال تنظيف. وهو يلاقي صعوبة كبيرة في إعادة افتتاح مواسمه المسرحية.

«نعاني من صراع كبير للعثور على موضوعات. فالأمور ضخمة بحيث إنها تحكي عن حالها من دون الحاجة لمن يحكي عنها. مأزق، لا نعرف ماذا نكتب عنه؟ وماذا نقول للناس؟ وكيف علينا مقاربة النصوص كي تلاقي تفاعلاً عند الجمهور». يشرح خباز، أن مسرحه كان يتكل على الشريحة المتوسطة من المجتمع، وهي شبه معدومة اليوم. وإجمالاً الحدث الكبير يتطرق إليه الفنانون بعد وقت طويل بعد أن ينضج. «فكيف نحكي عن مواضيع بهذا الحجم، وكيف نقرأ المأساة؟ الدنيا ليست بخير في لبنان، كما يخيل للبعض الذين يعيشون في الأوهام».

ينكب خباز اليوم على الأعمال التلفزيونية، يكتب دراما جديدة لمسلسل من إنتاج «الصباح إخوان»، يعرض على منصة «شاهد». «لقد غيرت وجهتي المهنية، وحددتها في هذين المجالين بانتظار الفرج».

فيفيان حداد - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر