hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

542604

81

71

4

527174

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

542604

81

71

4

527174

ليبانون فايلز - أخبار رياضية أخبار رياضية

"‏نيو لوك سبورتس": لم نطلب توقيف دوري السلة

السبت ١٠ نيسان ٢٠٢١ - 16:29

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رد رئيس مجلس إدارة شركة "نيو لوك سبورتس" عبدالله (بودي) المعلولي على الاتهامات التي طالته حول لجوئه إلى القضاء لتوقيف مباريات بطولة لبنان "إكس إكس ال إينرجي" لنوادي الدرجة الأولي للرجال، وقال في اتصال مع "النهار" "لقد بادرت باللجوء إلى القضاء للمطالبة بحقي ولأـنني أؤمن بالقانون".

وأضاف: "أنا جاهز لكل ما يطلبه مني القضاء من معطيات و براهين ومستندات".

‏واعتبر أن شركة ‏"نيو لوك ‏سبورتس" لم تطالب أبداً بتوقيف البطولة. وقال: "نحن نطالب فقط بتحصيل كل حق من حقوق الشركة وذلك استناداً على الأسباب القاهرة التي حصلت السنة الماضية جراء الثورة الشعبية ووباء كورونا المستجد مما أدى إلى عدم استكمال البطولة كما أن الدولة اللبنانية قد ناشدت بتمديد المهل على جميع القطاعات لحين فتح البلاد".

وأبدى استعداد الشركة "لنقل كافة مباريات كرة السلة وإلى نقل ثلاث مباريات في اليوم الواحد خلافاً لما يحصل اليوم والشعب اللبناني بأكمله شاهد على ما يحصل من تقصير فاضح في نقل المباريات".

‏وعن المستحقات ‏التي يطالب بها الاتحاد اللبناني لكرة السلة من شركة "نيولوك سبورتس،" فقد كشف أنه تم التواصل مع رئيس الاتحاد السيد أكرم حلبي "وقد عرضت عليه المبلغ المستحق علينا كشركة وذلك عن 18 مباراة قد جرت في السنة الماضية وذلك وفقاً للعقد الموقع بين الشركة والاتحاد سنة 2016".

‏ورفض اتهام الشركة بأنها حصلت على العقد سنة 2016 بطريقة ملتوية، وقال: "العقد تم توقيعه مباشرة على الهواء وأستعملنا حق الأولوية التي تملكها الشركة وهذا الحق ‏لم يلغ حتى الآن".

‏وعن احتمال توقف الدوري و توقف رواتب اللاعبين والمدربين والعاملين والأجهزة الفنية، فقال "يهمني توضيح أن شركة ‏"نيولوك سبورتس" لم تتخلف يوماً عن دفع كل المستحقات حرصاً منها على هذه اللعبة وعلى العاملين فيها والبرهان الأكبر على ذلك هو العقد ‏الذي وقعته شركة "نيولوك سبورتس" سنة 2016 والذي يساوي اكثر من أضعاف ‏المبلغ الذي تم دفعه الآن".

‏‏ووضع خيار اللجوء إلى القضاء المدني وليس أي طرق أخرى غير مشروعة، في إطار "إيمان الشركة بمشروعية مطالبها، استعدادها التام لتقبل أي نتيجة صادرة من القضاء.

‏وأشار إلى وقوف الشركة ‏إلى جانب الاتحاد واللعبة سنة ٢٠٠٥ "عندما لم يكن لديه الامكانية للقيام ببطولة لبنان في الوقت الذي تخلت عنه كل وسائل الاعلام". وكشف عن التحضير لمؤتمر صحافي سيعقده الأسبوع المقبل.

  • شارك الخبر