hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

32805

1027

139

329

14085

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

32805

1027

139

329

14085

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار رياضية

هل انتقال صلاح إلى برشلونة أو ريال مدريد خطوة في صالحه؟

الإثنين ٧ كانون الثاني ٢٠١٩ - 18:52

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

خلال السنوات العشر الماضية كان أي مهاجم في الدوري الإنجليزي الممتاز يحافظ على تألقه لفترة من الوقت يصبح هدفا للأندية الكبرى في إسبانيا، وهذه الفكرة باتت تطارد مهاجم ليفربول محمد صلاح، إلا أنها تنطوي على خطورة في مسيرة النجم المصري.

هل كرة القدم الإنجليزية تواجه خطر رحيل نجم ليفربول محمد صلاح إلى ريال مدريد أو برشلونة لأنه وصل إلى مستوى يجعله محط أنظار الأندية العالمية ومن الصعب بقاؤه في الدوري الإنجليزي الممتاز؟.

هذا هو ما يعتقده مهاجم منتخب مصر ونادي توتنهام هوتسبير السابق ميدو. لكن يجب أن نتذكر أن ميدو هو نفس الشخص الذي أصدر اعتذارا رسميا لجمهور نادي ميدلسبره لكونه بدينا للغاية، وهو نفس المحلل الكروي الذي أثار نقطة مثيرة للاهتمام على نحو كبير هذا الأسبوع من خلال الحديث عن مسار صلاح خلال الفترة المقبلة في ظل تألقه في الدوري الإنجليزي الممتاز للموسم الثاني على التوالي.

ولا يوجد أدنى شك في أن عددا من جمهور ليفربول قد يشكك الآن في مدى كفاءة ميدو للحديث عن مثل هذه الأمور الكبرى.

ولكن من المحتمل أن تكون هناك أيضاً ورقة أكاديمية مفصلة يتم كتابتها حول الطريقة التي ترتبط بها توقعات خبراء كرة القدم المتقاعدين بشكل لا يرقى إلى ارتفاع وسقوط السمات المختلفة لخلفيتهم.

على مدى عقدين من الزمن، كانت السوق يهيمن عليها لاعبون من ليفربول وآخرون من ذوي العضلات الاسكوتلندية في منتصف وأواخر الثمانينات، وهي ثقافة حافظ عليها لاعب ليفربول السابق والمحلل الرياضي حاليا غرايم سونيس حتى يومنا هذا، حيث تشعرك تعليقاته وكأن حالة من الرعب ستهدد حياة المحيطين باللعبة، رغم أنه على ما يبدو مقتنعا خلال ظهوره على الشاشة أن كل شخص في الغرفة يضحك سرا من تعليقاته.

لكن في لعبة «السلم والثعبان» التي نعيشها في الفترة الحالية، يجد لاعب كرة القدم المعتزل حياة ثانية في العمل بصفته «لاعبا سابقا في مانشستر سيتي» أو «قضى ستة مواسم في تشيلسي»، حتى ولو كان تشيلسي يقدم أداء كارثيا خلال تلك الفترة! ولا يزال أي شخص لعب تحت قيادة المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد السير أليكس فيرغسون أو المدير الفني السابق لآرسنال آرسين فينغر يستغل هذا الأمر تماما من أجل الدخول في عالم تحليل المباريات!

قد لا يكون هذا أمرا سيئا، لكنه هو السبب الواضح الذي يجعل لاعب آرسنال السابق مارتن كيون، على سبيل المثال، يتحول إلى شخصية عامة رفيعة المستوى ويظهر بشكل قوي ومستمر ويوزع وجهات نظره بإلحاح وبشكل غاضب على الجميع. وينطبق نفس الأمر أيضا على ميدو، الذي ظهر بشكل مكثف على الساحة خلال العام الماضي أو نحو ذلك، فتارة نسمعه يتحدث في الإذاعة وتارة أخرى نسمعه يدلي بآرائه عن انتقالات اللاعبين.

ومن الواضح أن ميدو قد بدأ «يركب موجة صلاح» ويستغل مكانته كأشهر لاعب مصري في بريطانيا الآن. لكن من الجيد أن ميدو يعد محللا جيدا للأمور الرياضية ولا يخشى الحديث عن أشياء معينة. وقد سمعت ميدو يتحدث قبل فترة عن الطريقة التي يُقدم بها لاعبو كرة القدم جزءاً من شخصيتهم الخاصة داخل الملعب، حيث يكون اللاعب في أفضل حالاته عندما يسمح لبعض السمات الحيوية من شخصيته في الظهور داخل المستطيل الأخضر، وأتفق مع ميدو في هذا الرأي وأرى أنه أثار نقطة ممتازة.

وخلال الأسبوع الجاري أثار ميدو نقطة أخرى عندما أشار إلى أن انتقال صلاح إلى إسبانيا بات شبه حتمي الآن، وأن نجاح اللاعب المصري بشكل مستمر يمثل «مشكلة» بالنسبة لنادي ليفربول لأن عملاقي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة يبحثان عن تدعيم صفوفهما بعدد من النجوم البارزين في كرة القدم العالمية.

وأعتقد أن ميدو محق في هذه النقطة أيضا وأن صلاح قد يكون المرشح الأبرز لهذا الأمر، في ظل تداعيات الصفقة التاريخية لانتقال النجم البرازيلي نيمار من برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

وخلال السنوات العشر الماضية كان أي مهاجم يقدم مستويات جيدة في الدوري الإنجليزي الممتاز على مدار سنوات متتالية يصبح محط أنظار ريال مدريد وبرشلونة. ورغم أن صلاح قد ظهر بشكل باهت نسبيا في المباراة الأخيرة التي خسرها فريقه ليفربول أمام مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد يوم الخميس الماضي بهدفين مقابل هدف وحيد، فإن اللاعب المصري ما زال يقدم مستويات جيدة بعدما نجح في استعادة عافيته وتغلب على تراجع مستواه في بداية الموسم ليقدم الآن أداء أفضل وأصبح أكثر فاعلية على المرمى وأكثر إبداعا.

ورغم كل ذلك، قد تكون فكرة رحيل صلاح إلى إسبانيا سيئة ومزعجة لأكثر من سبب، ربما يكون أبرزها هو السؤال التالي: هل صلاح فعلا هو اللاعب المناسب لهذا الأمر؟ وللإجابة عن هذا السؤال يجب الإشارة إلى أن اللاعب المصري ليس «ماكينة أهداف» بالشكل الذي رأيناه من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع برشلونة أو البرتغالي كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد على مدار السنوات العشر الماضية.

لكن صلاح لاعب يقدم مستويات جيدة في بعض الأحيان ومستويات متواضعة في أحيان أخرى. وعلاوة على ذلك، لم يحرز اللاعب المصري أي هدف في مرمى الأندية الأربعة الكبرى في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ أبريل (نيسان) الماضي. إنه موهبة جيدة وجدت أفضل طريقة ممكنة لرعايتها والاهتمام بها في ليفربول.

وبالتالي فإن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو: لماذا يغير صلاح هذا الوضع الآن؟ ولماذا يعرض نفسه لحرب النجوم في عملاقي الكرة الإسبانية؟ وما الذي يدفعه للعب في ظل ميسي؟ قد يكون صلاح في مستوى يؤهله أو لا يؤهله للعب في برشلونة أو ريال مدريد، لكن الحقيقة هي أنه باتت هناك مبالغة كبيرة فيما يتعلق بالرغبة في الانتقال إلى عملاقي الكرة الإسبانية، كما هي الحال تماما فيما يتعلق بالحديث الدائم عن ضرورة وجود «الطموح والانتقال إلى المستوى الأعلى» حتى لو كان اللاعب يحقق كل طموحاته وأحلامه ويجد البيئة المناسبة تماما لإمكانياته مع الفريق الذي يلعب له.

وبالإضافة إلى ذلك، يلعب الفريق الحالي لنادي ليفربول بروح كبيرة وفي ظل أجواء رائعة بين اللاعبين، وربما يعود الفضل الأكبر في ذلك إلى المدير الفني للفريق يورغن كلوب، الذي يقوم بدور بارع في رعاية لاعبيه وتطوير مستواهم بشكل مستمر. وقد استفاد صلاح تماما من هذه اللمسة الإنسانية التي يتمتع بها الفريق، لدرجة أن فكرة رحيله الآن لا تبدو غريبة فحسب، لكنها تبدو غير منطقية أيضا.

قد يكون لميدو وجهة نظره الخاصة في هذا الأمر، لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد لاعب يستطيع مقاومة إغراءات برشلونة وريال مدريد، أو أن النجاح سيتحقق تلقائيا عندما يرحل لاعب عن ناد يجد فيه كل الظروف مهيأة لتألقه وسعادته من أجل الرحيل إلى مكان جديد في دولة أخرى.
 

  • شارك الخبر