hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

129414

1511

361

1033

81584

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

129414

1511

361

1033

81584

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار رياضية أخبار رياضية

مريم حويج.. نجمة تونسية في سماء الكرة الأوروبية

السبت ٢١ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 08:38

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم تمنع الأوضاع الصعبة التي تعيشها كرة القدم النسائية في تونس، عددا من اللاعبات من أن يرسمن لأنفسهن طريق النجاح، ويتألقن في الأندية الأوروبية، متسلحات بالمؤهلات الكروية التي يملكنها، وبالعزيمة التي تحدوهن للبروز في ملاعب القارة الأوروبية.

وتعد مريم حويج، محترفة نادي أتاشهير التركي، نموذجا لقصة نجاح فريدة للاعبة التونسية التي سطع نجمها في سماء الكرة الأوروبية وخصوصا في العام الماضي، عندما تألقت بشكل لافت في مسابقة دوري أبطال أوروبا للسيدات، حيث سجلت هدفين في 3 مباريات، لتكون بذلك أول لاعبة تونسية وعربية تسجل أهدافا في واحدة من أهم المسابقات الكروية بأوروبا.

وأصبحت حويج المولودة في 8 أغسطس 1994 بمدينة زاوية سوسة وسط البلاد، إحدى أبرز نجمات أتاشهير، الذي انتقلت إليه في صيف 2018 بعقد يمتد على 3 سنوات قادمة من نادي ستراسبوغ الفرنسي.

وتعد مريم حويج التي تحمل القميص رقم 10، واحدة من أفضل اللاعبات العربيات المحترفات في ملاعب أوروبا بشهادة العديد من المتابعين لكرة القدم النسائية.

البدايات

وانطلقت مسيرة مريم حويج مثل سائر الفتيات المولعات بالرياضة من المعهد الثانوي في مسقط رأسها "زاوية سوسة"، حيث اكتشف أستاذها في مادة الرياضة والتربية البدنية آنذاك الحبيب دقا أنها تختلف كليا عن سائر التلميذات وتتفوق عليهن في سباقات العدو والقفز وبقية التمارين البدنية المدرسية.

وعندما كانت مريم حويج في سن الثالثة عشرة، قرر أستاذ التربية البدنية أن يلحقها بفريق الجودو، ولكن الفتاة المولعة بكرة القدم والمتيمة بعشق النجم الساحلي، الفريق الأعرق في تلك المنطقة، كانت تستغل أوقات الترفيه التي يمنحها المدرب للاعباته لتمارس كرة القدم، بل إنها كانت تشعر برغبة جامحة في مداعبة الساحرة المستديرة بعد أن اكتشفت شيئا من الموهبة فيها.

ولم يكن من السهل على مريم، التي تنحدر من وسط اجتماعي محافظ، يأبى على الفتاة ممارسة رياضة كرة القدم أن تقنع عائلتها بقرارها الانضمام لفريق نسائي، لكن اللاعبة التي كانت تبلغ من العمر 13 عاما آنذاك تمسكت بحلمها وانضمت لنادي جمعية الساحل لكرة القدم النسائية بعد أن خضعت لاختبار كلل بالنجاح قبل أن تشارك مع الأصناف الشابة حتى منحها مدربها طارق الحجري الفرصة لتكون أصغر لاعبة بالفريق الأول وذلك بعمر 17 عاما.

المنعطف

وشكل صيف 2017 منعرجا ثانيا في مسيرة مريم حويج وذلك بدخولها عالم احتراف كرة القدم من الباب الكبير وانتقالها لنادي ستراسبورغ الفرنسي.

ولم تكن محطة الدوري الفرنسي أمرا هينا على حويج، لكنها نجحت في فرض نفسها بالتشكيلة الأساسية وتمكنت من تسجيل 5 أهداف في موسمها الأول.

وبعد عام واحد، أصبحت النجمة التونسية محط أنظار عدة أندية قبل أن تختار الانتقال في 2018 لنادي أتاشهير، الذي شاركت معه في 2019 ضمن دوري أبطال أوروبا وبلغت دوري المجموعات.

ويرى مدرب منتخب تونس للكرة النسائية سمير الأندلسي أن تجربة مريم حويج تعد نموذجا يحتذى به لكل اللاعبات الصاعدات في تونس، فقد استطاعت بفضل ما تملكه من إمكانات كروية هائلة وعزيمة أن تكسب تحديا كان يبدو من الصعب على غيرها من اللاعبات أن ترفعه في ملاعب الكرة الأوروبية.

علامة فارقة

وقال الأندلسي لسكاي نيوز عربية: "حويج هي من العلامات الفارقة في منتخب تونس النسائي وواحدة من أفضل اللاعبات العربيات، منحتها الفرصة لتكون إحدى ركائز منتخب تونس وهي في السادسة عشرة من عمرها، ونجحت في فرض نفسها رغم صغر سنها".

وكشف مدرب منتخب تونس للكرة النسائية أن انتقال مريم حويج للعب في أوروبا كان منعرجا حاسما في مسيرتها، مضيفا: "كسبت مزيدا من النضج والثقة خاصة في الجانب الذهني، كنت على يقين من أنها ستكون إحدى نجمات ناديها عندما انتقلت للدوري التركي منذ عامين، لكن المشاركة وتسجيل الأهداف في دوري أبطال أوروبا يعد مكسبا كبيرا لها وللكرة النسائية في تونس".

وفي مقابل ذلك، لم يخف الأندلسي حيرته إزاء الأوضاع الصعبة التي تعيشها كرة القدم النسائية في تونس نتيجة ضعف الموارد المالية واضمحلال عدد من الأندية نتيجة احتداد أزماتها المادية.

ويقول لسكاي نيوز عربية: "توقف نشاط الدوري من جراء المصاعب الاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا هي من الأسباب الكبرى لأزمة الكرة النسائية. أصبح من الصعب تكوين الشابات نظرا لانعدام الإمكانات المالية. المواهب موجودة، لكن أغلب النوادي تعاني من صعوبات اقتصادية، جعلتها تتوقف عن النشاط كليا أو تكتفي بفئة الكبار".

  • شارك الخبر