hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

276587

4176

895

52

163653

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

276587

4176

895

52

163653

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار رياضية أخبار رياضية

لقاء مع أول مدرب عربي في الدوري الأوروبي.. وهذا طموحه

الثلاثاء ٢٢ كانون الأول ٢٠٢٠ - 08:17

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

دخل المدرب التونسي محمد الساحلي تاريخ الكرة العربية من بوابة ملاعب أوروبا، عندما أصبح أول مدرب عربي يتأهل لدور الستة عشر من الدوري الأوروبي أو مسابقة "يوروباليغ".

وكان هذا التأهل عندما قاد فريقه فولسبورغر النمساوي للفوز على نادي فينورد روتردام الهولندي (1 ـ 0) ضمن الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لحساب المجموعة الحادية عشرة والتأهل لأول مرة في تاريخ النادي لهذا الدور.

ونجح الساحلي الذي منحته إدارة نادي فولسبورغر مهمة قيادة الفريق بالاشتراك مع المدرب فردينان فلدوفر، في لفت الأنظار إليه في الملاعب النمساوية والأوربية، بعد أن حول النادي الحديث العهد بالظهور الأوروبي إلى منافس على لعب الأدوار الأولى في الدوري الأوربي.

وعلى ملعب مدينة كلاجنفورت في النمسا، قاد الساحلي فولسبورغر إلى انتصار تاريخي أمام فينورد الهولندي ليتأهل لدور الستة عشر من المسابقة بعد إنهاء سباق دور المجموعات في المركز الثاني خلف دينامو زغرب الكرواتي وأمام فينورد وسي أس كا موسكو الروسي.

وقال محمد الساحلي لسكاي نيوز عربية، إن مساهمته في تأهل فولسبورغر لأول مرة في تاريخه لدور الستة عشر لمسابقة يوروباليغ، شكل علامة فارقة في مسيرته التدريبية التي انطلقت في العام 2008، ومثلت تحديا جديدا بالنسبة له للاستمرار على طريق النجاح وبلوغ أدوار متقدمة من المسابقة.

وأضاف الساحلي: "هذا التأهل الباهر والمسيرة اللافتة التي أخوضها مع النادي تمثل شرفا كبيرا يتجاوز شخصي ليشمل كل المدربين التونسيين والعرب. أعتبر نفسي سفيرا للكرة العربية في الدوري الأوروبي، وأعتبر أن نجاحي هو نجاح للمدربين العرب في أوروبا".

وبعد أن طوى مرحلة دور المجموعات، وضعت قرعة الدور السادس عشر نادي فولسبورغر في مواجهة توتنهام الإنجليزي، حيث يلتقي الفريقان يوم 18 فبراير 2021 في النمسا ذهابا، على أن تدور مواجهة الإياب في لندن يوم 24 من الشهر ذاته.

وحول خصوصية المواجهة التي تضعه وجها لوجه مع البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام، يقول محمد الساحلي: "عندما يتعلق الأمر بمواجهة توتنهام الذي يدربه (السبيشل وان) مورينيو فالمباراة لن تكون عادية بالمرة. أعتقد أن التحدي سيكون مضاعفا لي وللمدربين العرب للإطاحة بمدرب في قيمة ومكانة مورينيو. أتمنى أن أكون قد فتحت أبواب النجاح أمام المدربين العرب وألا أكون آخر عربي يحقق هذه المسيرة".

وكشف المدرب، الذي هاجر إلى أوروبا بعد تجربة قصيرة كلاعب ضمن صفوف الشباب في نادي الترجي التونسي، أنه يطمح للذهاب بعيدا في مسابقة يوروباليغ.

وتابع: "أهدافنا كبيرة وسقف طموحاتنا عال. نطمح للنسج على منوال ريد بول سالزبورغ الذي أقصى أولمبيك مرسيليا الفرنسي في 2017 وتأهل إلى ربع نهائي يوروباليغ. نملك كل الإمكانات للمراهنة على الأدوار الأولى".

وبجانب عروضه اللافتة أوروبيا، لا يزال نادي فولسبورغر يحقق نتائج باهرة في الدوري النمساوي الممتاز، حيث فاز يوم الأحد على المتصدر ريد بول سالزبورغ خارج قواعده (3ـ 2) ليرتقي للمركز السادس.

وتسلم محمد الساحلي (42 عاما) مهمة تدريب فولسبورغر بالاشتراك مع فلدوفر بداية الموسم الجاري، لكنه كان أشرف في 2019 على تدريب النادي مؤقتا، إثر إقالة المدرب النمساوي جيرارد ستروبر.

وبدأ الساحلي، المولود بالعاصمة تونس، مسيرته التدريبية كمدرب لفئة الناشئين والبراعم في أندية ريد بول سالزبورغ وشتورم غراتس وويلفرنغ في النمسا، وذلك بين 2008 و2016 قبل تعيينه من الاتحاد النمساوي لكرة القدم مدربا عاما لمنتخب النمسا للناشئين (أقل من 16 عاما) والشباب (أقل من 19 عاما).

وكان للساحلي دور فعال في اكتشاف نجم بوروسيا دورتموند حاليا، الهداف النرويجي إيرلينغ هالاند، حيث يقول لسكاي نيوز عربية: "كنت أدرب منتخب النمسا للشباب، وفي 2018 واجهنا منتخب النرويج الذي كان يضم آنذاك المهاجم هالاند. رصدت إمكاناته الفنية والبدنية الرهيبة، ووقفت على قدراته الكروية اللافتة. وبما أني عملت في نادي ريد بول سالزبورغ، فقد نصحت مسؤولي النادي ومدربيه بضم هالاند، وهو ما حدث قبل انتقاله في يناير 2020 إلى بوروسيا دورتموند الألماني".

ورغم تجربته الناجحة في فولسبورغر، تبدو طموحات محمد الساحلي كبيرة في خوض تجارب أخرى، إذ يقول: "أبحث في المقام الأول عن مشروع رياضي يهدف للتكوين والألقاب في الآن نفسه. فخور بما قدمته ولا أزال هنا في فولسبورغر، لكن متى توفرت الفرصة لتدريب ناد عربي أو منتخب عربي كبير فلن أتردد في ذلك ما دام هناك مشروع رياضي قوي وطموح".

  • شارك الخبر