hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار رياضية أخبار رياضية

رئيس نادي عمشيت: النادي يستعيد دوره الريادي في المنطقة

الثلاثاء ١٧ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 17:51

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استضافت "دار الروابط" في اطار حلقاتها الحوارية رئيس نادي عمشيت يوسف القصيفي في برنامج "مواجهة حرة" حول انتخابات اتحاد كرة الطائرة اللبناني ومواضيع رياضية أخرى ، واشار القصيفي الى ان "انتخابات اتحاد كرة الطائرة اللبناني التي جرت مؤخراً لم تخرج عن سابقاتها من الإنتخابات، فكانت انتخابات تقليدية شعارها "قم لأجلس مكانك، وكان من الأفضل للمتنافسين أن يقدموا برامج لتطوير وتحديث ودعم لعبة كرة الطائرة لتستعيد ألقها وأمجادها التي عرفتها سنوات الستينيات والسبيعينيات"، متمنيا على لجنة "الإتحاد" الجديدة أن "تنهض باللعبة الى مستوى طموحات الأندية واللاعبين والجمهور".

وأضاف: "نادي عمشيت كان ولا زال رائداً في مضمار " اللعبة" وبين أندية بلاد جبيل ، ونحن نتعاون مع أندية قضاء جبيل لرفع مستوى اللعبة عن طريق تدريب اللاعبين وخلق نشىء رياضي لكرة الطائرة من الجيل الجديد , ودعم المتفوقين منهم لإبراز قدراتهم وكفاءاتهم خدمة للرياضة بصورة عامة ولنادي عمشيت بصورة خاصة ، والعمل على تحديث الملاعب بما يتوافق ومختلف أنواع الألعاب الرياضية".

واعرب عن اسفه أن طتصبح الرياضة في لبنان على كلفة عالية جداً من المصاريف والنفقات والأجور، مشيرا الى إن قوانين الرياضة والأندية الرياضية باتت تحتاج الى تعديلات لمواكبة تطورات العصر على صعيد الأندية واللاعبين  والجمهور، وأن تصبح الأندية "مصنعا" للرجولة وللأخلاق أيضا، لأن الملاعب صارت تفتقد الى الأخلاق الرياضية والروح الرياضية، وعلى الجميع أن يقتنع بضرورة إبعاد السياسة عن قطاع الرياضة بدءا من وزارة الشباب والرياضة الى الأندية الكبرى وصولاً الى  أندية المناطق، لأنه " ما دخلت السياسة شيئا إلا وأفسدته".

وردا على سؤال عن "النقل المشترك" في قضاء جبيل وهو الذي تسلّم عملية اطلاقه والإشراف عليه وتنظيمه ميدانيا قال: "النقل المشترك" لم يتوقف وهو مستمر رغم الصعوبات التي استجدت في قطاع النقل وأبرزها غلاء مادة الفيول وقطع الغيار للأوتوبيسات وأجور  السائقين ، والمواطن لم يعد يتحمل زيادة التعرفة بما يتلاءم وهذه الغلاءات".

ونفى أن "يكون اطلاق "النقل المشترك" لغايات سياسية انتخابية، وهو مشروع عام يستفيد منه جميع أبناء سكان بلاد جبيل  دون النظر الى انتماءاتهم السياسية أو الطائفية أو الحزبية ، ونحن نعمل اليوم على تقييم المرحلة  التي تم انجازها لنتوصل الى التعديلات المطلوبة من حيث خطوط النقل ومحطات الركاب وتوقيت الرحلات ، خاصة وأن منطقة جبيل هي منطقه سياحية واسعة من جردها الى وسطها الى ساحلها وفي جميع فصول السنة وهذه إفادة "لمشروع النقل المشترك".

وعن نيته خوض انتخابات بلدية عمشيت في المرحلة المقبلة قال: "أنا لست اطالب بشيء لنفسي، ولكني موجود على الساحة العمشيتية وحاضر لتلبية اي واجب يطلب مني ولن أتأخر  يوماً عن العمل لمصلحة عمشيت رياضياً ، انمائياً، بيئياً، عمرانياً ، فبلدة عمشيت  لها علينا الكثير ومن واجبنا أن نرد لها الجميل كل يوم وكل ساعة".

  • شارك الخبر