hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

632781

510

146

7

607119

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

632781

510

146

7

607119

ليبانون فايلز - أخبار رياضية أخبار رياضية

دي خيا يكسر لعنة "ركلات الجزاء"

الإثنين ٢٠ أيلول ٢٠٢١ - 09:03

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

انتزع مانشستر يونايتد فوزاً شاقاً من مضيفه ويستهام بنتيجة 2-1، ضمن الجولة الخامسة، من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، في مباراة حافلة بالإثارة، وشهدت العديد من الإنجازات للشياطين الحمر.

ويستهام تقدَّم في النتيجة أولاً، عن طريق الجزائري سعيد بن رحمة، من تسديدة غيَّر المدافع الفرنسي رافائيل فاران اتجاهها نحو الشباك، لكن كريستيانو رونالدو أعاد المباراة حيث بدأت بتعديل النتيجة، قبل أن يخطف البديل جيسي لينغارد هدف الفوز لليونايتد في اللحظات الأخيرة.

وبدا ويستهام في طريقه لتعديل النتيجة في الوقت بدل الضائع، حين احتسب الحكم مارتن أتكينسون ركلة جزاء لأصحاب الأرض، بعد لمسة يد على المدافع لوك شاو، لكن الإسباني ديفيد دي خيا أحبط فرحة "المطارق" المنتظرة، وتصدى لتسديدة مارك نوبل، ليمنح مانشستر يونايتد نقاط المباراة كاملة.

وذكرت شبكة OPTA المختصة بالأرقام، أن دي خيا نجح في التصدي لأول ركلة جزاء منذ أبريل/ نيسان 2016، سواء مع ناديه أو منتخب بلاده إسبانيا، حيث استقبلت شباكه 40 ركلة جزاء متتالية.

وأضافت أن هذه هي أول ركلة جزاء يتصدى لها دي خيا في الدوري الإنجليزي منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2014، أمام إيفرتون.

وعن هذه اللقطة، صرَّح دي خيا بعد المباراة: "أتت الركلة في الدقيقة الأخيرة، ونجحت في التصدي لها، وحصدنا 3 نقاط مهمة للغاية بالنسب لنا".

وأضاف الحارس الإسباني: "عند تنفيذ نوبل للركلة، كل ما كان في رأسي هو ضرورة التصدي للكرة، كانت مباراة صعبة للغاية، كل فريق تحصل على فرص جيدة، ومن ثم سجل لينغارد هدفاً رائعاً".

وختم تصريحاته: "هذه نتيجة مهمة، في غرف خلع الملابس كنا نقول إن النقاط الثلاث هي أهم شيء".

على الجهة الأخرى، أكدت شبكة Sky Sports أن نوبل فشل للمرة الأولى في تسجيل ركلة جزاء منذ ديسمبر/ كانون الأول 2016، بعدما سجل آخر 10 ركلات جزاء نفذها في البريميرليغ.

وواصل كريستيانو تألقه منذ عودته إلى مانشستر يونايتد، مسجلاً هدفه الرابع مع الشياطين الحمر، في ثلاث مباريات، ليزيد غلته من الأهداف مع الفريق إلى 122 هدفاً.

وأوضحت الشبكة أن هدف رونالدو، هو يحمل الرقم 100 لمانشستر يونايتد في شباك وستهام في البريميرليغ، ليصبح بالتالي "المطارق" ثالث فريق ينجح الشياطين الحمر في تسجيل 100 هدف على الأقل في شباكهم في الدوري، بعد نيوكاسل (112)، وإيفرتون (108).

وأصبح ستاد لندن الأولمبي، هو الملعب رقم 66 الذي ينجح كريستيانو في التسجيل به في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، منذ ظهوره الأول مع مانشستر يونايتد في موسم 2003-2004، متفوقاً على زلاتان إبراهيموفيتش (64).

في هذه الأثناء، نجح مانشستر يونايتد في حصد 35 نقطة منذ بداية الموسم الماضي، بعدما قلب النتيجة لصالحه بعد تأخره، حسب شبكة OPTA للإحصائيات.

وتفوَّق مانشستر يونايتد على أقرب مطارديه بفارق 15 نقطة، وهو ليفربول الذي جمع 20 نقطة من مباريات حول فيها تأخره إلى فوز، خلال المدة نفسها.

وفي القائمة نفسها جاء فريق ليستر سيتي متساوياً مع ليفربول إذ جمع أيضاً 20 نقطة، يليه وستهام يونايتد 19 نقطة، ثم وولفرهامبتون 18 نقطة.

  • شارك الخبر