hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار الساعة | أخبار الساعة أخبار محليّة أخبار محليّة

قيومجيان: رغم الانهيار لا حسّ بالمسؤولية عند أهل الحكم

الأحد ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 19:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكد الوزير السابق الدكتور ريشار قيومجيان أن هناك تلكؤاً وخفة في التعاطي من قبل المعنيين بتشكيل الحكومة ولا تقدير من قبلهم لحجم المأساة التي يعيشها اللبنانيون والوضع الذي وصلوا اليه اكان اجتماعيا او اقتصاديا او استشفائياً، معرباً عن أسفه لأن ذهنية المحاصصة و"تناتش" الحقائب الوزارية مستمرة رغم الواقع المرير الذي تمر به البلاد.

وذكّر في مقابلة عبر "الجديد" بأن "القوات اللبنانية" كانت إستشرفت الأزمة المالية والاقتصادية الآتية على لبنان وأخذت قراراً تاريخياً في ٢ ايلول ٢٠١٩ من قصر بعبدا بعد فشل كل المنظومة السياسية بإدارة البلاد حيث أعلنت ألا حلّ إلا بحكومة اختصاصيين مستقلين عن كل الاطراف السياسيين.

أردف: "أتت المبادرة الفرنسية لتؤكد ذلك حيث قال الرئيس ماكرون للسياسيين خذوا قسطاً من الراحة take a break لبضعة أشهر ولتشكل حكومة اختصاصيين تنقذ لبنان من الازمة المالية والاقتصادية ولاحقاً نعالج الملفات السياسية والسلاح غير الشرعي. لكن للاسف ان القيمين على إدارة البلد بدءاً من رئيس الجمهورية يصرّون على تشكيل حكومة على شاكلة سابقاتها التي أثبتت فشلها من حكومات الوحدة الوطنية الى نموذج حكومة حسان دياب، فما المانع من الذهاب إلى حكومة اختصاصيين؟! الناس يريدون خلاصا وحكومة انقاذية كفوءة وتوحي بالثقة تشكل من اخصائيين غير تابعين لأي زعيم وأصحاب كف نظيف لإخراج البلاد من الأزمة المالية والاقتصادية".

الوقت ليس لمصلحة البلد والرئيس مكلف

أكد قيومجيان ألا إستهداف شخصياً بمواقف "القوات" للرئيس سعد الحريري بل للمنظومة الحاكمة التي نحن واثقون انها ستوصلنا الى ما نحن عليه اليوم، مضيفاً: "التواصل مع الرئيس الحريري قائم ونحن لا نعرقل جهوده بل نتمنى له كل التوفيق لكي يأتي بحكومة تحظى بثقتنا ولديها خطة انقاذ مالي واقتصادي. إن شكلّ حكومة نراها قادرة على وضع الحلول فله منا الثقة. لكن بعد ثلاثة اسابيع أثبتت الوقائع والاحداث ان خيارنا كان صائبا. عند فتح مجال لطرف أو لطرفين لاختيار ما يريدونه في الحكومة فحكماً سنصل إلى العرقلة اذ سيطالب باقي الافرقاء بحصصهم وهذا هو الذي يجري اليوم".

كما شددّ على أن الوقت ليس لمصلحة البلد ولا لمصلحة الحريري كرئيس مكلف، وأردف: "برأيي بعد كل هذه الزيارات الى بعبدا والمشاورات آن الأوان لأن يضع الحريري تشكيلة حكومية تعكس رؤيته وان يرفعها للرئيس عون".

ينادون بدولة مدنية ويتمسكون بوزارة المال

لفت قيومجيان الى أن "مقولة الامضاء الثالث وحصر حقيبة المال بيد الطائفة الشيعية الكريمة ليست مذكورة بالطائف وليست عرفاً ولم يتم حتى التداول بها، والبرهان على ذلك استلم اكثر من وزير من مذاهب متنوعة حقيبة المال منذ العام 1990.

أضاف: "لا علاقة للمسألة بالميثاقية كما يدعي الثنائي الشيعي. ينادون بدولة مدنية وحديثة ثم يتمسكون بوزارة المال، هكذا لا نستطيع بناء بلد. نعلم أن الطوائف يجب أن تكون ممثلة ولكن الطائف لم ينص على تخصيص وزارات للطوائف".

كنا جزءاً من الحكومة لا من السلطة المتحكمة

رداً على سؤال عن مدى عيش "القوات" عزلة سياسية، قال: "نحن كقوات حزب سياسي نمثل شرائح كبيرة من المجتمع ومتمسكون بمبادئنا، من يلتقي معنا من الأفرقاء السياسي "أهلاً وسهلاً" ومن يخالفنا الرأي فهذا شأنه. أذكّر انه عندما خيرنا بين الدخول إلى جنة الحكم والسجن، اخترنا التمسك بالسيادة ورفض الاحتلال السوري ولم نهب الاضطهاد".

تابع: "كنا جزءاً من الحكومة ولكننا لم نكن يوماً جزءاً من السلطة المتحكمة لأن ثمة فريقاً سلطوياً داخل الحكومة هو من يضع قبضته على معظم الأمور".

من جهة أخرى، إعتبر قيومجيان أن هناك طرفاً هو حزب الله وحلفاؤه يحاول وضع اليد على البلد وربطه بمحور اقليمي وتغيير هويته، واردف: "هذا ما لن نسمح به بكل الطرق السياسية والسلمية وسنكون سداً منيعاً بوجه هذا المشروع. نحن مع الحياد الفاعل الذي دعا إليه البطريرك الراعي مع التمسك بدعم القضية الفلسطينية".

"القوات" مع التدقيق المالي الجنائي الشامل

على الصعيد المالي والاقتصادي، اكد قيومجيان أننا مضطرون لإتخاذ إجراءات دراماتيكية وصعبة وموجعة ولم نعد نملك ترف العيش الرغيد والرفاهية فكل فترة البحبوحة ونمط الحياة الذي عشناه سيتأثر بشكل او بآخر.

تابع: "نحن بحاجة لضخ سيولة في لبنان والباب إلى ذلك هو صندوق النقد لذا هناك إجراءات سنكون مرغمين على أخذها. ولكن ثمة اجراءات كان يجب علينا السير بها من دون انتظار الصندوق كتخفيف عدد الموظفين في القطاع العام أو عدم إدخال 5300 موظف خلافاً لقانون منع التوظيف من باب الزبائنية السياسية، مع التذكير ان وزراء القوات لم يقوموا بأي توظيف إنتخابي او حزبي".

كما كرر قيومجيان أن "القوات" مع التدقيق المالي الجنائي ليس فقط في "مصرف لبنان" بل في كل الوزارات كي تظهر الحقيقة ويعرف الشعب اللبناني كيف سرقت أمواله ويتم تحديد المسؤوليات.

تابع: "كان من المفترص ان نقوم بالتدقيق المالي الجنائي من تلقاء نفسنا ومنذ زمن. نحن لا نمانع من تعديل قانون النقد والتسليف لحل عقدة السرية المصرفية من أمام التدقيق مع العلم ان هناك رأياً لهيئة التشريع والاستشارات يعتبر ألا مسّ بهذه السرية".

الأسد مشهور بصفتي الكذب والتذاكي

عن كلام الرئيس السوري بشار الاسد ان دول الجوار هي من اعاق عودة النازحين وان الازمة المالية في سوريا تعود لحجز المصارف اللبنانية اموال سوريين كثر، قال قيومجيان: "كل ما قاله الأسد خاطئ خصوصاً أنه مشهور بصفتين: الكذب والتذاكي. مصير اموال المودعين السوريين في المصرف اللبنانية كمصير اموال اللبنانيين وليست المسؤولة عن الانهيار المالي عنده. أما المعيق الأساسي لعودة النازحين هو النظام السوري نفسه فليفتح باب العودة اليهم".

  • شارك الخبر