hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

874144

7250

355

14

703057

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

874144

7250

355

14

703057

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

128 مليار دولار أرباح الشركات الصناعية في الصين خلال شهر

الأحد ٢٨ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 08:46

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

حافظت أرباح كبرى الشركات الصناعية الصينية على زخم نمو سليم خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، حيث واصل الإنتاج الصناعي تعافيه واستمرت الأعمال التجارية في التحسن.
وارتفعت أرباح تلك الشركات بوتيرة أسرع في تشرين الأول (أكتوبر)، ما يوفر حماية لاقتصاد متعثر يعاني ارتفاع أسعار المواد الخام، بحسب مكتب الإحصاء الصيني أمس.
ووفقا لـ"رويترز"، أظهرت البيانات الرسمية أن الأرباح خلال الشهر الماضي، زادت 24.6 في المائة عن العام السابق لتصل إلى 818.7 مليار يوان (128.1 مليار دولار) صاعدة من مكاسب بلغت 16.3 في المائة في أيلول (سبتمبر).
وارتفعت أرباح الشركات الصناعية 42.2 في المائة على أساس سنوي إلى 7.2 تريليون يوان خلال الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى تشرين الأول (أكتوبر).
وتغطي بيانات الأرباح الصناعية الشركات الكبيرة، التي تزيد إيراداتها السنوية على 20 مليون يوان من عملياتها الرئيسة.
وتعهدت السلطات الصينية، بالمحافظة على أسعار السلع المهمة في الصين ضمن مستوى معقول، مؤكدة أن إمدادات هذه المنتجات كافية، وفقا لتقرير للجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين.
ووفقا لوكالة "بلومبيرج" للأنباء، أكد التقرير أن مستويات الأسعار في الصين تحت السيطرة، وأن الدولة لن تواجه وضعا ترتفع فيه التكاليف في جميع القطاعات، ويصدر التقرير لجنة التنمية والإصلاح الوطنية المعنية بالتخطيط الاقتصادي في البلاد.
وقال التقرير إن تكاليف الفحم ومصادر الطاقة الأخرى تراجعت بشكل حاد في الآونة الأخيرة، مستشهدا بخبراء من بينهم جيو ليان، الباحث في أكاديمية أبحاث الاقتصاد الكلي التابعة للجنة، الذين قالوا إنه لا يوجد تغيير في الزخم الإيجابي للاقتصاد الصيني على المدى المتوسط والطويل.
ونقل التقرير عن جيو قوله "بالنظر إلى الجزء الأخير من هذا العام وإلى العام المقبل، سيكون هناك عرض وافر من السلع والخدمات في قطاع المستهلكين في الصين".
وفي سياق الشأن الصيني، استثمرت منطقة شينجيانج الويجورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين أكثر من 63.5 مليار يوان (نحو 9.9 مليار دولار) في بناء الطرق خلال الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى تشرين الأول (أكتوبر) من العام الجاري، وفق ما ذكرت حكومة المنطقة.
وذكرت سلطات النقل في المنطقة أن إجمالي طول الطرق السريعة في شينجيانج حاليا يتجاوز ستة آلاف كيلو متر، ويتمتع نحو 85 من بين 107 من المحافظات والمدن في المنطقة حاليا بإمكانية الوصول إلى الطرق السريعة.
وتطورت صناعة النقل في شينجيانج بشكل سريع خلال فترة الخطة الخمسية الـ13 (2016-2020)، مع وصول إجمالي طول شبكة الطرق العامة في المنطقة إلى نحو 210 آلاف كيلو متر.
ومن المرجح أن يزيد هذا الرقم إلى 220 ألف كيلو متر خلال فترة الخطة الخمسية الـ14 (2021-2025)، باستثمارات تصل إلى 400 مليار يوان في بناء الطرق.
إلى ذلك، تسعى الصين لمواصلة تنشيط صناعة السياحة والثقافة في مقاطعة تشجيانج بشرقي البلاد، وذلك كجزء من جهودها لتعزيز بناء تشجيانج كمنطقة تجريبية لتحقيق الازدهار المشترك.
وتم الكشف عن هذه الخطوة في خطة عمل لتطوير أرضية ثقافية مميزة لدفع بناء منطقة تجريبية (2021-2025)، حيث صدرت بشكل مشترك بين وزارة الثقافة والسياحة، وحكومة مقاطعة تشجيانج.
وحددت الوثيقة تسع مهام رئيسة، بما في ذلك تعزيز القيم الأساسية للاشتراكية بشكل أفضل، وتعزيز مفهوم الازدهار المشترك في قلوب الناس، وتحسين مستوى الخدمات الثقافية العامة، ودفع التنشيط الريفي، وغيرها من المجالات.
ومن خلال القيام بذلك، من المتوقع أن يتم تقديم ثمار تطوير السياحة والثقافة إلى الناس، كما ستعمل على تجميع الخبرات التي يمكن تطبيقها في مناطق أخرى من البلاد من أجل تحقيق تنمية عالية الجودة للثقافة والسياحة مع تحقيق الازدهار المشترك.
وأصدرت السلطات المركزية الصينية في شهر حزيران (يونيو) الماضي، دليلا توجيهيا حول بناء تشجيانج كمنطقة تجريبية لتحقيق الازدهار المشترك.
بدورها، ذكرت وزارة التجارة الصينية أخيرا، أن الصين تؤيد اختتام المفاوضات بشأن دعم مصايد الأسماك في وقت مبكر ووضع قواعد دعم جديدة قبل المؤتمر الوزاري الـ12 لمنظمة التجارة العالمية.
وصرحت شو جيويه تينج المتحدثة باسم وزارة التجارة، في مؤتمر صحافي، بأن التوصل إلى اتفاق سيسهم في التنمية المستدامة لمصايد الأسماك البحرية، وله أهمية كبيرة في تنشيط التعددية وحماية مكانة النظام التجاري متعدد الأطراف بصفته القناة الرئيسة لوضع القواعد الدولية.
وقالت شو إنه كدولة نامية ودولة رئيسة لمصايد أسماك، ستواصل الصين المشاركة في المفاوضات بطريقة نشطة وبناءة وتفي بالالتزامات الدولية، التي تتناسب مع مرحلة التنمية الخاصة بها وقدرتها وتدفع من أجل اختتام المفاوضات، كما هو مقرر.
وأوضحت أن المؤتمر الوزاري الـ12 لمنظمة التجارة العالمية، والذي من المقرر عقده في الفترة من 30 الشهر الجاري إلى 3 كانون الأول (ديسمبر) في جنيف، سيكون اجتماعا مهما في مرحلة حاسمة لتنمية العولمة الاقتصادية، وأضافت إن "جميع الأعضاء يتطلعون إلى نتائج المؤتمر، ويجرون مفاوضات مكثفة ويستعدون بعناية للاجتماع".
وقالت إن الصين مستعدة للعمل مع جميع الأطراف لدعم التنمية الشاملة للنظام التجاري متعدد الأطراف، ودعم الحقوق والمصالح المشروعة للأعضاء الناميين، والحفاظ بحزم على موقف النظام التجاري متعدد الأطراف بصفته القناة الرئيسة لوضع القواعد الدولية.
وتعهدت شو ببذل جهود مشتركة لتحقيق نتائج إيجابية في مجالات مثل دعم مصايد الأسماك والتعاون العالمي ضد الوباء، إلى جانب التقدم في قضايا مثل إصلاح هيئة الاستئناف والتجارة الإلكترونية.
كما شددت على الحاجة إلى حماية سلطة وفعالية منظمة التجارة العالمية، حتى تتمكن المنظمة من لعب دور أكبر في انتعاش الاقتصاد العالمي وحوكمته.

  • شارك الخبر