hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

555643

341

91

2

536397

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

555643

341

91

2

536397

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

"هناك ثغرة بين الموزعين والمحطات".. شماس: هي التهريب والتخزين

الجمعة ١٨ حزيران ٢٠٢١ - 17:14

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تعليقًا على أزمة البنزين الحادة التي يمر بها لبنان حاليًا، قال مارون شماس الرئيس السابق لتجمع الشركات المستوردة للنفط في حديث للـMTV عبر برنامج صار الوقت مع الإعلامي مارسيل غانم: "إن المواطن هو من يدفع فرق سعر تنكة البنزين المستوردة، إذ إن مصرف لبنان يدفعها من أموال المودعين أي من أموال المواطن نفسه. ومع ذلك، لا يتسلم المواطنون الكمية كلها بالتوازي في ما بينهم، إذ تتفاوت القدرة الشرائية عند كل مواطن، ناهيك عن التهريب القائم".

ولفت شماس إلى "وجود ثغرة بين الموزعين والمحطات وهي التهريب والتخزين إذ إن مشهد طوابير السيارات أمام محطات المحروقات بقي هو هو حتى بعد إنهاء عملية التوزيع"، مفسرًا، "تصل الكميات الموزعة ناقصة إلى المواطن".

وعن موضوع التخزين، أوضح: "يتم مراقبة التخزين بسهولة لدى الشركات المستوردة نسبة لعددها المحدد. ولكنها تصعب في محطات المحروقات، لأنه يتعسر إحصاء عددها الهائل."

وأضاف مارون شماس: "إذا لم تُضبط الحدود، ولم يكن سعر البنزين مشابهًا لسعره في دول الجوار، لن تُحَل المشكلة، مثلًا، في تركيا، يبلغ سعر التنكة ٢٠ دولارًا، ولا يوجد عمليات تهريب هناك، لماذا؟". ثم أردف قائلًا: "علينا تغيير نمط حياتنا الحالي فيمكننا مثلًا مشاركة السيارة الواحدة".

وقال: "نحن نريد مساعدة مصرف لبنان في هذه الأزمة. على المواطنين ذات القدرة الشرائية أن يدفعوا ثمن المادة وهذا من الحلول المقترحة".

وختم شماس قائلًا: "تبلغ حاجة لبنان اليومية من البنزين 10 مليون ليتر، وحاجته من المازوت 10 مليون ليتر. تجدر الإشارة إلى أن المازوت يتأثر بانقطاع التيار الكهربائي، والبنزين يتأثر بعاملين، وهما موسم الأعياد وفصل الصيف".

  • شارك الخبر