hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

134254

1478

374

1078

86019

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

134254

1478

374

1078

86019

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

هل سيشهد العالم حربا زراعية على غرار حرب النفط؟

الإثنين ٢٠ نيسان ٢٠٢٠ - 10:11

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

نشرت صحيفة "سفابودنايا براسا" الروسية تقريرا تحدثت فيه عن التصريح الذي أدلى به المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، الصيني تشو دونغ، الذي أكد أن أرفف المحلات الكبرى ممتلئة في الوقت الراهن بالسلع، على الرغم من الحظر المفروض من قبل العديد من البلدان للحد من انتشار الفيروس.

وقالت الصحيفة، إن الوباء الذي اجتاح العالم منذ أشهر يمكن أن يؤدي إلى تعطيل سلاسل الإمدادات الغذائية، مما سيؤثر سلبًا على المزارعين والمعالجين وخدمات الشحن وتجار التجزئة والكيانات الاقتصادية الأخرى.

وحسب تشو دونغ، فإن قطاع النقل البحري الدولي قد أبلغ عن حدوث تباطؤ في الشحنات بسبب إغلاق الموانئ هذا إلى جانب العقبات اللوجستية، مما يعرض منتجات بعض المصدرين للتلف ويكبدهم خسائر مالية هائلة. نتيجة لذلك، قد ينشأ في شهر أيار/ مايو وحزيران/ يونيو نقص في الغذاء العالمي بسبب احتمال عدم تمكن المزارعين من بيع منتجاتهم للعملاء الأجانب. فعلى سبيل المثال، ستتمكن الصين من حماية نفسها من الأزمة بسبب إنتاجها لكميات كبيرة من الأرز والقمح، لكنها لا تخفي اعتمادها على واردات محاصيل معينة، مثل فول الصويا، مما قد يؤدي إلى زيادة حادة في أسعاره.

وذكرت الصحيفة أن العديد من الدول ستراجع سياساتها المحلية بشأن حماية الأغذية والسلع، حتى تتمكن من حماية نفسها في حال نشوب موجة أخرى من الوباء. كما أن مستوى الزراعة الوراثية والزراعة الصناعية، بما في ذلك الري بالتنقيط، تتيح زيادة الاكتفاء الذاتي من الغذاء حتى في البلدان التي تعاني من ظروف مناخية قاسية. وقد نجحت مصر، مثلا، في زراعة البطاطس بل وحتى تصدير جزء منها إلى روسيا.

بالنسبة للاقتصادات ذات مستوى تكنولوجيا منخفض، أشارت الصحيفة إلى أن التطوير المكثف للإنتاج الغذائي يوفر فرصة لتحسين جودة الحياة. ويرى دكتور العلوم الاقتصادية في جامعة جورج ماسون، أوستن ميدلتون، أن الوضع اليوم يكرر إلى حد كبير العمليات الاقتصادية التي حدثت في سوق النفط على مدى السنوات العشرين الماضية. فعلى سبيل المثال، يعتبر النفط المكرر من الصخر الزيتي في داكوتا الشمالية أكثر تكلفة من النفط التقليدي في روسيا أو في المملكة العربية السعودية.

وأوردت الصحيفة أنه في مناطق كبيرة من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، سيتدهور مناخ إنتاج الحبوب بالتوازي مع تغير المناخ. وقد لوحظ أن النمو الديموغرافي في هذه البلدان يضطر السياسيين لاتخاذ بعض التدابير. بأمر من حكومة زيمبابوي، توصل علماء النبات في جامعة فاخينينجن إلى استنتاج مفاده أنه من الممكن زيادة إنتاج الذرة والسورغم والثمام والفول السوداني بواسطة استخدام أنواع جديدة من الكائنات المعدلة وراثيًا المقاومة للجفاف واستخدام أكثر كفاءة للظروف الطبيعية.

في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ينمو إنتاج الذرة بمعدل متسارع خاصة في المناطق التي كانت تعتبر بشكل عام مناسبة فقط للسورغم والثمام. ومن غير الصائب الثناء على الاستراتيجية الزراعية للعديد من البلدان النامية في أفريقيا وآسيا، غير أنه تم إحراز تقدم في الاكتفاء الذاتي من الطعام.

وأفادت الصحيفة بأنه يوجد حاليا منافسون جدد في سوق الأغذية العالمية تدعمهم المراكز الزراعية العلمية الرائدة. وقد كشفت تجربة زيمبابوي أن الربحية تتزايد في المقام الأول بسبب استخدام مواد زراعية عالية الجودة ومعدات إنتاج ذات مستوى العالي من الأتمتة. وتجدر الإشارة إلى أن اللوجستيات عند المنتجين والمزارعين معطلة اليوم، ويتعلق ذلك بالحبوب ومنتجات وقاية النباتات الكيميائية وقطع غيار المعدات التي تعتمد روسيا بشكل كبير عليها.

عربي21

  • شارك الخبر