hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

"نتفليكس" لا تزال تتربّع على عرش منصات البث التدفقي

الجمعة ١٩ نيسان ٢٠٢٤ - 20:07

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

باتت "#نتفليكس" تضم ما يقرب من 270 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم، بعد استقطابها أكثر من 9 ملايين اشتراك إضافي في الربع الأول من العام الجاري، وهو مستوى أكثر بكثير من المتوقع، لكن المنصة الرائدة في مجال البث التدفقي لم تعد ترغب في الاعتماد حصراً على هذا النمو للبقاء في القمة.

وقال المدير العام المشارك للمجموعة غريغ بيترز الخميس "سنشهد بلا شك زيادة متواصلة في عدد المشتركين، لكن النمو الإجمالي للشركة بات يعتمد على محركات إضافية، مثل تحسين صيغ الاشتراك (...) وعائدات الإعلانات وتعديل الأسعار على أساس القيمة المضافة".

وأضاف خلال مؤتمر عبر الهاتف بعد نشر النتائج الفصلية "تشكل هذه الروافع جزءاً متزايد الأهمية من نموذجنا الاقتصادي".

كما أعلنت المجموعة، التي تتوقع انخفاض الازدياد في عدد المشتركين خلال الربع الحالي، أنها لن تكشف عن عدد الاشتراكات الجديدة كل ثلاثة أشهر اعتباراً من العام المقبل.

وأوضح غريغ بيترز أن نتفليكس ترغب في التركيز على مقاييس "تفاعل" الجمهور (الوقت الذي يمضيه في مشاهدة المحتوى)، لأنها تعكس "بشكل أفضل" قدرة المنصة على بناء الولاء والجذب لدى المستخدمين، وبالتالي توليد "المشاركة والإيرادات والأرباح".

وبفضل النمو الكبير في عدد المشتركين، حققت نتفليكس في الربع الأول من العام الجاري إيرادات قدرها 9,37 مليارات دولار وصافي أرباح قدرها 2,3 مليار دولار، في نتيجتين شهدتا ازدياداً على أساس سنوي وفاقتا أيضاً التوقعات.

- تفوق مستمر -
وقد حققت المنصة انطلاقة قوية في مطلع العام الحالي مع اجتذابها 13 مليون مشترك إضافي خلال موسم أعياد نهاية العام، وذلك بفضل سياستها الأكثر صرامة بشأن مشاركة الحسابات بين المستخدمين وتقديمها صيغة اشتراكات أرخص تتضمن إعلانات.

وعلق روس بينيس من شركة "إي ماركتر" أن "نتفليكس تستمر في التفوق على منافسيها"، ما "يشير إلى أن مشاركة كلمات المرور كانت أكثر شيوعاً مما كان يُعتقد سابقاً، حيث تستمر الخدمة في تحويل المشاهدين المتطفلين إلى مستخدمين يدفعون" مقابل اشتراكاتهم.

ولم ينته الأمر عند هذا الحد. فقد أكد غريغ بيترز أن نتفليكس تعمل على "آليات أكثر فعالية للتحويل" (إلى الخدمات المدفوعة)، سواء على صعيد المستخدمين الذين "يستعيرون الرموز" أو المشتركين القدامى أو الوافدين الجدد.

وفي هذا السياق، يتساءل بعض المحللين لماذا خططت نتفليكس لإنفاق 17 مليار دولار "فقط" على المحتوى في عام 2024، بدلا من الحصول على المزيد من حقوق البث لمسلسلات تنتجها أطراف ثالثة، على سبيل المثال.

ويعتقد روس بينيس أن الخدمة "تخاطر بفقدان روح الابتكار" إذا أصبحت أكثر انتقائية في إنتاج المحتوى لتوفير المال.

وتعتمد نتفليكس هذا العام على مواسم جديدة من مسلسلات ناجحة من إنتاجها، مثل "بريدجرتون"، وخصوصاً المسلسل الكوري الجنوبي "سكويد غايم" ("لعبة الحبار").

وفي آذار، أطلقت نتفليكس أيضاً "ذي ثري بادي بروبلم" ("معضلة الأجسام الثلاثة")، وهي سلسلة خيال علمي جديدة من إنتاج صانعي "غايم أوف ثرونز" ("لعبة العروش")، مقتبسة من أحد الكتب الأكثر مبيعاً في الصين.

- مباراة ملاكمة -
لكن لم يعد يتعين على نتفليكس أن تكافح من أجل جذب انتباه المشاهدين والاحتفاظ بهم فحسب، بل عليها أيضاً إقناع المعلنين، وفق ما يشير نائب رئيس شركة "فورستر" مايك برولكس.

وباتت معظم منصات البث التدفقي تقدّم صيغ اشتراك مع إعلانات، لذلك فإن "العلامات التجارية لديها المزيد من الخيارات"، بحسب برولكس.

وفي كانون الثاني، وقّعت الشركة صفقة تتيح لها بث مباريات دوري المصارعة المحترفة الأميركي "دبليو دبليو إي" WWE للسنوات العشر المقبلة، مقابل 5 مليارات دولار، وفي آذار، أعلنت عن البث المباشر في نهاية تموز لمباراة ملاكمة بين اليوتيوبر والملاكم المتدرب جيك بول وأسطورة الحلبة مايك تايسون.

ويوضح مايك برولكس أن "مثل هذه الأحداث تجذب المعلنين لأنها تولّد قدراً كبيراً من الاهتمام وتسمح للعلامات التجارية بالمشاركة من خلال تنسيقات إعلانية أكثر تخصيصاً".

بدأت هذه الصيغة تجتذب المستخدمين بالفعل، إذ إنّ أكثر من 40% من المشتركين الجدد يختارونها حيث يكون ذلك متاحاً، وفق نتفليكس.

وفي وول ستريت، خسر سهم المجموعة أكثر من 4% خلال التعاملات الإلكترونية بعد إغلاق البورصة الخميس.

ويعود ذلك إلى أنه "لم يرُق" للسوق قرار التوقف عن نشر عدد المشتركين، وفق صوفي لوند ييتس من شركة "هارغريفز لانسداون".

لكنها ترى في ذلك "تطوراً طبيعياً"، فقد "كان الهدف دائماً تنمية قاعدة العملاء، ثم تنويع مصادر الدخل".

AFP

  • شارك الخبر