hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

535446

265

351

16

497198

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

535446

265

351

16

497198

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

ميناء هامبورغ يتجهز لاستقبال السفن «المتأخرة» بعد حادثة قناة السويس

الأحد ١١ نيسان ٢٠٢١ - 07:23

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يرى قبطان ميناء هامبورغ الألماني، يورغ بولمان، توافدا متزايدا لسفن الشحن إلى الميناء عقب انتهاء واقعة إغلاق قناة السويس التي تسببت فيها سفينة عملاقة جانحة، إلا أنه لا يتوقع حدوث اختناقات مرورية أمام ثالث أكبر ميناء في أوروبا.
وقال بولمان، وفق تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: «نتوقع امتلاء الميناء اعتبارا من الأسبوع المقبل»، مشيرا إلى أن عدد الأرصفة محدود بالطبع، «لكن من المتوقع أن تسير الأمور بشكل طبيعي وفقا للمعلومات المتعلقة بالأيام العشرة المقبلة».
وذكر بولمان أنه قد تضطر سفينة إلى التأخر قليلا وأخرى إلى التعجيل، وأضاف: «لكن هذا أمر طبيعي. ولا يمكن توقع تكدس مروري في ميناء هامبورغ في الوقت الحالي».
وأوضح أن الإغلاق الذي استمر 6 أيام لقناة السويس بسبب جنوح سفينة الحاويات التي يبلغ طولها 400 متر «إيفر غيفن» في نهاية مارس (آذار) الماضي، لا يغير في الأمر شيئا، مشيرا إلى أنه ليس كل السفن تريد الذهاب إلى هامبورغ على الفور. وقال بولمان: «يريد البعض الذهاب إلى البحر المتوسط، والبعض الآخر إلى أفريقيا والبعض الآخر إلى الولايات المتحدة أو آسيا». وأشار قبطان الميناء إلى أن الموانئ مرتبطة ببعضها البعض ومنسقة، «السفن تسير وفقا لتوقيت محدد بدقة، ويحدث نفس الشيء بالضبط في محطات الوصول».
كانت مصادر بقطاع التأمين قالت إن شركات إعادة التأمين ستتحمل معظم تكاليف أزمة السفينة الجانحة التي عطلت حركة المرور بقناة السويس، وبمدفوعات من المتوقع أن تصل إلى مئات الملايين من الدولارات.
وأصيبت سلاسل الإمداد العالمية بحالة من الارتباك عندما جنحت السفينة «إيفر غيفن» البالغ طولها 400 متر في القناة يوم 23 مارس الماضي، لتستغرق فرق الإنقاذ المتخصصة نحو أسبوع لإعادة تعويمها. وأثر إغلاق القناة على نحو 400 سفينة، واضطر البعض إلى الدوران حول أفريقيا من أجل توصيل الإمدادات إلى الأسواق العالمية. وغالباً ما يكون لدى السفن تأمين حماية وتعويض، يغطي مطالبات الأطراف الثالثة في مسائل، مثل الإضرار بالبيئة والإصابات البشرية. وتغطي خطط تأمين منفصلة الأضرار المادية التي قد تلحق بجسم السفينة أو معداتها.
وقال آلان ماكينون، مدير المطالبات لدى نادي الحماية والتعويض البريطاني، الجهة المؤمنة على «إيفر غيفن»، إن النادي يتوقع مطالبات بحق مالك السفينة من هيئة القناة عن الأضرار المحتملة وفقد الإيرادات، فضلاً عن مطالبات من بعض مالكي السفن التي تعطلت رحلاتها. وأبلغ «رويترز»: «أتوقع تلقي مطالبة من السلطات المصرية قريباً، وأن تتوالى مطالبات مالكي السفن الأخرى على مدار الأشهر المقبلة».
وكان أسامة ربيع رئيس هيئة القناة، قال الشهر الماضي، إن الخسائر والأضرار الناجمة عن جنوح السفينة «إيفر غيفن» قد تصل إلى نحو مليار دولار، لكن الرقم الدقيق سيتضح بعد التحقيقات، التي من غير الواضح متى تكتمل.

  • شارك الخبر