hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

منصوري وسياسة الانفتاح العربي: تكتيك ناجح؟ أم تمرير وقت؟!

الإثنين ٤ كانون الأول ٢٠٢٣ - 16:35

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


في خطوة تُعيد تفعيل التعاون والانفتاح النقدي بين مصرف لبنان ومصارف عربية، أجرى حاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري الأسبوع الفائت سلسلة لقاءات مع مسؤولين ماليين في البحرين، بينهم محافظ المصرف المركزي البحريني محمد رشيد المعراج، ومدير معهد الدراسات أحمد عبدالحميد عبد الغني... ووفق المعلومات التي رشحت عن هذه اللقاءات، يتوجّه المصرفان اللبناني والبحريني إلى تنفيذ تعاون بناءً على اتفاقية بين المعهد العالي للأعمال في مصرف لبنان، ومعهد البحرين.

وعلى أمل استطاعة الحاكم بالإنابة تخطي كل هذه الحواجز، استوقفت زيارته الأخيرة إلى البحرين اهتمام الأوساط الاقتصادية والمالية، مستطلعة مضمونها الذي يحمل على ما يبدو، أملاً في خرق عزلة لبنان النقدية والمالية...

الخبير الاقتصادي الدكتور محمود جباعي يثمّن في حديث إلى "المركزية"، زيارة منصوري إلى البحرين ويشدد على إيجابيّتها، ويقول: مجرّد زيارة شخصية لبنانية بهذا المستوى للمشاركة في أعمال مصرفية دولية في بلدان عربية شقيقة تُعتبر خطوة جيدة، كون لبنان يطمح إلى إعادة التعاون معها على الصعد الاقتصادية والنقدية والمالية... خصوصاً أن كل المعلومات تشير إلى أن "الزيارة كانت ناجحة، إذ أفضت الاجتماعات التي عُقدت على هامشها إلى الاتفاق على التعاون بين المصرف المركزي اللبناني والمصرف المركزي البحريني لجهة التدريب المتبادل والاتفاق على تقنيات التعاون وأمور تقنية أخرى".

وإذ يعتبر أن هذه الخطوة "تُضفي نوعاً من الأمل في عودة لبنان إلى سكّة التعاطي مع الدول العربية"، يرى جباعي أن "زيارة البحرين جاءت تتويجاً لزيارة منصوري إلى الجزائر ثم إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في اجتماعات المصارف المركزية العربية واتحاد المصارف العربية. وكان هناك ثناء من المصارف المركزية العربية والمصارف العربية معاً على الدور الذي يقوم به مصرف لبنان حالياً عبر فصل السياسة المالية عن السياسة النقدية وإعطاء فرصة أكبر للشفافية المالية والنقدية في البلاد".

ويكشف جباعي في السياق، عن "وعود عربية بعقد مؤتمر اقتصادي نقدي مالي عربي شامل في بيروت قريباً يضمّ أهم المصارف العربية والمصارف المركزية العربية، بهدف التعاون وتقديم الدعم لمصرف لبنان والمصارف اللبنانية والاقتصاد اللبناني ككل... هذا ما يتحضّر له في الكواليس".

 

ويعزو تأخّر انعقاد المؤتمر إلى "أحداث غزة وتداعياتها على لبنان"، ويقول:  نترقب تحديد موعد المؤتمر الذي سيكون أيضاً نقطة انفتاح لبنان مالياً ونقدياً على أشقائه العرب مجدداً، لتعبيد الطريق أمام التعاطي المشترك في الشأن النقدي والمصرفي العربي. وقد تطرّق منصوري إلى هذا الحدث خلال زيارته البحرين مؤخراً. فهذا التعاون هو المصدر الأساس في المرحلة المقبلة.

 

وعن سبب انفتاح منصوري حالياً على المصارف المركزية العربية دون سواها، يقول جباعي: الانفتاح اليوم على المصارف العربية التي تخضع لمعايير الشفافية المالية الدولية والأوروبية، هو أمر إيجابي. فالانطلاق يجب أن يكون من محيطنا العربي بدايةً، إذ لا يمكن أن نكون معزولين عن محيطنا العربي ونفكّر في الانفتاح على المجتمع الغربي وغيره! اليوم علينا تحسين علاقاتنا مع الدول العربية في المجال النقدي والاقتصادي والمالي الأمر الذي يعطي أريحيّة للمجتمع الدولي بما فيه البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والمؤسسات المالية الدولية التي أصبحت توجّه رسائل إيجابية عديدة للدكتور منصوري عبر سفراء ومبعوثين تعبّر فيها عن ارتياحها للنمط الذي يعمل به في هذا المجال ونمط الانفتاح الذي يعزّز الشفافية المالية ويزيل لبنان عن المنطقة الرمادية المتعلقة بتبييض الأموال وغيره، كون لبنان بدأ ينفذ البنود المطلوبة منه بنجاح.

ميريام بلعة- المركزية

  • شارك الخبر