hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

مجلس إدارة "تسلا" يحشد المستثمرين الأفراد للتصويت على حزمة مكافآت "ماسك"

الأربعاء ١٥ أيار ٢٠٢٤ - 16:49

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تتطلع شركة "تسلا" إلى جذب قاعدتها الكبيرة بشكل غير عادي من المستثمرين الأفراد للحصول على الموافقة على حزمة رواتب الرئيس التنفيذي إيلون ماسك البالغة 56 مليار دولار.

وللمساعدة في قيادة هذه الحملة، قام مجلس إدارة الشركة بتعيين مستشار استراتيجي، بحسب ما نقلته "بلومبرغ" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية Business". وقال المصدر إنه لتعزيز الحملة، يعمل المستشار مع مكتب محاماة خارجي.

أنشأ المستشار موقعاً إلكترونياً مخصصاً لأصوات مساهمي تسلا لتشجيع المستثمرين الأفراد على المشاركة في دفع عملية التصويت، والذين يمتلكون ما يقدر بنحو 42% من أسهم الشركة. وتحث المساهمين على الإدلاء بأصواتهم عبر الإنترنت، من خلال رمز الاستجابة السريعة "QR code"، عبر الهاتف والبريد.

الاجتماع السنوي لشركة تسلا المقرر في 13 يونيو، يتضمن تصويت المستثمرين في شركة صناعة السيارات الكهربائية على ما إذا كانوا سيؤيدون اتفاقية التعويضات لعام 2018. اعترضت قاضية في ولاية ديلاوير على حزمة المكافآت قبل 3 أشهر، وكتبت في رأيها أن مديري تسلا لم يبحثوا عن المصالح الفضلى للمستثمرين.

وفي حين أن التصويت استشاري فقط، إلا أنه قد يكون له آثار كبيرة على مستقبل قيادة ماسك. إن الحصول على موافقة الأغلبية من شأنه أن يعزز حجج مجلس الإدارة بأن محكمة ديلاوير كانت مخطئة. الخسارة ستكون إحراجاً كبيراً.

هدد ماسك بتطوير منتجات خارج تسلا إذا لم يحصل على ما لا يقل عن 25% من أسهم شركة صناعة السيارات - وهو جزء أساسي من حزمة المكافآت التي تم إسقاطها. إذا تمت إعادة اتفاقية المكافآت، فسيكون لدى الرئيس التنفيذي خيارات كافية لمضاعفة حصته الحالية في شركة تسلا تقريباً والوصول إلى نسبة 21% تقريباً. ويصبح الطريق أمام "ماسك" للحصول على تلك الحصة الأكبر غير واضح إذا لم يصوت المساهمون عليها.

انتشر هاشتاغ #VotedTesla24، يزعم العديد من المستخدمين الذين يقولون إنهم مستثمرون أنهم أدلوا بأصواتهم بالفعل. وقد حث ماسك نفسه المساهمين على المشاركة، وأعاد نشر رسائل من أشخاص مثل ألكسندرا ميرز، التي تصف نفسها بأنها "معجبة بإيلون".

وحتى مع حشد جماهير "ماسك" للحصول على الدعم، لا يزال أمام مجلس الإدارة عمل يجب القيام به للفوز بالتصويت. عادة، عدد قليل من المستثمرين الأفراد يصوتون فعليا في الاجتماعات السنوية.

وقال مستثمر كبير واحد على الأقل، وهو ليو كوجوان، إنه لن يدعم صفقة الدفع. كما انتقد علناً الطريقة التي يدير بها ماسك شركة تسلا، والتي يبدو أنها أدت أيضاً إلى زعزعة استقرار السوق بشكل عام.

يتراجع الأداء المالي لشركة تسلا وسط التباطؤ العالمي في مبيعات السيارات الكهربائية. قبل أيام من مطالبة الشركة المساهمين بدعم خطة مكافآت ماسك البالغة 56 مليار دولار، قالت تسلا إنها ستخفض عدد الموظفين العالميين بأكثر من 10%.

وفي الوقت نفسه، ترك عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين شركة تسلا، حيث حولت تركيزها إلى بناء سيارات أجرة آلية ذاتية القيادة بدلاً من السيارات الكهربائية ذات الأسعار المعقولة. وانخفض السهم بنسبة 29% حتى الآن هذا العام، مقارنة بمكاسب قدرها 10% في مؤشر S&P 500.

ولطالما كان رجل الأعمال الملياردير "كوجوان" المقيم في سنغافورة، من أشد المعجبين بـ "ماسك" منذ فترة طويلة. لكنه أصبح حذراً بشكل متزايد من التزامات ماسك العديدة في شركاته الأخرى – سبيس إكس ونيورالينك وX وغيرها - وقال إن وظيفته في تسلا لا ينبغي أن تكون مجرد وسيلة لتمويل مشاريع تجارية أخرى.

وقال كوجوان، الذي يمتلك حوالي 0.8% من شركة تسلا، في رسالة بالبريد الإلكتروني: "لقد تحدثت المحكمة وظهرت العديد من الحقائق". "عليه أن يحترم ويطيع قرار المحكمة".

وأكد كوجوان أنه سيصوت أيضاً برفض اقتراح منفصل لنقل مقر شركة تسلا من ولاية ديلاوير إلى تكساس، حيث أبطلت المحكمة خطة مكافآت ماسك. ونقلت تسلا بالفعل المقر الرئيسي لشركتها إلى لون ستار من كاليفورنيا في ديسمبر 2021. وقالت الشركة هذا الأسبوع إنها تعرض إعلانات مدعومة للتصويت لصالح كلا الاقتراحين.

فاز مجلس إدارة شركة تسلا بتصويت الأجور لعام 2018 بنسبة 73% من الأصوات التي تم الإدلاء بها لصالح الصفقة، لكن الوضع قد يكون أكثر صعوبة الآن.

شهد المساهمون الذين احتفظوا بالأسهم قبل 6 سنوات ارتفاعاً كبيراً في قيمة أسهمهم، حيث استوفى "ماسك" شرط الدفع واحداً تلو الآخر. لقد حصل في النهاية على آخر خياراته في الربع الثاني من عام 2021 بعد أن ارتفعت قيمة تسلا فوق 650 مليار دولار. وبلغت ذروتها لاحقاً عند حوالي 1.2 تريليون دولار.

والآن، تبلغ القيمة السوقية لشركة تسلا أقل من 600 مليار دولار.

  • شارك الخبر