hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

ماذا ينتظرتنا في 2023؟.. توقعات عمالقة الاقتصاد العالمي

الإثنين ٩ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 21:20

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رسمت وكالة "بلومبرغ" في تقرير لها مشهد الاستثمار للعام 2023، حيث أجمع كبار البنوك والاستراتجيين، على حدوث ركود في العام الجاري.

وقالت الوكالة إنه من الصعب العثور على توقعات متفائلة الأمر الذي يهدد بألم جديد للمستثمرين الذين عانوا للتو من التراجع في عام 2022.

وفيما يلي التوقعات الاقتصادية للعام 2023:

- أموندي لإدارة الأصول:

سيكون 2023 عاما ذا وتيرتين مع الكثير من المخاطر التي يجب الانتباه إليها. أصبحت تقييمات السوق أكثر جاذبية، ومن المفترض أن يؤدي اتجاه (سياسة) الاحتياطي الفيدرالي في الجزء الأول من العام إلى ظهور نقاط مثيرة للاهتمام.

- باركليز:

من المفترض أن تؤثر الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة هذا العام على الاقتصاد العالمي بشكل رئيسي في عام 2023. ونتوقع أن تنزلق الاقتصادات المتقدمة إلى الركود ونتوقع نموا عالميًا بنسبة 1.7% فقط، وهو أحد أضعف الأعوام بالنسبة للاقتصاد العالمي منذ 40 عاما لذلك نوصي بالسندات أكثر من الأسهم.

- BCA للأبحاث:

بالنسبة للتوقعات الضعيفة، سيكون النمو مفاجئا في الاتجاه الصعودي في عام 2023، حيث ستتجنب الولايات المتحدة الركود وتشهد أوروبا انتعاشا قويا في أعقاب أزمة الطاقة وتخلي الصين عن سياساتها الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا. سوف يضعف النمو قرب نهاية عام 2023 مع حدوث ركود معتدل محتمل في عام 2024.

- بنك أوف أمريكا:

مع حلول عام 2023 لا تزال هناك صدمة واحدة متوقعة: الركود. من المتوقع أن تشهد الولايات المتحدة ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة ركودا في 2023، وينبغي أن يستمر بقية العالم في الضعف باستثناء الصين. وتعني صدمة الركود أن أرباح الشركات والنمو الاقتصادي سيتعرضان للضغط في النصف الأول من العام.

- بنك "بي إن بي باريبا":

نتوقع حدوث تراجع في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2023 بقيادة الركود في كل من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو، مع تراجع النمو في الصين والعديد من الأسواق الناشئة.

- سيتي بنك:

نحن نمر بوقت تتلاشى فيه المخاوف من التضخم والاحتياطي الفيدرالي، لكن المخاوف من الركود لم تتضح بعد بما يكفي لتؤدي إلى تراجع أسواق الأسهم. مع دخولنا عام 2023، نتوقع أن تصبح مخاوف الركود في الولايات المتحدة هي المحرك.

- البنك الألماني "دويتشه بنك":

الركود الذي كنا نتوقعه منذ تسعة أشهر يقترب الآن، قد يكون هناك تراجع بالفعل في ألمانيا ومنطقة اليورو بشكل عام بفضل صدمة الطاقة الناجمة عن الحرب. تعززت توقعاتنا بحدوث ركود في الولايات المتحدة بحلول منتصف عام 2023 على خلفية التطورات منذ أوائل الربيع الماضي.

- غولدمان ساكس:

نتوقع نموا عالميا بنسبة 1.8% فقط في عام 2023، حيث تتناقض مرونة الولايات المتحدة مع الركود الأوروبي وإعادة الانفتاح في الصين.

- جي بي مورغان:

الخبر السار هو أن البنوك المركزية ستضطر على الأرجح إلى خفض أسعار الفائدة في وقت ما من العام المقبل وهو ما ينبغي أن يؤدي إلى انتعاش مستدام لأسعار الأصول وبالتالي الاقتصاد بحلول نهاية عام 2023. والأخبار السيئة هي أنه من أجل حدوث هذا التحول سنحتاج إلى ملاحظة المزيد من الضعف الاقتصادي وزيادة البطالة وتقلب السوق وانخفاض مستويات الأصول الخطرة وانخفاض التضخم.

- مورغان ستانلي:

في بيئة النمو البطيء والتضخم المنخفض والسياسات النقدية الجديدة، نتوقع أن يكون لعام 2023 اتجاه صعودي للسندات والأسهم الدفاعية والأسواق الناشئة.

المصدر: بلومبرغ

  • شارك الخبر