hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

فاتورة الكهرباء ثبّتت الدولرة رسميا! هل إلغاء الدولرة لا يزال ممكنا؟...

الأربعاء ١٣ آذار ٢٠٢٤ - 07:52

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لأول مرة بتاريخ لبنان اتخذت الدولرة منحى رسماً ومعلناً عبر «فاتورة كهرباء لبنان» بعد ان راكمت خطوات غير رسمية وغير معلنة بهذا الاتجاه منذ سنوات... وذلك مع صدور فاتورة رسوم «كهرباء لبنان» الرسمية بالدولار الأميركي حيث أصبح التسعير والفوترة والدفع وحتى إرجاع الفرق من قبل الجابي بالدولار أيضاً، مع إمكانية الدفع بالليرة اللبنانية على أساس سعر صرف مكتوب على الفاتورة بما يقدّم الدولار الأميركي كعملة وطنية أساسية وتبدو فيه الليرة اللبنانية عملة ثانوية يمكن استخدامها وفق سعر صرف يحدّد قيمتها إزاء الدولار الأميركي الاساسي لاحتساب الفاتورة. رسم اشتراك من ٢١ إلى ٢٥ سنتاً ورسم الاستهلاك: 10 سنتات لأول مئة كيلووات بالشهر ثم ٢٧ دولاراً لكل استهلاك يتخطى الـ100 كيلووات... وبذلك تنتقل آلية الإشكالية من السؤال عما إذا كان ممكناً الاعتراف رسمياً بالدولرة في لبنان الى السؤال «هل لا يزال مُمكناً لبلد يَتدولر بشكل شبه شامل كما لبنان أن يتخلّص من الدولرة ويعود تدريجاً الى اعتماد عملته الوطنية الأساسية بشكل حصري كما باقي بلدان العالم؟ وما هي الشروط لذلك؟ تقدّم هذه الورقة ملخصًا للسياسات الرئيسية التي تشجّع على إلغاء الدولرة لأنها تركز على الحالات التي تكون فيها نية السلطات هي السيطرة بشكل أكبر على السياسة النقدية. الاستنتاج الرئيسي هو أنّ التخلص الدائم من الدولرة يعتمد على خطة ذات مصداقية لخفض التضخم وتأمين استقرار ونمو مُستدام للإقتصاد الوطني معزّز بتدفقات متواصلة للعملات الأجنبية...

وفق علم السياسة النقدية تتطور الدولرة عمومًا عندما لا تؤدي العملة المحلية أداءها الأساسي لوظائفها كما يجب، مقارنةً بالعملات الأخرى التي يمكن الوصول إليها. الوظائف الأساسية للعملة هي القيمة الاحتياطية، ووسائل الدفع، ووحدة الحساب. والأداء الضعيف للعملة المحلية في هذه الوظائف يشجّع على تطوير أشكال مختلفة من الدولرة، على سبيل المثال. يتطور استبدال العملة إذا كانت محلية ولا تعمل بشكل صحيح كوسيلة للدفع. سعر الصرف الحقيقي غير مستقر، وذلك بسبب ارتفاعه وتَقلّب معدل التضخم، من شأنه أن يحفّز العملاء الاقتصاديين على تسمية العقود بالعملة الأجنبية عندما يكون ذلك يضمن قوة شرائية أكثر استقرارًا من حيث الاستهلاك المحلي، وتعزيز الدولرة المالية.

يتطلب إلغاء الدولرة عادة مجموعة من سياسات الاقتصاد الكلي والسياسات تَطال تدابير الاقتصاد الجزئي لتعزيز جاذبية العملة المحلية مقابل العملة الأجنبية عملة أجنبية. وعلى خلفية استقرار الاقتصاد الكلي، تمّ اتخاذ عدة تدابير يمكن أن تعزز إلغاء الدولار. وتتراوح بين التدابير القائمة على السوق والتي توفر الحوافز لعكس استبدال العملة إلى التدابير التي تحظّر أو تحد بشكل صارم من استخدام العملات الأجنبية العملة (إزالة الدولار قسرياً).

يتم تسهيل عملية التخلص من الدولرة من خلال التسلسل السليم للسياسات وتدابير الاقتصاد الجزئي. ومن الممكن أيضًا أن يتم التخلص من الدولرة بالتوازي مع سياسات الاستقرار الشامل. وفي كلتا الحالتين، يتعيّن على صنّاع السياسات أن يأخذوا في الاعتبار المخاطر، بما في ذلك هروب رؤوس الأموال، عدم الوساطة وعدم استقرار القطاع المصرفي.

الخطوة الأولى نحو التخلص من الدولرة هي تحقيق استقرار الاقتصاد الكلي، مع التركيز على تخفيضٍ موثوق للتضخم واستقراره. وتشمل سياسات الاستقرار المالية وتوحيد السياسة النقدية وتشديدها بشكل مناسب لخفض معدل التضخم.

ويؤدي التوحيد إلى تقليل الحاجة إلى الاقتراض الحكومي من البنك المركزي، كما أنه يجعل السياسة النقدية أكثر صرامة ويُقلل من نمو الائتمان. إنّ كلا السياستين تقيّدان الطلب الكلي، ما يؤدي إلى انخفاض التضخم، وفي نهاية المطاف، ارتفاع سعر الصرف الحقيقي و/أو الاسمي.

كما يجب إعداد سياسات إلغاء الدولرة بشكل مختلف اعتمادًا على أنظمة سعر الصرف.

ففي ظل نظام سعر صرف مَرِن حقًا، تسعى الدولة عادةً إلى ذلك لاستعادة استقلالية السياسة النقدية.

ارتفاع سعر الصرف الذي ينتج عنها، يمكن أن يؤدي انكماش المعروض النقدي أثناء عملية الاستقرار إلى انطلاقة قوية لإزالة الدولرة. وبناء على ذلك، ينبغي التدخل في سوق الصرف. إشارة إلى أن البنك المركزي على استعداد لقبول ارتفاع سعر الصرف الاسمي.

علاوة على ذلك، تستطيع السلطات النقدية أن تتصور استهداف التضخم بشكل مباشر، وبالتالي تعزيز استقرار معدل التضخم الذي يمكن توقّعه بشكل أكثر دقة، وتعزيز فوائد إستقرار الاقتصاد الكلي.

في ظل أنظمة أقل مرونة لأسعار الصرف، يجب الالتزام بمصداقية سعر صرفٍ ثابت بما من شأنه أن يقلّل من تكلفة استقرار الاقتصاد الكلي لأنه لا يتعيّن على السلطات دفع تكلفة بناء السمعة. ومع ذلك، النتيجة تعتمد بشكل حاسم على مصداقية الربط. إنّ توقعات انخفاض قيمة العملة من شأنها أن تزيد من شهادات الايداع بالعملات الأجنبية، في حين أن توقعات التدخل لمساعدة المقترضين على سداد مستحقاتهم من الدين بالعملة الأجنبية بعد انخفاض قيمة العملة الوطنية تُشجّع أكثر على الاستمرار بالاقتراض بالعملة الأجنبية (خطر أخلاقي). كما أن استمرار الارتباط بالخارج لا يسمح بتحقيق سياسة نقدية مستقلة (بالكامل).

خلال الدولرة ومع إلغائها، قد تهدف السلطات إلى استعادة رسوم سك العملات، وتكييف كمية تداول العملة الوطنية مع الاحتياجات المحلية، وإدخال نظام أكثر مرونة لسعر الصرف في نهاية المطاف، أو التخفيف من المخاطر التي تهدد الاستقرار المالي.

وقد تستمر الدولرة حتى لو أدى الاستقرار الناجح إلى زيادة حجم العملة جاذبية العملة المحلية. بالرغم من أن الاستقرار يقلل من مخاطر استخدام العملة المحلية، ولا يرفع مخاطر القطاع الخاص الوعي بمخاطر الدولرة المالية. وبمجرد أن يكون الجمهور قد اعتاد على استخدام العملات الأجنبية في المعاملات المحلية، قد تكون هناك تدابير إضافية. والمطلوب تغيير هذا السلوك الراسخ، لا سيما في السياق الدولرة المالية.

وكأثر جانبي لاستقرار الاقتصاد الكلي، تتعزز الثقة في الاقتصاد ويمكن للعملة المحلية أيضًا أن تدعم شكلاً معينًا من الدولرة المالية.

توفّر توقعات ارتفاع قيمة العملة المحلية رهانًا أحادي الاتجاه لاقتراض العملات الأجنبية، مما يدعم الطلب على القروض بالعملة الأجنبية. طالما المصارف تستفيد من سهولة الوصول إلى التمويل الأجنبي (تدفق رأس المال)، فإنها ستستفيد أيضًا من ارتفاع قيمة العملة المحلية من خلال الحفاظ على مركز مفتوح قصير الأجل، وتشجيع الإقراض بالعملة الأجنبية.

مرونة سعر الصرف التي يمكن أن يتحرك في أيّ من الاتجاهين تجعل مخاطر صرف العملات الأجنبية أكثر وضوحاً، مما يؤدي إلى تثبيت الدولرة المالية. إن ترتيبات سعر الصرف مع قدر أقل من التحيّز تجاه انخفاض قيمة العملة لا تُشجع على الدولرة المالية.

إدخال متطلبات الاحتياطي الالزامي، والودائع الدائمة وتسهيلات الإقراض وعمليات السوق المفتوحة قد تساعد في استقرار الاقتصاد المحلي وسعر الفائدة بين المصارف.

كما أن ضبط الأوضاع المالية – يمكن أن يساعد في تقليل الحاجة الحكومية للاقتراض بالعملة الأجنبية، وبالتالي تقليل دولرة الحكومة بشكل مباشر لإلتزاماتها. كما أنه يقلّل من الحاجة إلى تمويل البنك المركزي للديون الحكومية مما يساهم في تقليل الفرق بين أسعار الفائدة المحلية والأجنبية.

كما أنّ نظاماً ضريبياً لا يتعامل مع الدخل من العملات الأجنبية بأكثر فائدة من الدخل من العملة المحلية لن يخلق تحيزًا تجاه الاحتفاظ بأصول بالعملة الأجنبية.

فضلاً عن ضرورة إدارة نَشطة للدين العام تهدف إلى إصدار سندات محلية ومن شأن السندات المقومة بالعملة (إذا لزم الأمر، مع مؤشر التضخم) أن تؤدي إلى إلغاء الدولرة في الميزانية العمومية للحكومة، وتعزيز سوق الأوراق المحلية، والسماح بالمزيد من المرونة في سعر الصرف.

كذلك ان تطوير السوق المالية المحلية وجعلها سوق سندات عميقة وسائلة يوفّر فرصاً استثمارية بديلة مَرنة للودائع الدولارية.

وفي ظل غياب الثقة بالعملة المحلية الأصول المقومة بالعملة، فإنّ وجود نظام ربط موثوق به يمكن أن يعزز الاستثمارات في مثل هذه الأصول. إنّ تحرير البنوك من الضوابط الإدارية على تحديد أسعار الفائدة يجعل من الأرجح أن تصبح أسعار الفائدة الحقيقية المحلية إيجابية، مما يساعد على تعزيز استخدام العملة المحلية.

ويجب أن تعمل الحكومة بالعملة المحلية إلى أقصى حد ممكن، عبر زيادة الضرائب بالعملة المحلية التي يمكن أن تدعم زيادة الطلب على هذه العملة، وكذلك المدفوعات العامة للأجور والسلع والخدمات من خلالها.

في حين ان استخدام المساعدات الأجنبية بالعملة المحلية - المساعدات الخارجية إذا تم استخدامها بالعملة الأجنبية في البلد المتلقّي قد يزيد من الدولرة. في البلدان الصغيرة أو في مرحلة ما بعد الصراع، والتي غالباً ما تكون على درجة عالية من الدولرة، يمكن للمساعدات الخارجية أن تؤدي دوراً كبيراً في الاقتصاد.

ويجب أن يضمن نظام المدفوعات المحلي العملة المحلية المدفوعات بشروط مواتية على الأقل مثل تلك المتعلقة بالعملة الأجنبية المدفوعات.

كما لا ينبغي إعطاء الأفضلية لحاملي العملات الأجنبية على أولئك الذين لديهم فقط إمكانية الوصول إلى التمويل بالعملة المحلية.

لا يوصى باتخاذ تدابير لفرض سياسة إلغاء الدولرة بمعزل عن تلك التدابير القائمة على السوق. العديد من التدابير المذكورة أدناه تنطوي على التدخل في العقود الخاصة، غالباً بمفعول رجعي، ويمكن أن تقلل من ثقة المشاركين في السوق في حماية حقوق الملكية والعقود، بما له من آثار ضارّة على مصداقية السياسات الاقتصادية بشكل عام.

علماً أنّ التحويل الإلزامي لشهادات الايداع بالعملة الأجنبية إلى العملة المحلية كثيراً ما أدى إلى زيادة هروب رؤوس الأموال وعدم الوساطة. كما يمكن فرض إلزامية استخدام العملة المحلية في المعاملات المحلية ولإدراج أسعار السلع والخدمات - شرط إدراج المعاملات المحلية باللغة المحلية. تقترن العملة أحيانًا بالالتزام بسداد المدفوعات بالعملة المحلية عملة.

يبقى القول انه بغضّ النظر عن سلسة العوامل المذكورة ومدى إمكانية وفعالية اعتمادها في لبنان، من الضروري التنبّه الى أنه كلما كانت مزمنة في الاقتصاد ودرجتها مرتفعة واعتمادها يشمل مختلف وظائف العملة الوطنية ويتفشّى في الاقتصاد الوطني، كلما صَعب التخلّص منها... وهذا تحديدا ما يفسّر تأكيد الاقتصادي «مولير» في تقرير لصندوق النقدي الدولي عام 1994 استحالة تخلّص لبنان من الدولرة، ثم تأكيد البنك الدولي ذلك في تقريره في تشرين الثاني 2022 حتى لو حصل استقرار سياسي اقتصادي شامل في البلاد، فضلاً عن دراسة جامعة هارفرد مؤخراً التي ذكّرت بهذه الخلاصة من جديد.

د. سهام رزق الله - الجمهورية

  • شارك الخبر