hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

279597

3010

913

50

165729

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

279597

3010

913

50

165729

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

تراجع أسعار النفط عن أعلى مستوياتها في تسعة أشهر

الجمعة ١٨ كانون الأول ٢٠٢٠ - 09:59

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تراجعت أسعار النفط وسجل خام برنت القياسي 51.31 دولار للبرميل في التعاقدات الآجلة منخفضًا بنسبة 0.37%، حيث يضغط ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 على الطلب على الوقود ويتنازع مشرعون أميركيون بشأن حزمة تحفيز اقتصادي حجمها 900 مليار دولار.

كانت أسعار النفط سجلت أعلى مستوياتها خلال تسعة أشهر، واقترب برنت من 52 دولارًا للبرميل، لكن مع تراجع اليوم تظل الأسعار قريبة من ذروة تسعة أشهر التي بلغتها في الجلسة السابقة.
نزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.25% إلى 48.24 دولار للبرميل بحلول الساعة 6:50 صباحًا بتوقيت غرينتش.
تجاوزت إصابات كوفيد-19 حول العالم اليوم 73.65 مليون شخص مع وفاة 1.654 مليون شخص جراء الوباء.
يؤدي ارتفاع الإصابات بقوة إلى فرض قيود صارمة على السفر ما يضغط على طلب الوقود والمعنويات بالسوق في الأمد القريب، بحسب محللين.
ارتفع الخامان القياسيان برنت وغرب تكساس أمس الخميس بفضل تفاؤل إزاء إحراز تقدم في مشروع قانون مساعدات للتخفيف من تداعيات فيروس كورونا وطلب قوي لشركات التكرير في آسيا وانخفاض الدولار الأميريكي لأدنى مستوى في عامين ونصف العام.
في ظل تسعير النفط بالدولار، فإن ضعف العملة الأميركية يخفض تكلفة النفط بالعملات الأخرى.
ما زالت الشهية للمخاطرة تنمو في ظل احتمالات إبرام اتفاق وشيك للتحفيز في الولايات المتحدة، ما سيساعد الطلب على الوقود، لكن المشرعين لم يتوصلوا بعد إلى اتفاق مساء أمس الخميس، وهو ما يقيد فرص تعافي أسعار النفط.

يساعد استمرار توزيع اللقاحات أيضًا في حماية السوق من تراجعات كبيرة في أسعار النفط.
كانت وكالة الطاقة الدولية حذرت قبل أيام قليلة من أن العودة من انهيار الطلب على النفط الناتج عن الجائحة قد تستغرق بعض الوقت، مشيرة إلى أن بدء حملات تطعيم للوقاية من فيروس كورونا هذا الشهر لن يعكس الدمار الذي لحق بالطلب العالمي على النفط سريعًا.
خفضت الوكالة تقديراتها للطلب على النفط هذا العام 50 ألف برميل يوميًا وقلصته 170 ألف برميل يوميًا للعام القادم، وعزت ذلك إلى نقص استهلاك وقود الطائرات في ظل تراجع حركة السفر الجوي.
كانت السعودية وهي أكبر بلد مصدر للنفط في العالم قالت مؤخرًا إن تفشي كوفيد-19 زاد تحديات التنبؤ بسوق النفط.
خفضت المملكة إنتاجها هذا العام في إطار اتفاق مع أوبك ومنتجين آخرين لجلب الاستقرار إلى أسعار الخام، التي سجلت أدنى مستوياتها في 21 عامًا دون 16 دولارًا للبرميل في إبريل/نيسان.
اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك وروسيا الأسبوع الماضي على تخفيف تخفيضات إنتاج النفط بمقدار 500 ألف برميل يوميًا إلى 7.2 مليون من 7.7 مليون حاليًا، اعتبارًا من يناير/ كانون الثاني.

  • شارك الخبر