hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1099065

94

5

1

1086337

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1099065

94

5

1

1086337

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار اقتصادية ومالية أخبار اقتصادية ومالية

الجهاز الاقتصادي الاجتماعي في "الكتائب": الموازنة انكار جديد لواقع البلد‎‎

الثلاثاء ٢٥ كانون الثاني ٢٠٢٢ - 12:51

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

صدر عن الجهاز الاقتصادي الاجتماعي في حزب الكتائب اللبنانية البيان التالي :
يعتبر الجهاز ان مشروع الموازنة كما ورد هو انكار جديد لحقيقة اخطر ازمة يمر فيها البلد ويخلو من اي مقاربة لواقع لبنان الاقتصادي والاجتماعي ، ولا يستحق حتى التوقف عنده الا انه من المفيد التذكير ببعض البنود الضرورية التي لطالما اصرت عليها الكتائب لموازنة تحاكي ضرورات اقتصاد منهار وشعب يتألم، لعل التكرار يؤدي الى صحوة ضمير ما زال مفقوداً

1- ان تكون الموازنة جزءا من خطة متكاملة وشاملة لانقاذ البلد تحترم القوانين والدستور
2- ان تحترم المبادئ الأساسية لكي تكون سليمة وصحيحة ومنها سنوية الموازنة, وحدتها وشموليتها, وتضع في اوليتها محاربة الاقتصاد الموازي الذي ابتلع الاقتصاد الحقيقي، واعادة بناء دولة القانون والمؤسسات وهذا لا يتم عبر فرض ضرائب تزيد من تفاقم الأمر بل عبر رفع السرية المصرفية لاستعادة الانضباط المالي .
3- هناك ضرورة لاعادة النظر في القطاع العام كما ورد في الفصل الثاني من قانون سلسلة الرتب والرواتب الذي اقر في العام 2017 والذي لحظ سلة من الاصلاحات وعلى رأسها اعتماد مقاربة عصرية في التوظيفات واعادة انتاج القطاع العام من خلال تشجيع الحوكمة والمهنية في الفئات الثلاث وفق معطيات الفائض الكبير نتيجة التوظيفات الوهمية الانتخابية ، والنقص الفاضح في بعض المواقع، ومثالٌ نقص المفتشين في وزراة الاقتصاد في هذا الوقت بالذات خير دليل .
4- الغاء الصناديق والمجالس التي شكلت مزراباً من مزاريب السرقة والهدر وتمويل المحسوبيات الحزبية والطائفية
5- معالجة موضوع الكهرباء المزمن الذي اهدر المليارات ويتكبد الشعب نتائجه مع تعذر ايجاد اي حل جذري ينهي هذه المأساة.
6- ان تأخذ الموازنة الوضع الانساني والمعيشي الكارثي في عين الاعتبار وان تكون بنودها قابلة للترجمة على صعيد السياسة الاجتماعية التي من المفترض ان تأتي واضحة، صريحة ،مفصلة وشاملة في متن الموازنة. والأمر نفسه ينسحب على السياسة الصحية .
ان الموازنة كما هي معروضة اليوم لا تعدو كونها اطروحة رقمية خالية من اي خطة انقاذية يمكن ان تنتشل البلد من المنحدر الذي ينزلق فيه .
و السؤال يطرح عن مغزى دراسة موازنة ما كادت تبصر النور حتى انهالت عليها المواقف المستنكرة لمضمونها والمعترضة عليها من الطرف الوصي على وزير المالية نفسه .
الا يكفي اللبنانيين ما شهدوه من دجل سياسي وصلت اصداؤه الى العالم، حتى ان البنك الدولي وصفه ب"الإنكار الكبير"، "في ظل سيطرة "مجموعة" على مقاليد الدولة و منافعها الاقتصادية"؟ فكيف يطلب منه ان يمد الينا يد المساعدة؟

  • شارك الخبر