hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

446

8

4

11

35

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

446

8

4

11

35

أخبار إقليمية ودولية

من المُصدّر الى المنقذ... هل تفعلها الصين؟

الإثنين ٢٣ آذار ٢٠٢٠ - 10:24

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

بعد توقيع اتفاق تجاري مبدئي بين الولايات المتحدة والصين في 15 يناير الماضي، أمل المحللون أن تتغلب الدولتين على النزاع بينهما والعمل معًا لمواجهة القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل تهديدات كوريا الشمالية.

لكن تلك الآمال تلاشت مع تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع، بل أخذ الصراع بين الدولتين منحى مختلف، وهو المنافسة للحصول على لقاح في أسرع وقت.

وما زاد تفاقم الصراع والخلاف بين الطرفين استمرار الرئيس الأميركي ترامب في تسمة الوباء بـ "الفيروس الصيني" وتصريحات الدبلوماسيين الصينيين بأن تفشي الفيروس في العالم هو حرب بيولوجية مصدرها الجيش الأميركي.

مع تزايد حدة التصريحات والخلاف، طردت الصين صحافيين أميركيين يعملون على أرضها فيما قيدت واشنطن حركة الصينيين، العاملين لصالح وسائل الإعلام الصينية، في الولايات المتحدة.

ومنذ تفشي الفيروس في مدينة ووهان الصينية في أواخر ديسمبر الماضي، أُصيب نحو 335 ألف، وقتل نحو 14641 شخصاً آخرين.

ترامب

وفي هذا السياق، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد إنّه "مستاء قليلاً" من موقف الصين حيال انتشار فيروس كورونا المستجدّ، متّهماً بكين مجددا بعدم مشاركة معلومات مهمة حول الوباء.

وشدّد ترامب على أنّ السلطات الصينيّة "كان ينبغي أن تُعلمنا"، مُكرّراً عبارة "الفيروس الصيني" التي تزعج النظام الصيني بشدّة.

وعلى الرّغم من أنّه بدا وكأنّه يُحمّل السلطات الشيوعيّة الصينيّة بعض المسؤوليّة عن انتشار الفيروس الذي اكتُشف للمرّة الأولى في ديسمبر في مدينة ووهان الصينيّة، فإنّ ترامب أكّد أنّ علاقته جيّدة للغاية مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وقال الأحد مجددا إنّ العلاقات الصينيّة الأميركيّة "جيّدة جداً"، غير انه اضاف "أتمنّى لو كانوا أبلغونا بهذه المشكلة قبل ثلاثة أشهر". وأردف "كان بإمكاننا إنقاذ العديد من الأرواح حول العالم".

إنتاج لقاح

وفي 2015 أرسلت الصين عالماً عسكريا كبيراً يدعى الدكتور تشين إلى سيراليون لتطوير لقاح ضد فيروس إيبولا المتفشي في جميع أنحاء إفريقيا، واليوم عاد الدكتور تشين مرة أخرى إلى دائرة الضوء ولكن للبحث عن لقاح ضد فيروس كورونا.

الدكتور تشين وي هو جنرال كبير في جيش الصين وعالم الفيروسات يقود معهد الهندسة الحيوية في أكاديمية العلوم الطبية العسكرية.

خلال الأيام الماضية، نشرت وسائل الإعلام الحكومية صوراً لتشن مرتديا زيًا وقناعاً جراحياً يقف أمام علم الحزب الشيوعي ويتلقى حقنة في ذراعه الأيسر.

كانت المادة، وفقًا للتقارير، مادة تأمل الصين في أن تصبح أول لقاح ضد الفيروس التاجي، وقال تشن لوسائل الإعلام المحلية "الفيروس لا يرحم لكننا نؤمن بالمعجزات"، وأضاف "إن الوباء هو وضع عسكري، ومنطقة الوباء هي ساحة المعركة".

جاءت هذه الصور والتصريحات، بعد عدة ساعات من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الإثنين الماضي، عن إجراء التجارب السريرية على لقاح تجريبي لعلاج فيروس كورونا في مركز أبحاث في سياتل بولاية واشنطن، حيث تلقى عدد من المتطوعين جرعات من اللقاح التجريبي.

وأكد ترامب أن النتائج واعدة، وأن أميركا تحاول أن تتخلص من الفيروس بحلول شهر يوليو أو أغسطس.

صراع للتفوق

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أكدت أن سعي الدولتين للحصول على لقاح للفيروس لا يقتصر على اهتمامهم بالصحة العامة فحسب، بل يتعلق أيضًا بالصراع بينهم في التجارة والتكنولوجيا، والجيش ووسائل الإعلام، والآن الفيروس.

وأضافت أن القادة الصينيين يحفزون علمائهم ليصبحوا أول من انجازا ضد الفيروس التاجي، الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي.

فقد قال الزعيم الصيني شي جين بينغ إن هناك حاجة إلى جهد علمي وتكنولوجي للأمة بأكملها لمواجهة تفشي المرض.

وأضافت الصحيفة أن الصين تريد إعادة كتابة دورها في قصة الفيروس التاجي من المصدر إلى المنقذ، لتثبت - كما قال تشن نفسه - أنها تفي بمسؤولياتها كقوة عظمى ومساهمتها في البشرية، كما تريد أيضًا إظهار براعة الصين العلمية.

وأشارت إلى أن أقرب فريق يمكن أن يبدأ التجارب السريرية له في أبريل، وأن التجارب التي بدأت لا توجد تفاصيل كثيرة حولها.

رواد مواقع التواصل في الصين شككوا في صور تشين وهو يتلقى اللقاح، وقالوا إن هذه الصور القديمة.

نهج خاطئ

من جانبه، قال ليو بون، أستاذ علوم مختبرات الصحة العامة في جامعة هونغ كونغ، إن النظر إلى تطوير لقاح كمنافسة هو نهج خاطئ، كما قال: "من الجيد دائمًا أن يتم تطوير لقاحات متعددة في نفس الوقت حتى يكون لدينا خيارات ويمكننا معرفة أيهما أفضل".

وأضاف "إن تحديد ما إذا كانت اللقاحات آمنة للاستخدام يتطلب الكثير من الجهد، لا يمكنك فقط تلقيح 10 أشخاص والقول إنها آمنة".

وأشار بون إلى أنه من الإنفلونزا الموسمية، فقد استغرق تطوير لقاح ضد سلالة إتش 1 إن 1 في عام 2009 حوالي ستة أشهر.

  • شارك الخبر