hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

مناظرة أتلانتا الموعودة والسباق على الكرسي الرئاسي

الجمعة ٢١ حزيران ٢٠٢٤ - 22:50

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قيم الرئيس، جو بايدن، مع مساعديه في كامب ديفيد منذ عدة أيام للاستعداد لمناظرة منافسه على منصب الرئاسة، دونالد ترامب، في حدث سيكون له أهمية بالغة لكل منهما.

ومن المقرر أن تعقد المناظرة في أتلانتا الساعة التاسعة مساء الخميس بالتوقيت المحلي (الساعة 0100 يوم الجمعة بتوقيت غرينتش) الموافق 27 يونيو.

وتظهر استطلاعات الرأي منافسة قوية ومتقاربة بين بايدن (81 عاما) والرئيس السابق ترامب (78 عاما) مع وجود شريحة كبيرة من الناخبين لم تحسم رأيها بعد قبل خمسة أشهر فقط من الانتخابات التي ستجرى في الخامس من نوفمبر.

وستكشف المناظرة عن مدى التباين الصارخ بين الرجلين، وهما أكبر المرشحين سنا على الإطلاق لرئاسة الولايات المتحدة في وقت يشكك فيه ناخبون في كفاءتهما الذهنية وقدراتهما على إدارة شؤون البلاد في هذا السن.

وقال باتريك ستيوارت، أستاذ العلوم السياسية في جامعة أركنساس، والذي ألف كتابا عن المناظرات الرئاسية "إنه اختبار مذهل لمدى كفاءتهما الذهنية... وهذه فرصتنا لنرى مدى تدهورها أو ما إذا كانت قد تدهورت".

وذكر ستيوارت إنهما بحاجة إلى الاستعداد للأسئلة الصعبة وغير المريحة في ظل القيود الصارمة المفروضة في المناظرة على التحدث وإبداء الملاحظات بالإضافة إلى غياب الجمهور.

وتستمر المناظرة 90 دقيقة على شبكة سي.إن.إن.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن مناظرة "سي أن أن" ستكون مليئة بالأحداث الأولى، مع إمكانية تشكيل السباق الرئاسي.

وأوضحت أنه لم يحدث من قبل في العصر الحديث أن التقى اثنان من المرشحين المفترضين على منصة المناظرة في وقت مبكر من موسم الانتخابات العامة. وكذلك لم يحدث من قبل أن واجه اثنان من المتنافسين على البيت الأبيض في مثل هذا العمر المتقدم، مع تساؤلات واسعة النطاق حول مدى استعدادهما.

ولم يحدث من قبل أن تم اتهام أحد المشاركين في مناظرة الانتخابات العامة بإدانة جناية، حيث يأتي اجتماع مرحلة المناقشة قبل أسبوعين فقط من الحكم على ترامب في 34 تهمة جنائية في محاكمته المتعلقة بأموال الصمت في نيويورك.

اختلاف الأساليب في المناظرة
وقال مسؤول في حملة الرئيس الأميركي لرويترز إن فريق بايدن سيركز على تعزيز الحجج ونقاط الانتقاد بشأن سياسات متطرفة ينتهجها ترامب بشأن الإجهاض وقضايا أخرى بالتأكيد على أنها تشكل خطرا على الديمقراطية وسببها مانحون أثرياء يحررون له الشيكات.

وذكر المسؤول أن بايدن لن يخجل من مهاجمة ترامب على تصرفاته السابقة، ومن بينها دوره في أعمال شغب شهدها الكونغرس، في السادس من يناير 2021، لكنه يريد أيضا إظهار نفسه كزعيم حكيم ورصين على عكس تشتت ترامب وفوضويته.

وعلى الجانب الآخر، قال بريان هيوز كبير مستشاري حملة ترامب إن معسكر الرئيس الأميركي السابق يريد أن يجعل بايدن في موقف دفاعي عن سجل إدارته فيما يتعلق بالهجرة والتضخم وطريقة تعامله مع "عالم مشتعل"، في إشارة إلى الصراع بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة وحرب روسي في أوكرانيا.

ووفقا لوكالة "أسوشيتد برس"، يتوقع فريق بايدن هجمات عدوانية على قوته البدنية والعقلية، وسجله في الاقتصاد والسياسة والهجرة وحتى عائلته.

وذكرت شبكة "سي أن أن" أن كلا الفريقين أمضيا الأسابيع الماضية في العمل على تحسين رسالتهما بشأن مجموعة واسعة من القضايا، من الاقتصاد إلى الشؤون الخارجية إلى إثبات عدم ملاءمة منافسهما للمنصب. وقد وجد كل منهما نفسه مشتتا بطريقة ما، بحسب الشبكة التي أوضحت أن ترامب كان يواجه المحاكمة الجنائية، وبايدن كان على جدوله رحلات مكثفة إلى الخارج وملحمة قانونية مؤلمة لعائلته.

ومع ذلك فإن الشبكة ترى أن أوجه التشابه تنتهي في الغالب عند هذا الحد، قائلة إن الطريقة التي يستعد بها كل رجل للمناظرة هي في نهاية المطاف صورة مصغرة لاختلافاتهم كمرشحين، وسيدخل كل منهم إلى استوديو "سي إن إن" بأهداف متباينة.

وفي الجلسات التحضيرية التي بدأت بالفعل، ركز بايدن على سبل محاسبة ترامب على مسرح المناظرة، وهو ما يعكس الاستراتيجية السياسية الأوسع التي يسلكها البيت الأبيض وحملته منذ أشهر.

وقال أحد مسؤولي حملة بايدن للشبكة: "لقد أصبح الرئيس أكثر انتقادًا بشكل متزايد في التصريحات الأخيرة حول ترامب ويخطط لطرح هذا الموضوع في المناقشة".

وبعد أشهر من الإشارة إلى أن الناخبين الأميركيين لم يستعدوا لسباق 2024، يرى معسكر بايدن المناظرة بمثابة نقطة انطلاق من نوع ما، وفرصة لتقديم دراسته للتناقضات بين المرشحين أمام جمهور جديد ومتفاعل.

وفي الوقت نفسه، يهدف ترامب إلى طمأنة الناخبين بأنه يمكن أن يكون زعيما أكثر ثباتا وفعالية من خليفته، رغم القضايا القانونية التي تدور حوله والنهج المثير للانقسام العميق في السياسة التي يتبعها.

وركزت بعض استعداداته للمناظرة بشكل أقل على السياسة في مقابل تحسين الخطابة. لقد عانى ترامب في السابق من مناقشات سياسية، مفضلا التعقيد والتعميم، وكان سريعًا أيضًا في إظهار العدوان في المناظرات السابقة، بما في ذلك التحدث عن خصومه ومهاجمة المشرفين، وهي التحركات التي ظلت عالقة في ذهن المشاهدين في الأشهر التي تلت ذلك.

وقال ترامب لمؤيديه، الثلاثاء، في تجمع حاشد في راسين بولاية ويسكونسن، "ربما سأتفاوض مع ثلاثة أشخاص، لكن لا بأس. لقد فعلت ذلك من قبل"، في إشارة إلى بايدن ومشرفي شبكة سي إن إن. وأضاف "سوف أناقش ثلاثة أشخاص بدلاً من شخص واحد."

معسكر النقاش
ومن أجل الاستعداد، سيجمع بايدن مساعدين موثوقين، الأسبوع الجاري والأسبوع المقبل في كامب ديفيد، المنتجع الرئاسي الواقع على سفح الجبل، لعدة أيام من المناقشات والتحضيرات المكثفة. وقد ساعد المجمع المنعزل من النزل الريفية في ولاية ماريلاند، في الماضي، على تركيز بايدن وفريقه قبل لحظات مهمة مثل خطابات حالة الاتحاد.

ومن المتوقع أن تستمر الاستعدادات على مدى سلسلة من الأيام، بدءًا من المناقشات غير الرسمية حول المواضيع والأسئلة والإجابات المحتملة، وتبلغ ذروتها في مناقشات صورية أكثر رسمية مدتها 90 دقيقة. ومن المرجح أن يتغذى الرئيس على مشروبه المفضل وهو البرتقال غاتوريد. (تنص قواعد المناظرة في شبكة سي إن إن على أن يكون لكل مرشح قلم ولوحة كتابة وزجاجة ماء على المنصة).

ويحتفظ البيت الأبيض بإمكانية سفر الرئيس وفريقه إلى أتلانتا مباشرة من كامب ديفيد، اعتمادًا على مقدار التدريبات المتبقية.

وكان المساعدون يجمعون مجلدات من الأسئلة، مع الإجابات المحتملة لكل منها، حول مجموعة واسعة من المواضيع ليطلع عليها الرئيس.

وقبل أربع سنوات، قيل إن بايدن قدم تعليقات مفصلة حول كل موضوع متوقع، وفي بعض الأحيان رفض اقتراحات معينة تمامًا. وفي نقاط أخرى، دفع مساعديه إلى التعمق أكثر في موضوع واحد أو صياغة الرد بطريقة مختلفة.

وقال مسؤول في حملة بايدن للشبكة إن رون كلاين، كبير موظفي بايدن السابق، يتولى زمام المبادرة لمساعدة الرئيس على الاستعداد لمناظرة ترامب. وبالإضافة إلى معرفته وعمله لصالح بايدن لعقود من الزمن، يعد كلاين المدرب الأكثر خبرة في المناظرات في الحزب، حيث عمل مع المرشحين الديمقراطيين في كل سباق رئاسي تقريبًا على مدار العقود الثلاثة الماضية.

وذكرت أنه تم تكليف بروس ريد، وهو مساعد آخر منذ فترة طويلة والذي يشغل حاليًا منصب نائب رئيس أركان بايدن، بغربلة رزم من المواد وساعات من ظهور ترامب السابق من أجل التدريب عليها خلال جلسات التدريب. وفي وقت سابق من العام الجاري، كان ريد مسؤولا عن عملية تجميع الجوهر السياسي والذوق الخطابي الذي أصبح خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه بايدن لمدة ساعة.

وقال مصدران إن المحامي الشخصي لبايدن، بوب باور، من المرجح أن يعيد دوره كممثل لترامب في جلسات المناظرة الوهمية.

وكتب باور، الذي كان أحد كبار المحامين لحملات باراك أوباما الرئاسية وإدارته، في كتاب جديد أنه قام بمحاكاة "أسوأ ترامب" لمساعدة بايدن على توقع تصرفات خصمه وهجماته في عام 2020.

ويشارك أيضًا في الاستعدادات كبار المستشارين المقربين للرئيس، بما في ذلك رئيس الأركان، جيف زينتس، وكبار مستشاري البيت الأبيض، أنيتا دن، ومايك دونيلون، وسيدريك ريتشموند.

ويخطط معسكر بايدن للاعتماد بشكل كبير على تعليقات ترامب السابقة التي، على الرغم من تغطيتها وسائل الإعلام السياسية على نطاق واسع، ربما لم يتم تسجيلها في ذهن الناخب العادي، وفقًا لمصادر مشاركة في المناقشات.

"جلسات السياسة"
ذكرت "أسوشيتد برس" أن ترامب، البالغ من العمر 78 عاماً والذي يتمتع بثقة عالية، سيبقى في حملته الانتخابية قبل التوجه إلى منزله في فلوريدا، الأسبوع المقبل، لحضور اجتماعات خاصة لمدة يومين كجزء من عملية تحضيرية غير رسمية.

ويدفع حلفاء الرئيس السابق إلى الاستمرار في التركيز على خططه للحكم، لكنهم يتوقعون أن يتم اختباره من خلال أسئلة محددة حول تركيزه المستمر على تزوير الانتخابات، ودوره في تآكل حقوق الإجهاض وحقائبه القانونية غير المسبوقة.

ويرى فريق ترامب المواجهة فرصة لإظهار التناقض الواضح مع قدرة بايدن القيادية وسجله في الحكم، بحسب الوكالة.

وبينما يقلل مساعدو ترامب من أهمية استعداداته، فإنهم يصرون على أنه لا يستعد للمناظرات، في حين أنه يفعل ذلك في الواقع، بطريقته الخاصة. وبدلاً من المناقشات الوهمية مع المنابر والمواقف أو قضاء الساعات في التنقيب في كتب السياسة، من المتوقع أن يعتمد الرئيس السابق على سلسلة من المحادثات حول السياسة والاستراتيجية مع مساعديه وحلفائه السياسيين.

وسيظهر ترامب أيضًا علنًا خلال الأيام المقبلة. ومن المقرر أن يستضيف، السبت، تجمعًا حاشدًا في فيلادلفيا ويلقي خطابًا رئيسيًا أمام مؤتمر للمحافظين المسيحيين في واشنطن. كما أنه سيعقد حملة لجمع التبرعات في نيو أورليانز، الاثنين، قبل الذهاب إلى منزله في فلوريدا لحضور الاجتماعات.

وأشارت "سي أن أن" إلى أنه في غضون ذلك، استعان ترامب ببعض كبار منافسيه على منصب نائب الرئيس، بالإضافة إلى أعضاء مجلس الشيوخ وخبراء السياسة والحلفاء الخارجيين، للمساعدة في إطلاعه بأهم النقاط التي يجب التركيز عليها قبل مناظرة الأسبوع المقبل.

وفي الأسابيع الأخيرة، شارك ترامب في ما يقرب من اثنتي عشرة من هذه الاجتماعات الخاصة، التي وصفتها حملته بأنها "مناقشات سياسية" غير رسمية، حسبما قالت مصادر مطلعة على الجلسات لشبكة "سي أن أن".

وتراوحت موضوعات الاجتماعات بين شحذ رسائله بشأن الاقتصاد والحدود والجريمة، إلى وجهات نظره بشأن الإجهاض والحروب في الشرق الأوسط وأوكرانيا وكيفية صياغة أفضل إدانته في 30 مايو بشأن 34 تهمة تتعلق بالاحتيال التجاري، حسبما قالت المصادر للشبكة.

وفي وقت سابق من يونيو الجاري، اجتمع ترامب مع سناتور ولاية أوهايو، جي دي فانس، وأعضاء من طاقم الرئيس السابق في مارالاغو للحصول على مثل هذه الإحاطة، وفقًا لمصدرين على علم مباشر بالاجتماع. وركزت الجلسة غير الرسمية على الرسائل حول الاقتصاد، بما في ذلك أفضل السبل لمهاجمة بايدن بشأن التضخم، وهي قضية تقول حملة ترامب إنها مصدر القلق الأكبر للناخبين حاليا.

وشارك ترامب في مناقشة سياسية مماثلة مع السيناتور ماركو روبيو من فلوريدا وإريك شميت من ميسوري في مقر اللجنة الوطنية الجمهورية في واشنطن العاصمة، الأسبوع الماضي، بعد اجتماعه مع الجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ في الكابيتول هيل، حسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" سابقًا.

ومن بين المواضيع التي تمت مناقشتها الديمقراطية وكيفية الرد على الأسئلة الحتمية المتعلقة بالهجوم على مبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير 2021، بما في ذلك رد ترامب على أعمال الشغب التي حرض عليها أنصاره في ذلك اليوم. وحضرت أيضًا مديرتا حملة ترامب، سوزي وايلز وكريس لاسيفيتا، الاجتماع وقدمتا النصائح حول كيفية معالجة هذه القضية بشكل أكثر فعالية.

وعقدت اجتماعات أخرى مع كبار مستشاريه كيليان كونواي وستيفن ميلر، بالإضافة إلى القائم بأعمال مدير المخابرات الوطنية السابق ريتشارد جرينيل.

وقالت مصادر "سي أن أن" إن أياً من جلسات ترامب لم تتضمن حتى الآن مناظرات وهمية أو لعب الأدوار، وهو أمر ليس لدى حملة ترامب حاليًا خطط واضحة بشأنه، بخلاف ما حدث عام 2020 عندما تواجه ترامب خلف أبواب مغلقة مع حاكم ولاية نيوجيرسي السابق، كريس كريستي، الذي اتخذ دور بايدن.

  • شارك الخبر