hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

مكونة من 3 مراحل.. بالتفاصيل خريطة الطريق بشأن غزة

السبت ١ حزيران ٢٠٢٤ - 18:55

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

نشرت مجلة "المجلة" تفاصيل خريطة الطريق بشأن غزة المكونة من 3 مراحل، وتشمل المرحلة الأولى وقف الطيران العسكري بغزة لـ10 ساعات يوميا، وخلال المرحلة الأولى أيضا تطلق حماس سراح 33 من المحتجزين الإسرائيليين.

وجاء في التفاصيل أن إسرائيل تفرج عن 30 أسيرا مقابل كل محتجز بناء على قوائم تقدمها حماس بموجب الخطة، كما أن خريطة طريق غزة تضمن مرونة بعدد من سيفرج عنهم بالمرحلة الأولى.

وتنص المرحلة الأولى على انسحاب القوات الإسرائيلية شرقا بعيدا عن المناطق المأهولة، أما عن إعادة إعمار غزة فسيكون خلال 3 إلى 5 سنوات ضمن المرحلة الثالثة من خريطة الطريق.

وتتضمن "خريطة الطريق"، وقفا كاملا للنار وانسحاب إسرائيل من غزة وإعمار القطاع خلال 3-5 سنوات برعاية مصرية وأميركية وقطرية مع الأمم المتحدة.

وأدخلت إسرائيل تعديلات بسيطة جدا على مسودة الاتفاق، تتضمن "مرونة" في عدد الرهائن الأحياء الذين سيتم إطلاق سراحهم في المرحلة الأولى.

وأُرسلت النسخة المعدلة جزئيا إلى مصر وقطر، لكن "حماس" لم تتسلمها، وهي تقول إن "ما بعد عملية إسرائيل في رفح يختلف عن المرحلة السابقة"، على اعتبار أنها كانت قد وافقت في اللحظة الأخيرة على الخطة المؤرخة في 5 مايو. كما يشير مسؤولون في الحركة إلى وجود جنود جدد لدى "حماس" تم أسرهم الأسبوع الماضي في جباليا شمالي القطاع.

وكشف الرئيس الأميركي، جو بايدن، الجمعة، تفاصيل مقترح جديد، قدمته إسرائيل لوقف الحرب في غزة يقوم على ثلاث مراحل، تتضمن وقفًا دائمًا لإطلاق النار.

وقال بايدن في خطاب بشأن الشرق الأوسط إن المرحلة الأولى من المقترح مدتها ستة أسابيع وتتضمّن وقفًا تامًا لإطلاق النار، وتمكين النازحين من العودة لديارهم، بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من المناطق السكنية.

وخلال المرحلة الأولى، "تتفاوض إسرائيل مع حماس على الوصول للمرحلة الثانية والتي ستشهد نهاية دائمة للأعمال القتالية وتبادل كل الرهائن الأحياء المتبقين وانسحاب القوات الإسرائيلية"، بحسب بايدن.

وتابع بايدن: "في المرحلة الثالثة، ستكون هناك خطة كبيرة لإعمار لقطاع غزة".

وقال مسؤول كبير بإدارة بايدن إن المقترح الجديد بشأن غزة قدم إلى حماس أمس مشيراً إلى أنه مطابق تقريبا لما اقترحته حماس قبل أسابيع وأن كل مرحلة من مقترح غزة تمتد لـ6 أسابيع.

وقال مسؤول إسرائيلي للقناة 12 إن بايدن لا يفهم الواقع لدينا وخطابه ضعيف، وما قاله يشكل انتصارا لحماس.

فيما قال مكتب نتنياهو إن المقترح التهدئة المشروط من مرحلة لأخرى يسمح لإسرائيل بالحفاظ على أهدافها، وهي أن الحرب لن تنتهي إلا بعودة جميع المحتجزين والقضاء على حماس، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء مصمم على أن الحرب لن تنتهي إلا بعد تحقيق كامل الأهداف وأنه كلف فريق التفاوض بتقديم الخطوط العريضة لإعادة المحتجزين، مشيرا إلى أن الحكومة موحدة في إعادة المحتجزين في أقرب وقت.

وأضاف بايدن "بوقف إطلاق النار، سيمكن توزيع تلك المساعدات بأمان وفعالية على جميع المحتاجين إليها". وتابع "بصفتي شخصا كان له التزام طويل تجاه إسرائيل، وبصفتي الرئيس الأميركي الوحيد الذي زار إسرائيل في وقت حرب، وبصفتي شخصا أرسل القوات الأميركية للدفاع المباشر عن إسرائيل حينما هاجمتها إيران، أطلب منكم التروي والتفكير فيما سيحدث إذا ضاعت هذه اللحظة... لا يمكننا تضييع هذه اللحظة".

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن إسرائيل عرضت مقترحا جديدا شاملا، مشيرا إلى أن "إسرائيل تعرض سحب كافة قواتها من غزة لمدة ستة أسابيع".

وأضاف أن "المقترح الإٍسرائيلي نقل إلى قطر وحماس"، لافتا إلى أن "الاتفاق بين إسرائيل وحماس يتضمن وقف إطلاق النار لستة أسابيع وسحب القوات من جميع أحياء قطاع غزة".

وأوضح أن "المقترح الإسرائيلي الجديد يشمل ثلاث مراحل.. المرحلة الأولى ستستمر ستة أسابيع بوقف شامل لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من المناطق السكانية في غزة.

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم السبت، أن وقف إطلاق النار في قطاع غزة لا يمكن أن يتم إلا بعد القضاء على القدرات العسكرية والقيادية لحركة حماس.

وجاءت التصريحات في بيان نشر على الإنترنت بعد إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن أن إسرائيل اقترحت اتفاقا من ثلاث مراحل لوقف إطلاق النار في غزة مقابل إطلاق حماس سراح المحتجزين.

وقال نتنياهو إن "شروط إسرائيل لإنهاء الحرب لم تتغير، وهي القضاء على قدرات حماس العسكرية وقدرتها على القيادة وإطلاق سراح جميع الرهائن وضمان ألا تشكل غزة تهديداً لإسرائيل".

وأضاف أن "إسرائيل ستبقى مصرة على تحقيق هذه الشروط قبل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار. وفكرة أن إسرائيل ستوافق على وقف دائم لإطلاق النار قبل تحقق هذه الشروط غير مطروحة".

ومن جهة أخرى، نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، السبت، عن زعيم المعارضة الإسرائيلية، يائير لابيد، قوله إن المعارضة ستمنح رئيس الوزراء نتنياهو شبكة أمان لحكومته إذا أبرم صفقة لإطلاق سراح الأسرى.

وشدد لابيد على أن أمام الحكومة اتفاقا على الطاولة ويجب إبرامه، موضحا أنه لا يمكن للحكومة تجاهل خطاب الرئيس الأميركي بايدن.

وقال: "لا يمكن للحكومة الإسرائيلية أن تتجاهل الخطاب المهم الذي ألقاه الرئيس بايدن. هناك صفقة مطروحة على الطاولة ويجب تنفيذها. نذكر نتنياهو بأن لديه شبكة أمان منا إذا ترك (وزير الأمن القومي إيتمار) بن غفير و(وزير المالية بتسلئيل) سموتريتش الحكومة".

وليل الجمعة، أعلنت حركة حماس أنّها "تنظر بإيجابيّة" إلى المقترح الذي أعلن عنه بايدن.

"حماس تنظر بإيجابيّة" لمقترح بايدن
وقالت الحركة في بيان إنّ "حماس تنظر بإيجابيّة إلى ما تضمّنه خطاب الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم من دعوته لوقف إطلاق نار دائم، وانسحاب قوّات الاحتلال من قطاع غزّة، وإعادة الإعمار، وتبادل للأسرى".

وأضافت أنّها "تؤكّد على موقفها الاستعداد للتعامل بشكل إيجابي وبنّاء مع أيّ مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الكامل من قطاع غزّة وإعادة الإعمار وعودة النازحين إلى جميع أماكن سكناهم وإنجاز صفقة تبادل جادّة للأسرى إذا ما أعلن الاحتلال التزامه الصريح بذلك".
هذا وأعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على القطاع منذ السابع من أكتوبر الماضي إلى 36 ألفا و379 قتيلا، بينما زاد عدد المصابين إلى 82 ألفا و407 مصابين.

وأضافت الوزارة في تقريرها اليومي أنه لا يزال هناك عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم. يذكر أن مقترح الهدنة يتألف من ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى
فقد أوضح بايدن أنّ المرحلة الأولى التي تستمرّ 6 أسابيع تتضمّن "وقفا كاملا وتاما لإطلاق النار، وانسحاب القوّات الإسرائيليّة من كلّ المناطق المأهولة بالسكّان في غزّة، والإفراج عن عدد من المحتجزين بمن فيهم النساء والمسنّون والجرحى، وفي المقابل إطلاق سراح مئات من المساجين الفلسطينيّين".

وسيسمح للفلسطينيين خلال هذه المرحلة بالعودة للمناطق التي نزحوا منها، على أن تتم زيادة كمية المساعدات الإنسانية التي تدخل القطاع.

ولفت بايدن إلى أنّ الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني سيتفاوضان خلال تلك الأسابيع الستّة حول وقف دائم للنار، لكنّ الهدنة ستبقى قائمة طالما بقيت المحادثات بينهما جارية.

المرحلة الثانية
وبموجب المرحلة الثانية التي تمتد نحو 6 أسابيع كذلك، سينسحب الجنود الإسرائيليون بالكامل من قطاع غزة، وفق ما أكد بايدن، الجمعة.

في المقابل، تقوم حماس بإطلاق سراح كل المحتجزين الأحياء الباقين بمن فيهم الجنود الإسرائيليون.

وشدّد الرئيس الأميركي على أنه "طالما وفت حماس بالتزاماتها، فإنّ وقف النار المؤقّت سيُصبح، وفق العبارة الواردة في الاقتراح الإسرائيلي، وقفاً دائما للأعمال العسكرية".

المرحلة الثالثة
وتقوم المرحلة الثالثة على إطلاق مرحلة إعادة إعمار واسعة للقطاع، الذي تعرّض لدمار واسع جراء الحرب. وشدد بايدن على أنه سيعمل مع الشركاء الإقليميين ليتمّ ذلك بطريقة لا تسمح لحركة حماس بـ"إعادة التسلّح".

  • شارك الخبر