hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

77778

1933

248

610

39123

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

77778

1933

248

610

39123

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية

معركة أرمينيا - أذربيجان بطعم "حرب إقليمية".. من يحارب من؟

الإثنين ٢٨ أيلول ٢٠٢٠ - 11:13

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

خلال الساعات الماضية تجددت، اشتباكات عنيفة بين أرمينيا وأذربيجان في منطقة ناغورني قره باغ، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 23 انفصاليا أرمينيا وإصابة أكثر من 100 آخرين، كما أعلنت أذربيجان أن قواتها دخلت 6 قرى أرمينية وسيطرت عليها.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع لفرانس برس: "حررنا ست قرى، خمس في منطقة فيزولي وواحدة في جبرايل"، ونفت أرمينيا مزاعم أذربيجان، وأضاف متحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية إن "إعلان وزارة الدفاع الأذربيجانية المتعلق باحتلال ست قرى لا يتوافق مع الواقع. هذه المعلومات مستفزة".

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن وزارة الدفاع في ناغورني قره باغ، أن الجيش الأذري فقد "أربع مروحيات و15 طائرة مسيرة، وبخاصة الهجومية منها، و10 دبابات وناقلات جند مدرعة. كما سقط ضحايا".

من جانبه، اتهم رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، أذربيجان بـ"إعلان الحرب" على شعبه، وقال على فيسبوك "فلنقف بحزم خلف دولتنا وجيشنا... وسننتصر"، كما أعلن التعبئة العامة والأحكام العرفية لمواجهة أذربيجان.

أصل الخلاف
ويعود الخلاف بين الدولتين اللتان تقعان في عند مفترق طرق رئيسية بين أوروبا الشرقية وآسيا الغربية، إلى منطقة انفصالية تعرف باسم " ناغورني قره باغ".

والخلاف ليس بجديد على الإطلاق وتعود جذوره إلى 1921 عندما ألحقت السلطات السوفيتية هذا الأقليم بأذربيجان، ولكن في 1991، أعلن استقلال من جانب واحد بدعم أرمينيا، وهو ما تسبب حينها بحرب راح ضحيتها 30 ألف قتيل، وتوقفت بعد اتفاق وقف إطلاق النار في 1994.

وتسكن منطقة ناغورني قره باغ غالبية أرمنية، وهي تبعد عن العاصمة الأذربيجانية 170 ميلا، وقريبة جدا من الحدود مع أرمينيا، ورغم عدم الاعتراف بها إلا أن البعض يصنفها على أنها دولة حبيسة في شرق أوروبا.

وفي عام 2016 كادت اشتباكات دامية في ناغورني قره باغ أن تشعل حربا بين الطرفين، قتل فيها 100 شخص من الجانبين.

وأرمينيا التي تسيطر على المنطقة المتنازع عليها، يرضيها الوضع القائم، أما أذربيجان الغنية بموارد الطاقة والتي يتخطى إنفاقها العسكري موازنة أرمينيا برمتها، فتهدد باستعادة السيطرة على المنطقة بالقوة.

وفي شهر يوليو الماضي، تبادلت الجارتان الاتهام بشن هجوم على الحدود المشتركة، والتي تسببت بسقوط قتيلين و5 جرحى من القوات الأذرية.

وجاء هذا التصعيد الأخير بعد تصريحات للرئيس الأذري إلهام علييف خلال الأسبوع الماضي، هدد فيها بالانسحاب من محادثات السلام حول قره باغ، واعتبر أن لبلاده الحق في السعي "إلى حل عسكري للنزاع".

لكن ما يشعل الصراع في منطقة القوقاز، هو أنه أكثر من مجرد خلاف بين دولتين على منطقة حدودية، بل صراع بين مجموعة من الدولة على السيطرة على هذه المنطقة الهامة التي تعتبر بوابة إلى أوروبا.

تركيا
منذ اللحظات الأولى للصراع، كان موقف تركيا واضحا، وهو تأييد ودعم أذربيجان، وبعد التطورات الأخيرة، أعلن الرئيس التركي دعم بلاده الكامل لأذربيجان، كما ذكرت تقارير صحفية أنه أرسل مرتزقة سوريين إلى أذربيجان لمساعدتها في حربها.

وطالب رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان المجتمع الدولي اليوم الأحد، بأن يضمنوا ألا تقحم تركيا نفسها في الصراع بين بلاده وأذربيجان في تبادل للتصريحات اللاذعة مع أنقرة.

أما عن سبب موقف أنقرة من هذا الصراع، فأرجعه المحللون إلى الخلاف التاريخي بين تركيا وأرمينيا وتمسك الأخيرة بملف الإبادة الأرمينية على يد العثمانيين، ومطالبة أنقرة الاعتراف بها، وأن تأييد إردوغان لأذربيجان هو ورقة ضغط على أرمينيا للتخلي عن موقفها في هذه القضية.

بينما يرجعها البعض إلى العلاقات التاريخية والعرقية بين تركيا وأذربيجان، فالشعب الأذري من العرق التركي ويتفقان في الديانة الإسلامية رغم الاختلاف على المذهب، فالأولى سنية والثانية ذات غالبية شيعية، وكانت تركيا أول دولة اعترفت بأذربيجان عام 1991.

ويرى آخرون أن أنقرة تسعى للحصول على موطئ قدم في منطقة القوقاز على الحدود الروسية، لتمتلك ورقة ضغط قوية في مفاوضاتها مع روسيا، والحصول على تنازلات من موسكو في الملف السوري والليبي.

إيران
أما الموقف الإيراني من الصراع فكان "غريبا" فقد تخلت عن دعم أذربيجان، ووقفت بجانب أرمينيا، على الرغم من وجود روابط ثقافية وعرقية ودينية بين طهران وباكو، حيث ينتمي ما يقرب من ثلث الإيرانيين إلى العرق الأذري، كما أن أغلبية الشعب الأذري يدينون بالمذهب الشيعي، ويتبعون مراجع دينية في قم وتبريز الإيرانيتين.

ووصل تأييد إيران لأرمينيا، أنها اعتقلت في يوليو الماضي 10 أشخاص من الأقلية الأذرية بطهران، خرجوا في مظاهرات تأييد لباكو في حربها ضد أرمينيا

وتشترك البلدان، طهران وباكو، في حدود مباشرة يزيد طولها عن 760 كيلومترًا، كما تطلان على بحر قزوين الذي يعتبر مخزنًا غنيًا بالنفط والغاز.

ويرجع سبب الخلاف بينهما أن طهران تعتبر أذربيجان وسكانها الـ10 ملايين جزءاً من إيران وأنها تتبع لـ"محافظة أذربيجان الإيرانية"، في حين ترفض باكو التبعية لطهران.

ويعتقد بعض المحللين أن طهران تسعى لإضعاف أذربيجان حتى لا تطالب الأقلية الأذرية بإيران بمزيد من الحقوق أو الانضمام إلى دولتهم، بالإضافة إلى العلاقات الاقتصادية القوية بين أرمينيا وإيران، حيث تعد الأولى مستوردا كبيرا للطاقة من طهران.

كما تخشى إيران من العلاقات الأذرية الإسرائيلية، وحصول إسرائيل على موطئ قدم على حدودها.

روسيا
أذربيجان وأرمينيا كانتا جزءا من الاتحاد السوفيتي، حتى انهياره في مطلع التسعينات، وإعلان باكو استقلالها في عام 1991.

وبالرغم من دعوات موسكو للبلدين بوقف إطلاق النار، إلا أنها تؤيد وتدعم أرمينيا، ويرجع مراقبون ذلك لأن فقدان أرمينيا يعني فقدان موسكو بعض مناطق الاتحاد السوفيتي السابق، والتي لازالت تملك تأثيرا عليها رغم الاستقلال، مما يفقدها تأثيرها في منطقة القوقاز.

كما تعد أرمينيا حليفا استراتيجيا واقتصاديا هاما لموسكو، فروسيا تمتلك قاعدة عسكرية في أرمينيا، وتملك نحو 40% من الاستثمارات الأجنبية فيها.

إلا أن مراقبين يرون أن استمرار الصراع يرضي موسكو، التي تبيع السلاح للبلدين المتحاربين بمليارات الدولارات كل عام.

أميركا
أما الموقف الأميركي فهو على الحياد ويسعى لحل النزاع بين الدولتين، فبعد التطورات الأخيرة، خرجت واشنطن وأعلنت إدانتها لتصاعد العنف بين أذربيجان وأرمينيا، ودعت الجانبين إلى وقف الأعمال العدائية فوراً، مقدمة تعازيها لأهالي الضحايا المدنيين.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، الأحد، إن على الجانبين أن ينهيا العنف "على الفور"، فضلا عن إنهاء أي خطاب أو إجراءات أخرى يمكن أن تزيد من حدة التوتر.

وأضافت الخارجية: "أي مشاركة في العنف من أطراف خارجية ستكون غير مفيدة أبدا وستعمل فقط على رفع التوترات الإقليمية، ندعو الأطراف للعمل ضمن مجموعة مينسك للعودة إلى محادثات جدية في أقرب وقت ممكن".

كما اتصل مساعد وزير الخارجية الأميركي، ستيفن بيغان، بالطرفين من أجل "حضهما على وقف الأعمال العدائية فورا، واستخدام قنوات التواصل المباشر القائمة لتجنّب مزيد من التصعيد، وتجنّب المواقف والأفعال غير المفيدة"، وفق بيان للخارجية الأميركية.

وهذا الموقف هو نفس موقف الدول الأوروبي الساعية لإنهاء هذا الصراع التاريخي على حدودها.

إسرائيل
تأخذ إسرائيل جانب الموقف الأذري في الصراع، فإسرائيل تعد من أقوى الحلفاء لباكو منذ 2011، وكشفت تقارير إعلامية أن إسرائيل باعت أسلحة بملايين الدولارات لأذربيجان.

كما يرى محللون أن أذربيجان تعد نقطة صراع وتنافس جديدة بين إيران وإسرائيل، فإسرائيل تسعى للحصول على موطئ قدم بالقرب من الحدود الإيرانية.

حسين قايد - الحرة

  • شارك الخبر