hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1216190

132

15

2

10678

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1216190

132

15

2

10678

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

ماذا بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية؟

الثلاثاء ٢٠ أيلول ٢٠٢٢ - 14:31

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ووري جثمان الملكة البريطانية إليزابيث الثرى إلى جوار زوجها أمس، في نهاية يوم ودعت فيه بريطانيا والعالم الملكة الأطول جلوساً على عرش المملكة المتحدة في مراسم جنائزية مهيبة.

ووسط فعاليات المراسم التي اتسمت بمظاهر الأبهة والعروض بالغة الدقة، كانت هناك لحظات من المشاعر الصافية. ففي وقت متأخر من اليوم، غالب الملك تشارلز دموعه، بينما بدا الحزن مرسوماً على وجوه عدد من أفراد العائلة المالكة. وتجمعت حشود ضخمة في شوارع لندن وعند قلعة وندسور لمشاهدة المراسم الضخمة.

بعد الجنازة في وستمنستر، تم نقل نعش الملكة إلى قلعة وندسور، حيث كانت هناك مراسم في كنيسة سانت جورج. ودفنت الملكة في كنيسة الملك جورج السادس التذكارية بالقلعة، إلى جانب والدها ووالدتها ورماد أختها، وفقاً لصحيفة «الغادريان».

كما تم نقل نعش زوجها الراحل الأمير فيليب، الذي توفي العام الماضي، من القبو الملكي في كنيسة سانت جورج ليدفن مع الملكة، كما طلب الزوجان.

عندما توفيت الملكة، انتقل العرش على الفور إلى الوريث تشارلز، ابنها وأمير ويلز السابق. وسيتم تتويجه رسمياً ملكاً في حفل التتويج الذي قد يتم في ربيع أو صيف العام المقبل.

منذ 900 عام - منذ وليام الفاتح - أقيم حفل التتويج في وستمنستر أبي. على عكس حفلات الزفاف الملكية، فإن التتويج هو مناسبة رسمية: تدفع الحكومة ثمنها، وتختار قائمة الضيوف.

سيضع رئيس أساقفة كانتربري تاج القديس إدوارد، الذي يعود تاريخه إلى عام 1661، على رأس تشارلز. هذا هو التاج الأيقوني المصنوع من الذهب الخالص من جواهر التاج في برج لندن، والمرصع بـ444 من الأحجار الكريمة الملونة، بما في ذلك الياقوت والعقيق والتورمالين، المليء بالمخمل الأرجواني والمزخرف بالفراء. يرتدي الملك هذا التاج فقط في لحظة التتويج نفسها، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنه يزن 2.23 كيلوغرام.

التتويج من الشؤون التقليدية، على الرغم من أنه من المفهوم أن الملك تشارلز يرغب في نسخة أصغر مقارنة بتتويج الملكة إليزابيث الثانية في عام 1953.

ومع ذلك، سيظل محملاً بالجواهر. بالإضافة إلى تاج القديس إدوارد، سيقدم له خاتم التتويج، الملقب بخاتم زواج إنجلترا، الذي يوضع على الإصبع الرابع من اليد اليمنى للملك.

تم استخدام الخاتم منذ عام 1831 وهو عبارة عن حلقة رمزية من الياقوت مع ياقوت على شكل صليب على الوجه، يمثل صليب القديس جورج والعلم الاسكوتلندي.

كما سيتم تسليمه صولجاناً يعود تاريخه إلى عام 1661، والذي تم استخدامه في كل تتويج منذ ذلك الحين. في عام 1910، أضاف الملك جورج الخامس ماسة كولينان 1، وهي حجر 530.2 قيراط مقطوع من ألماسة كولينان التي تم اكتشافها في جنوب أفريقيا عام 1905.

سيحصل الأمير تشارلز أيضاً على أساور من الذهب ترمز إلى علاقة الملك بالشعب.

تلقى نحو 100 موظف في كلارنس هاوس، حيث عاش تشارلز وزوجته كاميلا حتى وفاة الملكة، إخطاراً بأنهم قد يفقدون وظائفهم، لأنه لن يعيش هناك بعد الآن.

وعلى الرغم من أننا نعلم أن الملك تشارلز سيغادر كلارنس هاوس، فإننا لا نعرف إلى أين يتجه. كان للملكة إليزابيث الثانية كثير من المساكن، بما في ذلك قصر باكنغهام، وبالمورال وقلعة وندسور.

لم يكن هناك أي إعلان رسمي حتى الآن، لكن من المتوقع أن يعيش الملك الجديد في قصر باكنغهام، والذي يُفهم أن تشارلز يعده رمزاً مهماً للنظام الملكي.

ومع ذلك، يخضع قصر باكنغهام حالياً لعملية تجديد بتمويل من دافعي الضرائب بقيمة 369 مليون جنيه إسترليني، والتي لن تكتمل حتى عام 2027. وربما يعني ذلك أن تشارلز وكاميلا قد يؤجلان انتقالهما.

بصفته ملكاً لملكية دستورية، لا يستطيع تشارلز تغيير ذلك مثلما لا يستطيع سوى البرلمان المنتخب إصدار التشريعات وإقرارها. يرتكز هذا النظام على توقع أن يظل الملك محايداً سياسياً، على الرغم من أن تشارلز معروف بميوله لعدة قضايا، بما في ذلك أزمة المناخ.

من المفهوم أن تشارلز يريد عائلة ملكية رسمية ضئيلة الحجم، وكانت هناك تكهنات بأنه سيتم اتخاذ قرارات لتقليل تكلفة الأسرة على الخزانة العامة.

أحد المجالات المهمة سيكون حول تحديث العلاقات مع دول الكومنولث. لقد علق من قبل في قمة الكومنولث على رغبته في «تعميق فهمي لتأثير العبودية الدائم». يأتي تتويجه في أعقاب جولة الأمير وليام الملكية التي تعرضت لانتقادات شديدة إلى دول الكاريبي وقرار باربادوس بإقالة الملكة من منصب رئيس الدولة.

الدعم الملكي عبارة عن علامة اعتراف ممنوحة للسلع والخدمات المقدمة للملكة، وأداة تسويقية قيّمة تتيح لحامليها عرض الشعار الملكي.

وسيصبح الدعم الملكي الممنوح من الملكة باطلاً بعد عامين من وفاتها، ما يمنح الشركات وقتاً لإزالة الشعار من عبواتها وإعلاناتها. إذا رغب الملك تشارلز الثالث في منحهم دعماً ملكياً آخر، فيمكنهم الحصول على التمييز مرة أخرى.

 

 

  • شارك الخبر