hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

369675

3373

915

50

285050

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

369675

3373

915

50

285050

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

"فورين بوليسي": الديمقراطية الأميركية بالداخل تختلف عن نشرها في الخارج

السبت ١٦ كانون الثاني ٢٠٢١ - 10:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للزميل غير المقيم في مؤسسة هيلينك فاونديشن للسياسات الخارجية والأوروبية، نيكولاس دانفورث، قال فيه إنه بعد مشاهدة اقتحام مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي، خلص العديد من النقاد التقدميين للسياسة الخارجية الأمريكية إلى أن أفعال الأمريكيين عادت لتلاحقهم.

كان هذا رد الفعل على العديد من التدخلات العسكرية الأمريكية، والحروب الدائمة، ومحاولات الانقلاب. يحدث هذا الآن في واشنطن. ولإنقاذ ديمقراطيتها، يجب على أمريكا أن تقلص بشكل كبير طموحاتها في السياسة الخارجية.

لم يكن هناك أبدا انسجام أخلاقي واضح بين سلوك أمريكا في أراضيها وفي العالم. لقد أثبتت البلاد أنها قادرة على توسيع الحرية في الداخل والإمبراطورية في الخارج في نفس الوقت. ومنذ البداية، كان إعطاء المزيد من الحقوق للأمريكيين مع تجريد الآخرين منها بعنف يسير جنبا إلى جنب.

في القرن التاسع عشر، كان هذا صحيحا حتى داخل أمريكا الشمالية. تحت رئاسة أندرو جاكسون، ساعد حق الاقتراع العام للذكور البيض في حصول "درب الدموع"، وهو النقل القسري خلال ثلاثينيات القرن التاسع عشر لحوالي 100 ألف من الأمريكيين الأصليين من مواطنهم الأصلية. وبعد الحرب الأهلية، انتهت العبودية حتى مع تسارع توسع الاستيطان في الغرب الأمريكي. وفي أوائل القرن العشرين، شرعت أمريكا في فترة من الإصلاح التدريجي، ولكن أيضا الاستعمار - مع شخصيات مثل الرئيس تيدي روزفلت مناصرة كل ذلك. عندما اعترف التعديل التاسع عشر بحق المرأة في التصويت، كان الجنود الأمريكيون يحتلون ثلاث دول في أمريكا اللاتينية.

بعد عقود، أرسل الرئيس دوايت آيزنهاور الحرس الوطني لإنهاء الفصل العنصري في ليتل روك ووكالة المخابرات المركزية لإنهاء الديمقراطية في طهران. وأقر الرئيس ليندون جونسون قانون الحقوق المدنية، ثم استخدم القصف السجادي في فيتنام وحرض على الإبادة الجماعية في إندونيسيا. و"في الآونة الأخيرة، بالطبع، انتخبنا أول رئيس أسود لنا بينما كنا نخوض عدة حروب إلى الأبد في الشرق الأوسط".

عندما بدأت أمريكا في بناء إمبراطوريتها الخارجية الرسمية في أعقاب الحرب الإسبانية الأمريكية، خشي العديد من النقاد من أنها ستدمر في النهاية الجمهورية وتقاليدها الديمقراطية. ولكن إذا نظرنا إلى الوراء اليوم - حتى مع كل التطورات المقلقة في الأسابيع والسنوات القليلة الماضية - فمن الصعب القول بأن أمريكا أقل ديمقراطية، أو أقل مساواة، أو أقل حرية مما كانت عليه في عام 1898. بالطبع، هو العمل الذي تم القيام به لبدء تفكيك العنصرية الراسخة في البلاد. في الواقع، فإن العديد من التقدميين الذين يحذرون الآن من العلاقة بين التراجع الديمقراطي والإمبريالية يسلطون الضوء عن عمد على دور القومية العرقية للعنصر الأبيض في كلتا الظاهرتين.

إنهم محقون بالتأكيد في أن العنصرية عرّضت الديمقراطية الأمريكية للخطر وسهلت حروبها الخارجية.

ربما يكون من الحذلقة المجادلة حول الطبيعة الدقيقة للعلاقة. لكن تحليلها بشكل صحيح يمكن أن يقدم ثلاث رؤى مهمة: أولا، أن العنصرية الأمريكية لم تكن بحاجة إلى السياسة الخارجية كوقود. ثانيا، أنه غالبا ما كانت الحجج المناهضة للتدخل أكثر فاعلية عند صياغتها بلغة عنصرية خاصة بها. وثالثا، أن الاختيار بين تعزيز الديمقراطية في الداخل والخارج هو ثنائية متباينة زائفة.

أولا، أن هناك معاني كامنة في أنه بعد قرن من الإطاحة بالحكومات الأجنبية، أصبح بعض الأمريكيين فجأة مرتاحين، في عام 2021، في محاولة الإطاحة بحكوماتهم. فلماذا لم يعد الرجال الذين قاتلوا ضد التمرد الوحشي في الفلبين، على سبيل المثال، ليقتحموا مبنى الكابيتول؟ يحتج عدد من الأشخاص بأن الإجابة تكمن بالضبط في التقدم الذي أحرزته أمريكا. وهذا يعني أن إنشاء دولة تعددية أكثر أصالة بلغت ذروتها بانتخاب رئيس أسود، خلق رد الفعل العنيف الذي نشهده اليوم. من هذا المنظور، فإن المشكلة محلية بحتة، نتيجة التعصب الذي استمر ويمكن أن يستمر إلى ما بعد المغامرات الخارجية الفاشلة لأمريكا. قد يكون إنهاء الحروب الدائمة وإنفاق المزيد من ميزانية البنتاغون على المشكلات الاجتماعية أمرا ذا قيمة بذاته، لكن لا يمكن لذلك فعل الكثير إذا كانت القضية الحقيقية أكثر جوهرية.

علاوة على ذلك، فإن العنصرية منتشرة بشكل كافٍ لدرجة أنها كانت أيضا أداة فعالة لمناهضي التدخل. جاءت بعض أقوى معارضة للاستعمار الأمريكي في منطقة البحر الكاريبي قبل قرن من الزمان من أولئك الذين زعموا أن حكم السكان الأصليين في المنطقة "المتوحشين" أو "غير المتحضرين" سيكون مهمة مستحيلة وغير مربحة. إن التعاطف الفاشي مع العديد من مناهضي التدخل في "أمريكا أولا" في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية معروف جيدا. حتى اليوم، فإنه لا يزال شكل أكثر دقة من التحيز شائعا بين السياسيين الذين يحاولون إبعاد أمريكا عن الصراعات الخارجية.

في إعلانه عن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، على سبيل المثال، أوضح الرئيس دونالد ترامب أن الأتراك والأكراد كانوا يقاتلون منذ مئات السنين وأن "هناك الكثير من الرمال التي يمكنهم اللعب بها". لقد كانت تلك نسخة أكثر فظاظة من حجة قدمها الرؤساء الديمقراطيون أيضا، سواء كان الرئيس السابق بيل كلينتون يلوم الإبادة الجماعية في البوسنة على الكراهية القديمة أو الرئيس باراك أوباما الذي قال إن الحرب الأهلية السورية كانت نتاج "صراعات تعود إلى آلاف السنين". ستظل هذه الاستعارات مغرية لمناصري سياسة خارجية أكثر انضباطا. لكن الإيحاء بأن الأجانب غير قابلين للحكم بشكل أساسي هو أمر خاطئ تماما سواء كنت تقدم حجة لصالح أو ضد محاولة حكمهم.

هناك بالطبع حجة أكثر إقناعا مفادها أن أمريكا، في مواجهة الأزمة الداخلية، ستكون متعجرفة في دعوة الآخرين لتبني الديمقراطية وستكون غير مسؤولة لإهدار مواردها في القيام بذلك. لكن هذا يسيء فهم التاريخ والمنطق وراء تعزيز الديمقراطية. في الواقع، كانت هناك دائما فجوة كبيرة بين الخطاب الديمقراطي لأمريكا وحالة ديمقراطيتها. يطري الأمريكيون أنفسهم إذا اعتقدوا أن الأجانب لاحظوا ذلك للتو فقط. من الناحية المثالية، فإن الاعتراف بهذا التناقض يمكن أن يلهم أمريكا للارتقاء إلى مستوى قيمها المعلنة، حتى لو كان ذلك فقط لتعزيز مصالحها الخاصة. أجبرت محاربة الفاشية الأمريكيين على مواجهة العنصرية والتحيز الديني في الداخل. وخلال أوائل الحرب الباردة، كانت حاجة أمريكا لتقويض الدعاية السوفييتية وتعزيز نفوذها في أفريقيا بمثابة حجج فعالة في المعركة ضد الفصل العنصري.

في أحسن الأحوال، دافع الأمريكيون عن القيم الديمقراطية في الخارج لأنهم أدركوا هشاشة ديمقراطيتهم واعتقدوا أنها ستكون أكثر أمانا في عالم أكثر ديمقراطية. وعلى مدى السنوات الأربع الماضية، شاهد الأمريكيون ترامب يستفيد من علاقاته الفاسدة مع القادة الاستبداديين وشاهدوا كيف يتشارك القوميون اليمينيون في جميع أنحاء العالم في المؤامرات ويستلهمون من بعضهم البعض. وهذا من شأنه أن يجعل الأمر أكثر وضوحا أن النضال من أجل الديمقراطية هو صراع مشترك، ويجب أن تساهم فيه حتى أمريكا التي تعاني من عيوب كثيرة.

كمدينة النور على التلة، نشرت أمريكا الضوء ولكنها أيضا، في كثير من الأحيان، ألقت بظلال قاتمة على الآخرين. أعطت أساطير التميز الأمريكية العديد من الأمريكيين إيمانا بقدرتهم على نشر الديمقراطية بينما أعمتهم عن خطر مواجهة نفس التهديدات الاستبدادية التي لاحظوها - أو دعموها - في مكان آخر. إذا كانت الأحداث الأخيرة قد قدمت منظورا أكثر موضوعية، فمن المأمول أن تدفع الأمريكيين إلى الانضمام إلى الكفاح العالمي من أجل الديمقراطية بقناعة وتواضع متجددين.

"عربي 21"

  • شارك الخبر