hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

69906

1427

244

562

33538

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

69906

1427

244

562

33538

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية

"عملية سرّية" للجيش الإسرائيلي تدمّر موقعين سوريين في الجولان

الخميس ١٥ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 06:45

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كشف الجيش الإسرائيلي، أمس، أن إحدى وحداته دمرت في «عملية سرية» موقعين للجيش السوري بمنطقة فض الاشتباك في هضبة الجولان المحتلة.

وقال الناطق أفيخاي أدرعي، عبر «تويتر»، إن «الموقعين كانا للاستطلاع والأمن الروتيني»، مشيراً إلى أن تلك العملية جرت ليل 21 سبتمبر الماضي، «في أعقاب خرق الجيش السوري لاتفاق فض الاشتباك، الذي يحظر عليه التموضع العسكري في المنطقة العازلة».

وحسب تقرير نشرته القناة 12، فإن القوات السورية «أقامت مواقع في المنطقة منزوعة السلاح، الأمر الذي يشكل خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار، وقرر الجيش الإسرائيلي أن يعمل ضدها». وأضافت أن «جنود عملية الاقتحام غير المألوفة وصلوا إلى أقرب نقطة ممكنة من العناصر السورية».

ونقلت القناة عن الضابط مايكل زيلبرغ، قوله «تواجدنا مقابل العدو، على مسافة نحو 500 متر من موقع مأهول»، مضيفة أن جنوداً من لواء «ناحال» وسرية «ياعيل» من وحدة «يهلام» قطعت الحدود، «من دون أن يتمكن الجنود السوريون من كشفهم، واقتحموا موقعين لجيش (الرئيس بشار) الأسد، وفجروهما».

وأشار ضابط في «يهلام»، إلى نشر ألغام في الموقعين وتفجيرهما. وقال قائد كتيبة «غرانيت» في لواء «ناحال»، طال غوريتسكي، «إننا نعلم بتعاون الجيش السوري مع حزب الله، وأي تموضع عسكري من جانبه ينطوي على احتمال لتموضع ثنائي، ولن نسمح بأن يتحول جنوب سورية إلى جنوب لبنان».

وتابعت القناة 12 أن «الجيش الإسرائيلي يعمل بأساليب متنوعة من أجل منع دخول حزب الله إلى الجولان عبر غارات جوية، تفعيل قوة الأمم المتحدة، والآن اختراق منطقة فض الاشتباك».

ووصفت العملية بأنها «تشكل رسالة إلى النظام السوري ومقولة إسرائيل بأنها لن تسمح بخرق السيادة».

ويأتي الهجوم بينما لا تزال القوات الإسرائيلية في حال تأهب منذ نحو ثلاثة أشهر، عند الحدود مع لبنان، تحسباً من هجوم ينفذه «حزب الله»، رداً على غارة إسرائيلية في دمشق أسفرت عن مقتل أحد عناصره في يوليو الماضي.

في سياق آخر، نقلت القناة 20 عن مسؤول رفيع المستوى في السلطة الفلسطينية، أن زيارة رئيس الكونغرس اليهودي العالمي الملياردير رون لاودر لرام الله أخيراً ولقائه الرئيس محمود عباس، «جاءت بعد أن تبين للإدارة الأميركية وجود اتصالات بين عباس ومرشح الرئاسة الديموقراطي جو بايدن عبر رجل أعمال مقرب من رئيس السلطة».

وأوضح أن الاتصالات تشمل محاولة لحل مشكلة عائدات الضرائب الفلسطينية التي ترفض السلطة تسلمها منذ أشهر مع توقف قنوات الاتصال مع الدولة العبرية، مشيراً إلى أن السلطة لا تزال تعول على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية في الثالث من نوفمبر المقبل، لـ«تغيير الواقع المتأزم».

ولفتت أيضاً، إلى وجود اتصالات بين السلطة والإنجيليين ومع ممثلين عن الحزب الجمهوري من دون وجود نتائج فعلية حتى الآن.

من جانب ثانٍ، وافقت لجنة التخطيط العليا للإدارة المدنية الإسرائيلية، على بناء 2166 وحدة في الضفة الغربية.ومن المتوقع الموافقة على بناء ألفي وحدة سكنية استيطانية أخرى اليوم، بحسب منظمة «السلام الآن»، والتي اعتبرت في بيان أن رئيس الوزراء بنيامين «نتنياهو يمضي قدما وبكامل قوته نحو ترسيخ الضم الفعلي للضفة الغربية».

  • شارك الخبر