hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543267

168

67

4

529228

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543267

168

67

4

529228

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

"صاروخ الصين الخطير".. عالم فضاء يشرح التفاصيل

الأربعاء ٥ أيار ٢٠٢١ - 08:08

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يشرح عالم الفضاء المصري الدكتور أسامة شلبية، وهو مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة القاهرة، تفاصيل وأبعاد خروج الصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 بي" عن السيطرة، وهو الصاروخ الذي أطلقته الصين، يوم الخميس الماضي، وسط مخاوف من سقوطه على منطقة مأهولة بالسكان.

وفي حديث خاص مع موقع "سكاي نيوز عربية"، يقول شلبية، إنها ليست الواقعة الأولى من نوعها، مشيراً إلى وقائع سابقة من بينها سقوط أجزاء من صاروخ فالكون 9 من تطوير شركة "سبيس إكس" في الولايات المتحدة الأميركية.

ويوضح عالم الفضاء المصري أن "الصين تواجه قيوداً على استخدامات محطة الفضاء الدولية، وتسعى إلى أن يكون لها محطتها الخاصة، ومن ثم ومن أجل تأمين تواجد دائم لروادها في الفضاء، بدأت في العمل على محطتها الفضائية الخاصة، وأطلقت الجزء الأساسي للمحطة على متن الصاروخ (لونغ مارش 5 بي)".

تستمر عملية بناء المحطة وتجميعها لمدة أكثر من عام، وذلك عبر عشر مهمات رئيسية، من بينها أربع رحلات مأهولة.

تجميع الأجزاء

ويشير مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة القاهرة، إلى أن المحطة الصينية تحتاج إلى تجميع الأجزاء الرئيسية أو الخاصة بها، وبالتالي يتم إطلاق صواريخ تحمل هذه الأجزاء ووضع تلك الـ Modules في المدار الخاص بها؛ لبناء المحطة، تمهيداً للإعلان عن اكتمال البناء في2022 أو 2023 على حد أقصى، لتكون هي الوحيدة التي تعمل حول الأرض بعد انتهاء محطة الفضاء الدولية في 2024 (تم إرسال الأجزاء الأولى لمحطة الفضاء الدولية في العام 1998، ومستقبلها يظل مضموناً بشكل رسمي حتى العام 2024 فقط).

ويتابع الدكتور أسامة شلبية، قائلاً: الصاروخ الصيني الذي تم إطلاقه يوم الخميس الماضي، ويحمل اسم (لونغ مارش 5 بي) يحمل تلك المكونات، وكأنها -للتبسيط- بمثابة "مواد بناء المحطة"، مشيراً إلى أن الصاروخ يعادل سبعة أضعاف المرحلة الثانية من فالكون 9.

ويشير إلى أن "المشكلة الرئيسية تكون في تلك الأجزاء التي تصل إلى نحو 22 طناً"، موضحاً أن العودة "تكون محددة بمسار ومدار وتوقيت معينين؛ كي تسقط باقي النفايات في البحر أو في أماكن غير مأهولة بالسكان، وألا تسقط في منطقة طيران أو منطقة بها قوارب أو خلافه، بما قد يسبب مخاطر كبيرة".

ويردف شلبية: "مشكلة النفايات الفضائية هي واحدة من المشكلات الأساسية.. كيف يمكن التخلص منها؟ وجودها يسبب خطراً شديداً ومتنامياً بالنسبة لاستخدامات الفضاء السلمية أو النشاط الفضائي للبشر خارج الأرض".

ارتطام

ويوضح عالم الفضاء المصري أن تلك الأجزاء أو الأجسام العائدة ترتطم بالغلاف الجوي بسرعات هائلة تصل إلى 1200 ميل في الساعة "تحترق أجزاء منها، لكن الأجزاء الكبيرة تظل كما هي دون أن تتفتت، وتخترق الأرض.. وعندما ترتطم بالأرض قد تسبب في خطورة شديدة جداً على البشر".

ومن هنا تكمن المشكلة في فقدان السيطرة على الـ "لونغ مارش 5 بي"، وبالتالي "صار من غير المعروف مسار ولا موعد عودته إلى الأرض، بما قد يسبب مخاطر على مناطق مأهولة بالسكان.. لا نستطيع التنبؤ بشكل كبير.. والوقت قليل جداً للتنبؤ بموعد ومكان الارتطام".

ويستطرد مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة القاهرة: "ذلك الارتطام تكون مخاطرة كبيرة، لكن لحسن الحظ أن مساحة المياه تغطي ثلثي الكرة الأرضية، والثلث الخاص بالأرض جزء منه غير مأهول بالسكان، بالتالي نسبة احتمالات الارتطام بمنطقة مأهولة ضعيفة".

وفيما يلفت عالم الفضاء المصري، في معرض حديثه مع موقع "سكاي نيوز عربية" إلى أن الصاروخ لن يكون الأخير من نوعه بالنسبة لمهمة الصين، على اعتبار أن هناك عشر عمليات أخرى مخطط لها، يتحدث بموازاة ذلك عن أن "المتابعين لما يعرف بالأجسام القريبة من الأرض ومخاطرها على الإنسان أو سكان الأرض يدرك مدى أهمية وخطورة الأمر".

الأجسام العائدة

ويشير إلى أن "العالم كله يتابع ويتتبع هذه الأجسام العائدة إلى الأرض، سواء وكالة الفضاء الأوربية والأميركي، وذلك من أجل ضمان سلامة العودة بدون أية آثار جانبية على الإنسان أو الكرةا لأرضية (..) لكن لإشكالية الحقيقية هي فقدان السيطرة، وبالتالي فقدان التنبؤ بالمكان والزمان الذي ستسقط فيه تلك الأجسام".

ويبرر مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة القاهرة ذلك بـ "اختلال المسار" نفسه، علاوة على أن "السرعة التي تكون عليها تلك الأجسام عادة ما تكون أعلى من قدراتنا على التنبؤ بها.. الأمر يعدو خروجاً عن القوانين الحاكمة للصاروخ والتي وضعت لتتبعه وحددت موعد ومكان عودته"، موضحاً أنه في ضوء ذلك يمكن الآن تتبع تلك الأجزاء، لكن من الصعب التنبؤ بالمكان والزمان.

  • شارك الخبر