hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

380019

3098

890

62

296247

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

380019

3098

890

62

296247

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

بارولين: الحبر الأعظم عازم على زيارة العراق

الأربعاء ٣ شباط ٢٠٢١ - 09:41

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لاقت الرسالة التي وجهها البابا فرنسيس يوم 24 كانون الثاني لمناسبة اليوم العالمي للاتصالات صدى واسعا لاسيما في الإعلام الإيطالي والأوروبي. ونظمت القناة الرابعة الإيطالية أمس، لقاء شارك فيه مديرو أهم الصحف الإيطالية حول اضطهاد الاعلاميين في العديد من الدول ودور الصحافة في البحث عن الخبر والحقيقة، في إشارة الى كلمة أب الكنيسة الكاثوليكية لمناسبة اليوم المذكور.

وكان البابا شدد على أهمية "الخروج إلى الشارع واستهلاك نعال الأحذية للقاء الأشخاص والبحث في قصصهم، أو للتحقق من مواقف معينة وجها لوجه". وبين أن "الصحافة تتطلب القدرة على الذهاب والخروج والرغبة في الرؤية بانفتاح وشغف". وشكر العديد من المهنيين على "شجاعتهم والتزامهم، من صحافيين ومصورين ومحررين ومخرجين، الذين يجازفون بحياتهم للتحدث عن قضايا الأقليات المضطهدة والظلم ضد الفقراء أو حتى الحروب المنسية"، لافتا الى أنه لا يؤمن انها حروب دينية، بل "من صنع المصالح المادية".

وقال الكاتب والصحافي روبيرتو ردجيرو في حديث الى "الوكالة الوطنية للإعلام: "إن قداسة البابا ينظر إلى المظلومين نظرة واحدة بغض النظر عن اللون أو الدين وهو لا يؤمن بنزاع الحضارات. ويذكر في كلماته: "العالم في حالة حرب لأنه فقد السلام لكن حين أتحدث عن حرب فإني أتحدث عن حرب مصالح وأموال وموارد وليس عن حرب أديان، كافة الأديان تريد السلام، والآخرون هم الذين يسعون إلى الحرب".

وفي سياق آخر، أصدر المجلس الحبري للحوار بين الأديان بيانا حول مشاركة البابا فرنسيس في الاحتفال باليوم العالمي الأول للأخوة الإنسانية، في 4 شباط، في لقاء عبر الانترنت بمشاركة شيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وشخصيات أخرى، ومن تنظيم ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

تجدر الإشارة إلى أن اختيار الأمم المتحدة 4 شباط العالمي للأخوة الإنسانية يعود إلى أنه تاريخ توقيع البابا وشيخ الأزهر وثيقة الأخوة الإنسانية في أبو ظبي قبل عامين.

وعشية الاحتفال، أجرى موقع "فاتيكان نيوز" مقابلة مع الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية والمستشار السابق لشيخ الأزهر محمد عبد السلام. وأكد في بداية حديثه، أن "قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاص بإعلان ذكرى توقيع وثيقة الأخوة يوما عالميا للأخوة الإنسانية، يشهد على أن البشرية قد أدركت أهمية الأخوة الإنسانية من أجل بناء علاقات ومستقبل الأجيال".

وأشار إلى أن "هذا القرار يأتي في لحظة حساسة تواجه فيها البشرية أزمة غير مسبوقة بسبب وباء فيروس كورونا، إلى جانب تصاعد العنف والكراهية، وهي تحديات يمكن مواجهتها فقط بالتضامن والأخوة بين جميع أعضاء العائلة البشرية. وأهمية القرار تكمن في جعل الأخوة الإنسانية مسؤولية تضامن عالمية حتى يشترك العالم بأسره في تحقيق تلك الأهداف النبيلة ويجدد سنويا الأفكار والرؤى لتحقيقها والحث على التسامح والتعايش".

من جهة أخرى، أكد أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين أن الحبر الأعظم "عازم على زيارة العراق على الرغم من الصعوبات ليشجع المسيحيين بنوع خاص". ولفت إلى أن "العديد من دول الشرق الأوسط تشهد اليوم نزيفا بسبب هجرة المسيحيين، نتيجة الصراعات المسلحة وأعمال العنف"، قائلا: "إن الحضور المسيحي في تلك البقاع تراجع إلى أدنى مستوياته". وأكد أن البابا فرنسيس "يشعر بالحاجة إلى تشجيع هؤلاء المسيحيين وحثهم على الاستمرار في الشهادة لإيمانهم على الرغم من الصعوبات كافة، دون أن ننسى أهمية الحوار بين الأديان الذي يشكل أيضا محورا لهذه الزيارة". وأوضح أنه "سيشجع العراقيين على القيام بالإصلاحات السياسية والعمل من أجل إرساء أسس الاستقرار في البلاد".

  • شارك الخبر