hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

29303

1006

123

297

12047

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

29303

1006

123

297

12047

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية

المدير الإقليمي لمنظمة الصحة: على دول شرق المتوسط الحفاظ على تدابير قوية للصحة

الجمعة ٢٨ آب ٢٠٢٠ - 20:59

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اعلن المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية احمد المنظري في بيان، بشأن مستجدات جائحة كوفيد-19 في إقليم شرق المتوسط، عن " 1862635 إصابة في إقليم شرق المتوسط منذ اندلاع جائحة فيروس كورونا المستجد وحتى 26 آب الحالي، ويمثل ذلك 8.0% من العبء العالمي الذي يتجاوز 23 مليون حالة، ابلغ عنها حتى الآن".

وجاء في البيان: "شهدت بعض بلدان الإقليم زيادة مفاجئة في حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 بعد رفع الإغلاق أو تخفيف تدابير الصحة العامة أو نتيجة لحالات طوارئ أخرى متزامنة. وسجَلت ليبيا هذا الأسبوع رقما قياسيا يوميا جديدا في عدد الحالات والوفيات، في حين أن ارتفاع عدد الحالات الذي بدأ يشهده لبنان قبل الانفجار المدمِر الأخير في بيروت أصبح يتزايد بسرعة. وشهد قطاع غزة لأول مرة حالات إصابة مؤكَدة بمرض كوفيد-19 خارج مراكز الحجر الصحي، وفرَض حظر التجوال لمدة 48 ساعة في محاولة لمكافحة الجائحة. كما تشهد بلدان أخرى مثل العراق والأردن والمغرب وتونس زيادة في معدلات الإصابة بدرجات متفاوتة.

وقد تتسبب مجموعة مختلفة من العوامل في الزيادة المفاجئة للحالات في كل بلد، بما فيها حركة المهاجرين والتجمعات الدينية الجماهيرية والقضايا الاجتماعية والسياسية، من بين أمور أخرى. وفي سبيل مواجهة هذا الوضع، شكَل المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط فرقة عمل للتعاون مع هذه الدول الأعضاء عن كثب، وإجراء تحليل للوضع مُسنَد بالبيِنات، واستكشاف خيارات الاستجابة السريعة الأكثر فعالية، وتقديم الدعم التقني واللوجستي عند الاقتضاء. وقد تؤدي ظروف مماثلة إلى زيادة الحالات في أماكن أخرى. وكُلِفت فرقة العمل بتيسير تبادل المعلومات والدروس المستفادة فيما بين هذه البلدان وغيرها من بلدان الإقليم.

وبعد مرور حوالي ثمانية أشهر منذ اندلاع الجائحة، نشهد نضوجا في استجابات النُظم الصحية في جميع أرجاء الإقليم، ويمثل ذلك مؤشرا إيجابيا على أننا نسير في الاتجاه الصحيح.

وبالنظر إلى أهمية تطوير النُظم الصحية، أُضيفت ركيزة مخصَصة إلى مهمة الفريق الإقليمي لدعم إدارة الأحداث المعني بجائحة كوفيد-19 لتعزيز جهودنا الرامية إلى بناء نُظم صحية قادرة على الصمود من أجل التصدي للجائحة مع الحفاظ على تقديم خدمات الصحة العامة الأساسية.

وعكفنا، بالتعاون مع شركائنا، على إعداد مجموعة شاملة من المبادئ التوجيهية بشأن العودة إلى الدراسة ومواد الإبلاغ عن المخاطر لتوجيه الطلاب والآباء والأمهات والمعلمين والإداريين بشأن كيفية حماية أنفسهم والوقاية من انتشار الفيروس في البيئات التعليمية. كما نشرت المنظمة نصائح جديدة بشأن استخدام الأطفال للكمامات في المجتمع المحلي في سياق مرض كوفيد-19، لتوفير الإرشادات لصانعي القرار والمهنيين في مجال الصحة العامة وصحة الأطفال بهدف إثراء السياسات بشأن هذه المسألة.

كما حدَثت المنظمة إرشاداتها المؤقتة بشأن الرعاية المنزلية للمرضى المشتبَه في إصابتهم بمرض كوفيد-19 أو المؤكَد إصابتهم به، والتدبير العلاجي للمخالِطين لهم. وعلينا أن نضمن حصول القائمين على الرعاية في المجتمع وفي المنزل على التدريب والمعلومات والتوجيه الملائمَيْن بشأن كيفية رعاية المرضى والحد من خطر العدوى، بما في ذلك التدريب على التعرُف على العلامات التي تشير إلى تدهور حالة المصابين بمرض كوفيد-19 بحيث يتم إحالتهم إلى أحد المرافق الصحية.

واستنادا إلى المعارف والبينات الجديدة المتاحة عن كوفيد-19، أعدَت المنظمة ونشرت مجموعة جديدة من الإرشادات التي تركِز على قطاعات محددة، بما فيها الفنادق وأماكن الإقامة وسفن الشحن وسفن الصيد.

والتزاما منا برؤيتنا الإقليمية المتمثلة في الصحة للجميع وبالجميع، أوَد أن أؤكِد مجددا على أهمية التضامن والشراكة والتعاون بين الحكومات وداخلها والعمل المشترك في هذه الأوقات المليئة بالتحديات. ويعد خطر عودة ظهور حالات COVID-19 بعد رفع القيود، يجب على دول المنطقة الحفاظ على تدابير قوية للصحة العامة للحد من انتشار العدوى. والحل الوحيد هو العمل معا لمكافحة هذه الجائحة على جميع الجبهات من خلال خفض منحنى الإصابات ومكافحة انتقال العدوى".

  • شارك الخبر