hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

665253

1474

210

8

630639

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

665253

1474

210

8

630639

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

القوة البحرية لـ"حرس الثورة" تضاعفت وجاهزة لأي سيناريو

السبت ١٦ تشرين الأول ٢٠٢١ - 13:17

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قال القائد العام لحرس الثورة الإيراني اللواء حسين سلامي، إنّه "يجب أن يدرك أعداؤنا حقيقة القدرات الهجومية والدفاعية لإيران وحرس الثورة".

وأضاف سلامي لدى تفقّده وحدات القوة البحرية لـ"حرس الثورة" في جزر الخليج، ومضيق هرمز الیوم الجمعة، أنّ "حرس الثورة يتواجد في مضيق هرمز والخليج بقوة، وتسيطر بحرية الحرس على جغرافية الخليج، ومضيق هرمز، باستخدام منظومات الحرب الإلكترونية الحديث، و هي من مفاخر القوات البحرية اليوم".

وتابع أنّ "قواتنا الدفاعية والهجومية جاهزة تماماً لردود فعل قاسية ضد أي اعتداء، وأي سيناريو، واليوم بعض هذه الاستعدادات جارية على الدوام في شواطئ الخليج".

اللواء سلامي نوّه إلى أنّ "جاهزية وحدات القوة البحرية لحرس الثورة تزايدت مؤخراً، وخاصة خلال السنوات الثلاث الماضية، وأن القدرات العسكرية للقوة البحرية تضاعفت على جميع المستويات والمجالات، لاسيما في مجال صناعة العوامات والمسيّرات بعيدة المدى والصواريخ البحرية الموجهة".

وأشار إلى أن "بحرية حرس الثورة تمكنت من إحراز تقدم کبیر في تصميم وبناء وإنتاج المعدات والمنظومات التي تحتاجها استراتيجية البلاد الدفاعية"، موضوحاً أنّ "جميع المنظومات المستخدمة في القوة البحرية، بما في ذلك الصواريخ والدفاع الجوي والحرب الإلكترونية، والطائرات المسيّرة والغواصات هي محلية الصنع بالكامل".

اللواء سلامي، كان قال في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، إن "ميزان القوى تغيّر في العالم"، وأنّ  "أميرکا الیوم لیست أميركا التي عهدها العالم قبل عقدين أو ثلاثة"، مشدداً على أنّ "أعداء ايران أصبحوا اليوم أصغر وأضعف".

وقبل أيام، أكدّ  العميد محمد باكبور قائد القوات البرية في "حرس الثورة" استعداد قواته لحماية حدود البلاد وأمنها. كما أعلن أنّ إيران "لن تقبل باستقرار عناصر إسرائيلية في أي بلد مجاور على حدودها".

وقبل ثلاثة أيام، بدأ الجيش الإيراني مناورات مشتركة بعنوان "المدافعون عن سماء الولاية 1400"، بمشاركة وحدات النخبة لقوة الدفاع الجوي للجيش، والقوة الجوفضائية لـ"حرس الثورة"، والقوة الجوية للجيش الإيراني في منطقة الصحراء الوسطى في البلاد.

وأوضح قائد مقر "خاتم الأنبياء (ص) المشترك للدفاع الجوي" في إيران، العميد قادر رحيم زادة، أن "هذه المناورات تجري بهدف الارتقاء بالجهوزية القتالية للوحدات، وتعزيز قدرة الردع، وتقييم المنظومات الوطنية للدفاع الجوي لمواجهة التهديدات المختلفة والمكثفة والدفاع الشامل ومواجهة الحرب الإلكترونية والسيبرانية".

وسبق أن انطلقت مطلع شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، مناورات "فاتحي خيبر" في شمال غربي إيران، ضمن إطار برنامج تقييم القدرات والجهوزية القتالية للقوات الإيرانية.

  • شارك الخبر