hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543551

46

61

3

530393

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543551

46

61

3

530393

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

القسام تقصف إسرائيل بصواريخ بعيدة المدى وتدخل الطائرات المسيرة للمعركة

الخميس ١٣ أيار ٢٠٢١ - 19:49

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أعلنت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أنها قصفت لأول مرة مناطق جنوبي إسرائيل بصواريخ يصل مداها إلى 250 كيلومترا، واستهدفت حشودا عسكرية إسرائيلية على حدود غزة بطائرات مسيرة مفخخة، وبينما واصلت إسرائيل قصفها المكثف للقطاع، ولوحت بعملية برية ضده، أقر رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بأن من المستحيل صد كل الصواريخ الفلسطينية.

فقد أعلنت كتائب القسام أنها قصفت اليوم الخميس تل أبيب وبئر السبع ونتيفوت وقاعدة تل نوف وقاعدة نيفاتيم بعشرات الصواريخ، وذلك بعد أن توعد الناطق باسم الكتائب أبو عبيدة بأنه لا حدود حمراء في صد العدوان الإسرائيلي.

وفي تطور لافت، قال مراسل الجزيرة إن الرشقات الأخيرة لفصائل المقاومة الفلسطينية وصلت إلى حدود مدينة إيلات في أقصى الجنوب الإسرائيلي على البحر الأحمر.

وقال الإسعاف الإسرائيلي إنه عالج 19 إسرائيليا أصيبوا بجروح جراء رشقات استهدفت مواقع إسرائيلية، وكانت وسائل إعلام إسرائيلية أفادت قبل ذلك بإصابة إسرائيليين اثنين بشظايا صواريخ سقطت على كريات جات جنوبي تل أبيب.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إن القبة الحديدية اعترضت 10 صواريخ على الأقل في سماء تل أبيب، فيما تحدثت "القناة 12" الإسرائيلية عن إطلاق أكثر من 100 صاروخ في اللحظات الأخيرة.

مطار رامون

وكان الناطق باسم كتائب القسام قال إن صاروخا جديدا من طراز "عياش 250" أطلق باتجاه مطار رامون جنوب منطقة النقب، ودعا شركات الطيران العالمية إلى وقف رحلاتها إلى إسرائيل، وأوردت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أنه تم تعليق الرحلات اليوم في مطار رامون قرب الحدود مع الأردن، وهو المطار الذي حولته إليه إسرائيل الرحلات الدولية، بعدما علقت العمل بمطار بن غوريون تحت وقع الضربات الصاروخية للمقاومة في غزة.

من جهتها، ذكرت وسائل إعلام عبرية أن هيئة المطارات الإسرائيلية نفت الأنباء عن تعطل العمليات في مطار رامون.

وجاءت هذه التطورات بعد فترة قصيرة من كلمة للناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة قال فيها إنه لا خطوط حمراء أو قواعد اشتباك "مقدسة" عندما يتعلق الأمر بالرد على العدوان الإسرائيلي، متوعدا تل أبيب بالمزيد من الضربات.

وأضاف الناطق العسكري باسم كتائب القسام أنه رغم فرق القوة الكبيرة في الإمكانيات العسكرية، فإن الكتائب "وجهت بعون الله ضربات صاروخية هائلة، لم تجرؤ دول أو أنظمة أن توجه عُشرها (نحو إسرائيل) منذ النكبة".

وقال أبو عبيدة -في كلمة بشأن التطورات الجارية- إن "إسرائيل دولة مزعومة تروج لنفسها كدولة أولى في المنطقة، بينما هي تستهدف الأطفال والنساء والمؤسسات المدنية والأبراج السكنية الآمنة لاستعراض حجم الدمار وقوة النار، وهو استعراض جبان".

وأضاف المتحدث أن قصف كتائب القسام لتل أبيب والقدس المحتلة وديمونا وبئر السبع "أسهل علينا من شرب الماء إذا استبيح أقصانا".

طائرات مسيرة مفخخة

وفي تطور جديد، أعلنت كتائب القسام أن طائراتها المسيرة استهدفت ظهر اليوم حشودا عسكرية إسرائيلية على تخوم قطاع غزة.

وبث الجناح العسكري لحركة حماس صور مسيرات "شهاب" المفخخة محلية الصنع التي دخلت الخدمة حديثا، مؤكدا أنه استهدف أمس الطيران المسير منصة إسرائيلية للغاز في عرض البحر. قبالة ساحل شمال غزة.

وقد مراسل الجزيرة عن مصادر إسرائيلية أن 4 مسيرات محملة بمتفجرات أطلقت من غزة باتجاه مواقع إسرائيلية.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه تم إسقاط طائرة مسيرة عبرت اليوم من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية.

 

ضربات صاروخية متواصلة

وإلى جانب استهداف تل أبيب ومطار رامون، واصلت المقاومة منذ صباح اليوم أهداف إسرائيلية قريبة من قطاع غزة.

وعصرا، أطلقت المقاومة رشقات صاروخية باتجاه سيديروت وكفار عزة والعديد من البلدات شرق مدينة غزة.

كما أكدت كتائب القسام أنها قصفت مواقع يفتاح وكفار عزة ومفلاسيم المتاخمة لقطاع غزة بقذائف هاون من العيار الثقيل.

وكانت كتائب القسام ذكرت أنها قصفت فجر اليوم مدن تل أبيب والقدس المحتلة وأسدود وعسقلان، وكريات جات (جنوبي تل أبيب) بعدد من الرشقات الصاروخية. بدورها، قالت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- إنها وسعت دائرة النار، واستهدفت تل أبيب ومناطق أخرى برشقة صاروخية كبرى.

وأوضح الجناحان العسكريان أن الرشقات الصاروخية تأتي في إطار الرد على استمرار قصف الاحتلال المنشآت المدنية والمباني في قطاع غزة.

كما قالت ألوية الناصر صلاح الدين إنها قصفت تجمعا عسكريا في مجمع أشكول شرق خانيونس برشقة صاروخية من طراز 107.

وقال الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إنه أطلق صواريخ على بلدات ومواقع إسرائيلية متاخمة لغزة.

من جهته، أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إطلاق 130 صاروخا من قطاع غزة على إسرائيل من الساعة الثامنة من مساء الليلة الماضية حتى صباح اليوم، وأن القبة الحديدية اعترضت عشرات منها.

وبثت وسائل إعلام إسرائيلية لقطات تُسمع فيها صافرات الإنذار بمدينة تل أبيب وضواحيها ومناطق بمدينة حيفا عقب إطلاق رشقات صاروخية من قطاع غزة.

وأظهرت المقاطع محاولة القبة الحديدية اعتراض صواريخ الفصائل الفلسطينية في سماء تل أبيب. وقالت هيئة البث الإسرائيلي إن أحد الصواريخ أصاب منزلا بشكل مباشر في ريشون لتسيون.

قصف إسرائيلي وتلويح بعملية برية

بالمقابل، أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن طائرات الاحتلال شنت اليوم سلسلة جديدة من الغارات على مناطق عدة في قطاع غزة ما أوقع المزيد من الشهداء والجرحى والدمار في الممتلكات.

وشملت الغارات الإسرائيلية المتواصلة أهدافا مدنية وأخرى للمقاومة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان "استهدفنا بغارات جوية منزل مسؤول الطائرات المسيرة في حركة حماس سامر أبو دقة".

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مقرا أمنيا وسط مدينة غزة بصاروخين، كما استهدفت الغارات الإسرائيلية حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، ومنزلا لأحد المواطنين الفلسطينيين في حي النصر بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن ارتفاع عدد الشهداء إلى 87، بينهم 18 طفلا و8 سيدات، بالإضافة إلى إصابة نحو 530 آخرين، وكانت الوزارة قد أعلنت -في وقت سابق- نقل جثامين لمواطنين إلى مستشفى الشفاء يرجح استشهادهم بغازات سامة.

وقال مراسل الجزيرة مساء اليوم إن مدينة بئر السبع ومواقع أخرى في النقب الغربي تعرضت اليوم لرشقات صاروخية مكثفة.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي استهدف غرف عمليات لقادة ميدانيين في حماس والجهاد.

وبالتوازي، قال جيش الاحتلال إنه مستعد لاحتمال القيام بمناورة برية بعد توسيع نطاق عملياته في القطاع.

وقد ذكرت وسائل إعلام عبرية أن الجيش الإسرائيلي يستدعي 7 آلاف جندي من قوات الاحتياط.

شبكة الكهرباء

كما أدى القصف الإسرائيلي العنيف إلى تدمير وتخريب عدد كبير من المحال التجارية، إضافة إلى تضرر شبكات الكهرباء، وهو ما أدى لانقطاعها عن حي الرمال غرب مدينة غزة.

ودمرت مقاتلات حربية إسرائيلية منزلا في حي الرمال بعد قصفه بالصواريخ. كما قصفت طائرات الاحتلال موقعا للفصائل الفلسطينية في رفح جنوبي القطاع. وفي حي الشعف استشهد فلسطيني وأصيب 3 في غارة إسرائيلية استهدفت سيارة.

ودمرت مقاتلات حربية إسرائيلية منزلا في حي الرمال، غرب مدينة غزة، بعد قصفه بعدة صواريخ.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف بَنكين في غزة يعملان في تقديم خدمة لحركة حماس، وذكر مراسل الجزيرة أن إسرائيل استهدفت مؤسسات مصرفية في القطاع مثل بنك البريد وبنك الإنتاج، في محاولة لتجفيف المنابع المالية بغزة للضغط على فصائل المقاومة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه أضاف أهدافا جديدة إلى قائمة المواقع التي سيستهدفها في القطاع، مضيفا أنه هاجم حتى الآن أكثر من 600 هدف في قطاع غزة منذ اندلاع المواجهة الحالية والمستمرة لليوم الرابع.

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه لا يمكن التصدي 100% للصواريخ التي تطلق من غزة.

وأضاف أن "سوف نحقق هدفنا بإعادة الهدوء إلى إسرائيل سواء بالدفاع أو الهجوم".

المصدر : الجزيرة
  • شارك الخبر