hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

29986

684

123

307

12445

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

29986

684

123

307

12445

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية

العراق.. "حراس الدين" يسعون لإقامة إقليم سني

الأربعاء ٢ كانون الثاني ٢٠١٩ - 18:04

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

"حراس الدين" حركة نشأت متأخرة بعد اجتذابها أعضاء من بقايا جبهة النصرة وتحرير الشام من سوريا، و عرّف أعضاؤها أنفسهم بأنهم تنظيم يسعى لنصرة المظلومين وبسط العدل بين المسلمين.

وبحسب المراقبين، فإن هذا التنظيم، ورغم أعداده المتواضعة، قد يشكل خطراً على الاستقرار في المحافظات التي تشهد رخاوة أمنية.

ووفقاً لمصادر أمنية، فإن التنظيم انضم مؤخراً إلى حركة الجيش النقشبندي، والذي يتمركز في شمال محافظة صلاح الدين، وله نشاط في أقضية طوزخورماتو والشرقاط ومناطق أخرى تابعة لمحافظة صلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى.

ويشار إلى أن التنظيم كان يتخذ من محافظة إدلب السورية، معقلاً وقاعدة لنشاطاته، كما يعتبر من أبرز الفصائل المسلحة الرافضة للاتفاق التركي - الروسي بشأن إدلب، فيما يخص إقامة منطقة منزوعة السلاح.

وبحسب المصدر، بدأت حركة "حراس الدين" بتحركات واسعة لاستقطاب عناصر سابقة بتنظيم القاعدة، وحظيت بدعم جهات سياسية عراقية مؤثرة، من أجل إعادة العنف للمناطق السُنية، مبينة أن هدفها المعلن هو اقامة "إقليم سني" يتحكم بموارده بعيداً عن الإدارة المركزية.

وأشار المصدر إلى أن الحركة بدأت تستغل الصراع السياسي السني - السني القائم حالياً لبسط نفوذها، وتنفيذ عمليات نوعية.

وكشف المصدر أن بعض الجهات السياسية في محافظات صلاح الدين ونينوى وكركوك تدعم هذه الجماعة بصورة سرية، مشيراً إلى أنها تعقد اجتماعات شبه شهرية معهم، لتزويدهم بمعلومات تخص الجانب الأمني والاقتصادي والسياسي.

وفي هذا السياق، بيّن مراقبون أن هذه الحركات لا يمكنها أن تكون ذات تأثير على أرض الواقع، كون أن أعدادهم لا ترتقي إلى مرحلة التهديد، بالإضافة إلى أن جنسياتهم الأجنبية ستكون مانعة من اندماجهم مع مجتمع منهمك من الحرب ضد داعش.

وفي هذا السياق، قال الخبير في شؤون الجماعات المسلحة الدكتور هشام الهاشمي لـ "العربية.نت" إن هذه الحركات غير معروفة بالنسبة للشارع العراقي، لكنها تحاول أن تظهر نفسها وتبرز نفسها من خلال مواقع غير موثقة، لكسب تأييد الشارع السني في العراق، بعد أن فشلت في سوريا.

وبيّن الهاشمي أن مثل هذه التحركات ستفشل سريعاً في العراق بسبب عدم وجود بيئة مناسبة لاحتضانها، لاسيما أن القدرات العسكرية للقوات الأمنية قد ازدادت بعد حسمها المعارك ضد تنظيم داعش الذي كان يتحكم بثلث العراق.

  • شارك الخبر