hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543267

168

67

4

529228

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543267

168

67

4

529228

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

الشرطة القضائية تستدعي رئيس موريتانيا السابق

الجمعة ٧ أيار ٢٠٢١ - 07:56

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استدعت الشرطة القضائية الموريتانية الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، ومثل أمامها صباح الخميس، وذلك على خلفية شكوى تقدم بها رؤساء الفرق البرلمانية في الجمعية الوطنية الموريتانية ضد الرئيس السابق.

الشكوى التي وقعها غالبية نواب البرلمان الموريتاني، وقدموها مطلع الأسبوع الجاري، إلى وكيل الجمهورية بمحكمة نواكشوط الغربية، اتهموا فيها ولد عبد العزيز بـ"القذف والتشهير" وهي جنحة في القانون الموريتاني يمكن أن تتراوح عقوبتها ما بين السجن 6 أشهر إلى 5 سنوات وغرامة بعشرت الآلاف من الأوقية.

وكان ولد عبد العزيز قد صرح مقابلة مع مجلة "جون أفريك" واسعة الانتشار، في وقت سابق، بأن النواب تلقوا 300 مليون أوقية لقاء إنشاء لجنة التحقيق البرلمانية التي فتحت ملفات فساد سنوات حكمه للبلاد، وهو ما أثار حفيظة النواب فتقدموا بالشكوى المذكورة.

ويقول النائب البرلماني ورئيس كتلة المعارضة داخل الجمعية الوطنية عبد السلام ولد حرمه: "بصفتي أحد النواب الذين وقعوا اللائحة المُطالبة بإنشاء هذه اللجنة منذ البداية اعتبرت الأمر مساسا كبيرا بكرامتي وكرامة زملائي النواب، ولا يمكن اعتباره مطلقا ضمن الخطاب السياسي العادي للرئيس السابق الذي دأب فيه على مهاجمة البرلمان الحالي وتبخيس أدائه، لأن ذلك من حقه من وجهة نظري، ولا ضمن النقد الموجه للنظام الحالي الذي أعتبر نفسي في مقدمة معارضيه داخل البرلمان وخارجه".

وذكر لموقع "سكاي نيوز عربية" أن "لجان التحقيق البرلمانية أكدت عليها مواد النظام الداخلي للجمعية الوطنية في تعديله المصادق عليه في فترة حكم النظام السابق وهي من صميم العمل البرلماني المرتبط برقابة الحكومة وتسيير المرفق العمومي، وتعطيلها أو عدم تشكيلها هو المخالف للقانون ولدور ممثلي الامة".

وختم رئيس الكتلة البرلمانية للمعارضة الموريتانية حديثه بالقول: "ما انتظره من توقيع الشكاية فهو الدفاع عن شرفي وشرف زملائي النواب من تهمة الرشوة التي لم يقدم عليها الرئيس السابق أي دليل".

استدعاء الشرطة القضائية للرئيس السابق ومثوله أمامها يمثل بداية مرحلة التحقيق الابتدائي وهي مرحلة سرية كما يوضح لموقع "سكاي نيوز عربية" الشيخ ولد سيد محمد عضو فريق الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز: "الرئيس السابق تم الاستماع له اليوم في إطار البحث بخصوص شكوى بعض النواب.. طبعا فحوى هذا البحث محاط بالسرية بمقتضى القانون، أما مسار البحث فيتضمن بالإضافة إلى الاستماع للرئيس السابق، الاستماع للنواب مقدمي الشكوى".

ويتوقع المراقبون للشأن القانوني أن تستمع النيابة إلى الأطراف تمهيدا لإعداد المحضر وإحالته إلى النيابة العامة، ومن ثم يمكن أن تحصل متابعة في القضية ويمكن أن يتم حفظها كما يوضح المحامي محمد ولد المصطفى.

ويبين محمد أن "مقدم الشكوى قد أساء التكييف القانوني وسهل على المشكو منه فرصة الدفاع عن نفسه لذلك كان يجب أن يتم التكييف على أساس مقتضيات غير هذه" ذلك أن "المادتين 341-348 من قانون العقوبات الموريتاني اللتين تم على أساسهما تقديم الشكاية تتطلبان شروطا غير متوفرة فى واقعة الحالة".

  • شارك الخبر