hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

123941

1782

358

980

74008

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

123941

1782

358

980

74008

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

الرئيس الشيشاني: فرنسا تؤيد نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد

الثلاثاء ٢٧ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 13:36

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أعلن رئيس جمهورية ​الشيشان​ الروسية، رمضان قدريوف، موقفه من التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​، حول ​الإسلام​، مؤكدا أن "لكلمته عواقب وخيمة، داعيا إياه للتوقف عن ذلك "قبل فوات الأوان".

وفي تصريح رسمي ، اعتبر قديروف أن "السلطات الفرنسية تؤيد نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، وأن الرئيس الفرنسي صرح بذلك"، مضيفا: "وصف ماكرون هذه الإجراءات الهجومية على نحو ملياري مسلم في ​العالم​ ب​حرية التعبير​، علاوة على ذلك، قرر ماكرون أنه سيغير دينهم ويخلق الإسلام المستنير في ​فرنسا​".

واضاف قدريوف: "لا أعرف ما هي الحالة التي كان عليها ماكرون عندما أدلى بهذا التصريح، لكن عواقب مثل هذا التصريح تثير ردود فعل يمكن أن تكون مأساوية للغاية"، مشيرا الى أن "الرئيس الفرنسي نفسه أصبح الآن مثل الإرهابي ودعما للاستفزازات، ويدعو المسلمين سرا إلى ارتكاب الجرائم"، مشدداً على أن الرئيس الفرنسي يجب أن يعرف أن "الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد ينظر إليها بألم شديد من قبل المسلمين وبتصرفاته هذه هو بعكس توقعاته يشعل النار بدلا من إطفائها، كما كان ينبغي له أن يفعل كقائد".

واعتبر قديروف أن الرئيس الفرنسي "يختبئ وراء استعادة النظام"، ويقوم بتطوير قوانين جديدة وتحدث عن "ضرورة السيطرة على المساجد والمنظمات ​الدين​ية، لكن في الواقع المشكلة تكمن في نفسه".

ونوه قديروف إلى أنه على قادة الدول الأوروبية "احترام مفاهيم مثل الدين، الثقافة، الأخلاق"، وأنه في خلاف ذلك "لن يكون هناك مستقبل أو نظام جديرين في دولهم"، مبينا أن "الاستهزاء بالدين يعتبرونه احتراما لحرية التعبير، لكنهم في في الوقت نفسه يتعدون على قيم الآخرين".

وتوجه قديروف، الى الرئيس الفرنسي بالقول: "توقف يا ماكرون، قبل فوات الأوان، عن الاستفزازات والهجمات على الإسلام، وإلا فسوف تدخل التاريخ كرئيس اتخذ قرارات لها ثمن باهظ، إن موقفك من نشر الرسوم الكاريكاتورية لا يدان اليوم فقط من قبل المسلمين في جميع أنحاء العالم، ولكن أيضًا من قبل أي ​ممثلين​ لمعتقدات أخرى".

  • شارك الخبر