hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية أخبار إقليمية ودولية

إسرائيل تستعمل سلاح التجويع بغزة.. فكيف تُحدد المجاعة؟

الجمعة ١ آذار ٢٠٢٤ - 16:35

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

على مدى الأسابيع الماضية، حذّرت الأمم المتحدة مرارا وتكرارامن خطر المجاعة في قطاع غزة.

كما ألمحت منظماتها ومسؤوليها أثر من مرة إلى أن إسرائيل تستعمل سلاح التجويع في القطاع المحاصر والمكتظ بالسكان. وقال الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" ينس لايركه، في المؤتمر الصحافي الدوري للأمم المتحدة اليوم الجمعة في جنيف إن المجاعة في غزة "أصبحت شبه حتمية، ما لم يتغير شيء"

كما أشار إلى أن الوفيات تشكّل علامات تحذيرية "مقلقة جدا لأن الأمن الغذائي قبل هذا الصراع لم يكن سيئا إلى هذا الحد".

إلى ذلك، أضاف أن الناس كاونوا يملكون الطعام، وكانوا قادرين على إنتاج طعامهم، أما الآن فحتى إنتاج المواد الغذائية أصبح شبه مستحيل في غزة". ولفت إلى أنه قبل الحرب التي شنتها إسرائيل في غزة منذ هجوم أكتوبر الذي شنته حماس على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية، "كان صيد السمك مصدرا مهما للتغذية والدخل والقدرة على توفير الطعام، وكلها أمور توقّفت تماما". وختم قائلا "دُمّرت أسس معيشة الناس اليومية".

ولدى الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية معايير معينة لتحديد حالة المجاعة، إلا أنها حتى الآن لم تعلنها بعد في قطاع غزة رغم الوضع الكارثي.

فما السبب؟
فمن أجل الإعلان عن مجاعة، تعتمد الأمم المتحدة على وكالاتها المتخصّصة كبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) اللذين تعتمدان من جانبهما على هيئة فنية تُسمى "التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي"" (IPC).
وتجري تلك الهيئة تحليلاً لشدّة انعدام الأمن الغذائي على سلم مبني على معايير دولية.

إذ تعد المجاعة حالة من الحرمان الشديد من الغذاء، وتتميّز بمستويات من الجوع والموت والعوز وسوء التغذية الحاد.

كما تعتبر المرحلة الأكثر خطورة في إطار مقياس انعدام الأمن الغذائي الحاد وفق "التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي"، الذي يعدّد خمس مراحل، الأولى (حد أدنى)، والمرحلة الثانية (إجهاد)، المرحلة الثالثة (أزمة)، المرحلة الرابعة (طوارئ)، وأخيراً المرحلة الخامسة (كارثة/ومجاعة).

متى نبلغ الكارثة؟
أما بلوغ تلك المرحلة الأخيرة، فيتم حين تستوفي منطقة معيّنة مجموعة من المعايير، كأن يواجه 20 في المئة على الأقل من أُسرها نقصاً حاداً في الغذاء، ويعاني 30 في المئة من الأطفال على الأقل من نقص التغذية الحاد، بالإضافة إلى موت شخصان يومياً على الأقل من كلّ 10 آلاف، أو ما لا يقل عن أربعة أطفال دون سنّ الخامسة من كلّ 10 آلاف طفل، بسبب الجوع أو بسبب التفاعل بين سوء التغذية والمرض.

ففي الصومال على سبيل المثال، حين أعلنت المجاعة رسمياً عام 2011، كان نصف العدد الإجمالي لضحايا الكارثة قد ماتوا جوعاً!

  • شارك الخبر