hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

28297

779

124

286

11440

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

28297

779

124

286

11440

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار إقليمية ودولية

أين ستكون المواجهة المقبلة بين أميركا والصين وروسيا؟

الثلاثاء ٨ كانون الثاني ٢٠١٩ - 17:17

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أصبحت بعض مناطق القارة السوداء قبلة للدول العظمى شرقا وغربا، ومطمعا للعديد من التوجهات السياسية والعسكرية، الإقليمية منها والدولية.

القيادة الأمريكية في إفريقيا أنهت، أو بصدد إنهاء 30 مشروعاً في 4 دول إفريقية. فعلى سبيل المثال تقوم الولايات المتحدة بإنشاء قاعدة لطائرات بدون طيار، تصل كلفتها 100 مليون دولار أمريكي في غرب إفريقيا في منطقة أغاديز في النيجر. وهذا يأتي ضمن تصاعد القوة العسكرية الأمريكية في هذه القارة، علماً أنها قامت خلال السنوات الخمس الأخيرة ببناء أكبر قاعدة للطائرات بدون طيار في جيبوتي. وهذه القاعدة تشارك في حروب اليمن والصومال وغيرها.

من جهتها الصين التي دأبت على التاكيد عبر 600 عام من تاريخها على سياسة الانعزال والانغلاق عن العالم، شاركت في عام 2008 في عمليات مكافحة القرصنة امام السواحل الصومالية وخليج عدن. وبدأ الطموح الخارجي الصيني للظهور كقوة عالمية بالتزايد ممثلا فى ارسال اول قوات صينية للعمل ضمن قوات حفظ السلام فى جنوب السودان عام 2014 مصحوبة بعمليات بناء لسلسلة من القواعد البحرية يطلق عليها (عقد اللألئ).

من ناحية أخرى لم تخرج شمال إفريقيا من مجال الاهتمام الروسي في أي من المراحل التاريخية، سواء المرحلة الإمبراطورية القيصرية، أو السوفيتية، أو الروسية، وذلك من منطلق الامتداد الجغرافي والطبيعة الجيوسياسية لتلك المنطقة.

كما استطاعت روسيا أن تحصل على موافقة أممية بتسليم الأسلحة لأفريقيا الوسطى، والقيام بتدريب الجنود في هذه المنطقة من القارة السوداء على استخدام الأسلحة. يأتي هذا الاجراء على خلفية الحظر الأممي المفروض منذ عام 2013 بسبب النزاع المسلح بين الطوائف هناك، ومع ذلك استجابةً لطلب من رئيس أفريقيا الوسطى قدمت موسكو المساعدة في الحصول على الأسلحة، وقامت بتسليم أسلحة خفيفة وقوات للتدريب في عام 2018، بالاضافة إلى إبرام صفقة أسلحة أخرى في هذا العام.

  • شارك الخبر