الوخز بالإبر يتفوق على الأسبرين في علاج الصداع المزمن

03-12-2008
كشف باحثون أميركيون ان العلاج بالوخز بالابر يعمل بشكل أفضل من عقاقير مثل "الاسبرين" في التقليل من حدة ونوبات الصداع المزمن وتكرارها. واشار الى أن الامر يستغرق في المتوسط من خمس الى ست زيارات حتى يبلغ المرضى عن الشعور بالارتياح.وأجرى فريق الباحثين في جامعة "ديوك" مراجعة لدراسات شملت 4 آلاف مريض مصابين بصداع نصفي والصداع الناتج عن التوتر وأشكال أخرى من الصداع المزمن. وأظهرت المراجعة أن 62 في المئة من مرضى الصداع المزمن أبلغوا عن انحسار آلام الصداع بعد تلقي علاج بالوخز بالابر مقارنة مع 45 في المئة من مرضى كانوا يتناولون عقاقير.الدكتور تونج جو جان الذي قاد الدراسة، قال في بيان إن الوخز بالابر يصبح اختياراً أكثر تفضيلاً للكثير من الاغراض تتراوح من تحسين الخصوبة الى تقليل آلالام بعد الجراحة لأن الناس يتعرضون لأعراض جانبية أقل بكثير ولانه يمكن أن يكون أقل تكلفة من خيارات أخرى. وأضاف: "هذا التحليل يؤكد أن الوخز بالابر هو أيضا مصدر ناجح للراحة من نوبات الصداع المزمن". وأوضح جان أن أحد الحواجز أمام العلاج بالوخز بالابر هو جعل الناس يفهمون أنهم لن يشعروا بتجربة مؤلمة أثناء استخدام الابر، لافتاً إلى انها "وسيلة لاطلاق مسكنات الالم الطبيعية الخاصة في جسدك".