مأدبة افطار رمضانية لرئيس بلدة ببنين تكريما لدولة قطر

01-08-2013
 اقيم في قاعة "لا سيتاديل" في منطقة ببنين - العبدة لقاء وطنيا جامعا حول مأدبة افطار رمضانية دعا اليها رئيس بلدية ببنين العبدة الدكتور كفاح الكسار تكريما لدولة قطر ولاميرها الشيخ تميم بن حمد ال ثاني، وتقديرا لعطاءاته ومواقفه، بحضور النائب نضال طعمة والمهندس عزام السنكري ممثلا مكتب الاغاثة القطري وراوي عليوى رئيس فريق هيئة الاغاثة القطرية في لبنان ووليد البعريني ممثلا النائب السابق وجيه البعريني ومحمد الحسن المرعبي ممثلا النائب السابق طلال المرعبي والدكتور نبيل سركيس ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، والمقدم ميلاد طعوم ممثلا رئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الشمال والشيخ عبدالقادر الزعبي ممثلا مفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا والاب جوزيف خوري ممثلا مطران عكار وتوابعها للروم الارثوذكس باسيليوس منصور والمونسنيور الياس جرجس ممثلا المطران جورج بو جودة ومنسق عام تيار المستقبل في عكار سامر حدارة ومحمد هوشر محافظ الجماعة الاسلامية في عكار ورؤساء اتحادات بلدية ورؤساء بلديات ورجال دين ومخاتير وحشد كبير من ابناء المنطقة.
 
بعد آيات من الذكر الحكيم، والنشيد الوطني اللبناني، القى رئيس بلدية ببنين العبدة الدكتور كفاح الكسار كلمة حيا في مستهلها الجميع شاكرا لهم حضورهم وقال: "نلتقي في إفطار مبارك يجتمع فيه عكاريون من كل الطوائف و فئآت المجتمع العكاري للتأكيد بان عكار كانت وستبقى عرين الوطنية الحقيقية ومدرسة الإخاء والمحبة والشراكة الأخوية الأصيلة، التي أعطت كثيرا لوطن بخل بحقها كثيرا".
 
اضاف :"لمناسبة الأول من آب يوم الجيش اللبناني الحبيب فإننا نؤكد أننا مع جيش وطني قوي يحمي أمننا وحدودنا و يحرس العدالة بيننا فلا أمن لنا من دونه ولا كرامة من غيره فالسلاح بيده أمان وبيد سواه خوف وإرهاب".
 
ووجه الكسار الشكر "لدولة قطر التي عرف عنها وعن شعبها وعن قادتها حبهم للبنان ووقوفهم إِلى جانب الشعب اللبناني في كل محنه التي مرَّ با فقرى الجنوب اللبناني تشهد لدولة قطر الشقيقة فضلها وجزيل عطائها. وها هي دولة قطر اليوم تثمِّن للشعب اللبناني احتضانه لأخوانه النازحين السوريين فأقامت مشروع إفطار صائم الذي خفف الكثير من الأعباء عن كاهل العديد من المحتاجين في هذا الشهر الكريم. فالشكر لسمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وشكرا لسمو الأمير الأب الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني راعي مسيرة الخير ورائد مسيرة العطاء الإنساني".
 
والقى رئيس بلدية القبيات عبدو مخول عبدو كلمة ثمن فيها "دولة قطر الشقيقة وعلى رأسها سمو الامير تميم بن حمد ال ثاني، هذه الدولة التي لم تبخل يوما في دعم لبنان خصوصا بعد حرب تموز 2006 وها مكرماتها اليوم تشمل النازحين السوريين على ارض لبنان والذين هجروا قسرا بعد الحرب الدامية التي تشهدها سوريا".
 
رئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع احمد المير استهل كلمته بتوجيه تحية وتهنئة الى قائد الجيش العماد جان قهوجي داعيا "الجيش اللبناني الى ضرب بيد من حديد على يد كل من يعبث بامن الوطن لان حماية الاوطان لا تكون على استحياء ومجاملات لاصحاب النفوذ والمصالح لان الشعب اللبناني باغلبيته مع الجيش اللبناني".
 
ووجه المير الشكر الى امير قطر ومباركا له بيعة الحكم وقال: "اننا لم ولن ننسى الدور الكبير والريادي في المنطقة لدولة قطر التي تحتضن حركة المظلومين والمضطهدين في العالمين العربي والاسلامي كما ان لقطر اياد بيضاء في كافة المجالات التي تخص الدول الفقيرة".
 
ثم كانت كلمة لرئيس رابطة مخاتير القيطع زاهر كسار اعتبر فيها هذا اللقاء "هو لقاء المحبة والالفة والتضامن الذي لطالما تميزت به عكار - لقاء العيش المشترك والوحدة الوطنية التي نحرص عليها دائما لانها من قيمنا العكارية وسنبقى نجذرها دائما كي يبقى لبنان واحة امن وعدل وسلام".
 
وتوجه الكسار بتحية شكر الى امير قطر وشعب قطر على كل العطاءات التي يقدمونها في سبيل مساندة الحق العربي والقضايا العربية والاسلامية.
 
بعد ذلك قدم رئيس بلدية ببنين - العبدة كفاح الكسار درعا تقديرية لامير قطر تسلمه ممثل مكتب الاغاثة القطري في بيروت المهندس عزام السنكري الذي تسلم ايضا درعا مماثلا من رئيس رابطة مخاتير القيطع زاهر الكسار .