معهد الفنون أطلق وثائقيا عن تاريخ المعهد

14-03-2013

 اطلق معهد الفنون الجميلة فيلما وثائقيا عن تاريخ المعهد أعده الاستاذ في المعهد المهندس عادل عويني برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، وذلك خلال احتفال أقيم في الادارة المركزية للجامعة وحضره عميد المعهد الدكتور محمد حسني الحاج والمديرون الدكتور أكرم قانصو وانطوان شربل ومي كرامة وحشد من الاساتذة والموظفين.

بداية النشيد الوطني، فكلمة لعريفة الاحتفال الدكتورة رشا الديراني أشارت فيها الى أن ثالوث الله والوطن والجامعة يدل على دور الجامعة الاعلى في رفعة الاوطان وبناء الاجيال ليكون الرغد مثمرا يواكب التحديات والطموحات اللامتناهية.

ولفتت إلى أن "معهد الفنون أصقل موهبة عويني منذ كان طالبا فيه، فأصبح أحد رواده ومبتكريه. إنه الجندي المجهول وصاحب الافكار المبدعة وغير المألوفة، عودنا على ديناميكيته المتصاعدة فهو يشكل حالا ناشطة لا تهدأ في معهد الفنون لم يفته ان يلتقط بعد سنة كل لحظات معهد الفنون الجميلة منذ نشأته عام 1965 ليوثق الاعمال الحضارية والانشطة العلمية والابداعية فيتوجها باطلاق فيلم وثائقي عن المعهد ويقدم هذا العمل الى الجامعة اللبنانية التي احتضنته واحتضنها".

وقال :"اما معد الفيلم المهندس العويني فقال في كلمته في البدء كان طموحا يشبه طموح الطالب الجامح الى النجاح والتقدم. ثم قادنا هذا الحافز الى انشاء معهد الفنون الجميلة واصبح هذا الطالب استاذا في المعهد وتوالت الخطوات بكل ثقة واعتزاز حتى انجزنا العديد من المحطات اللافتة في تاريخه".

أضاف :"هو صرح جهدنا كي يظهر للعلى بأبهى معايير الحضارة وبسعة الاطلاع وعملنا يوما بعد يوم ورغم كل الظروف الطاحنة التي المت بالوطن على ان نصمد ونتحدى كي نستمر، فباستمرارنا مقاومة، وصمودنا وعطاؤنا هو منظور الكفاءة التي سعينا إلى ان يتحلى بها طلابنا حتى يتسنى لنا بناء غد مشرق وبلد مشرق على الاقل من موقعنا الاكاديمي".

وأكد أن "القرار كان وما زال تحقيق كل ما يضمن لنا مواكبة هذا العصر من تطور وتقدم، اليوم أودع أمكنتي لا إمكاناتي، أترك حيزي التعليمي وليس رسالتي الاكاديمية فكل السنين عشتها بعرضها لا بطولها، بانتاجي وكفاحي لتكون بالطليعة لا بالايام والساعات، وها أنا أوثق ما ائتمنت عليه من مستقبل لاجيال تتوالى".

أضاف :"شكرا لهذا المعهد الذي منحني شرف الانخراط في صفوف رواده. شكرا لهذه المؤسسة التعليمية التي احتضنتني انا وزملائي الاساتذة الكرام، وشكرا لكل طالب منحني ثقته كي يخطو اولى خطواته العملية في الحياة. شكرا لكل من مد لي يد العون في هذه الرحلة الشيقة وساهم في نجاحاتي وعطاءاتي فلولا دعمكم ومساندتكم لما وصلت الى ما انا عليه اليوم".

وتابع :"أشكر الحضور الكريم لحضوركم اعظم تكريم. اترك المنصة هذه لأعتلي غيرها بإذن الله فما زلت مفعما بالعطاء إلى ما لا نهاية. لن اطيل الكلام وادعوكم لمشاهدة هذا الفيلم التوثيقي عله يعبر ويحدث عما فعلت".

واعتبر راعي الاحتفال الدكتور السيد حسين الفيلم جزءا مهما من تاريخ معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، هذا المعهد المبدع المعطاء الذي وفر للبنان وما زال امكانات وقدرات انسانية، فالفن هو احد تعبيرات الحضارة الراقية الاولى فكلما انجزنا اعمالا لافتة في المعهد فانها تضاف الى سجل الجامعة اللبنانية وبالتالي الى لبنان".

كما دعا الى "تعميم هذا الفيلم ليس فقط في معهد الفنون الجميلة وانما في الجامعة اللبنانية والى لقاءات توحدنا على دروب الفن والجمال والرقي الحضاري ومن اولى من معهد الفنون الجميلة للقيام بهذه المهمة".

وتوجه الى عويني بالقول :"انت لم تتقاعد لا من الفن ولا من الجامعة التي عليها ان توجد اطرا للتعاون في كل مراحل الانسان الفنان المبدع ، فالى لقاءات الفن المبدع الاصيل".

ثم قدم رئيس الجامعة الدكتورالسيد حسين درع الجامعة الى المهندس العويني تقديرا لعطاءاته كاستاذ في معهد الفنون الجميلة.

بدوره قدم المكرم الى راعي الاحتفال نسخة اولى عن الفيلم الوثائقي لضمها الى ارشيف الجامعة ومجسما للمنحوتة التي نفذها منذ سنوات امام مبنى الادارة المركزية للجامعة في المتحف.
وفي الختام جرى عرض الفيلم الوثائقي لتاريخ معهد الفنون الجميلة منذ تاسيسه وحتى العام 2012 مع ابرز المحطات التي مر فيها واهم النشاطات التي اقيمت في مختلف
الفروع.