اختتام الملتقى الكشفي العربي... قيومجيان: كونوا رسل الخدمة العامة

23-08-2019

برعاية وحضور وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ريشار قيومجيان اختتمت أعمال الملتقى الكشفي العربي الرابع للإعلامي الصغير الذي نظمه الاقليم الكشفي العربي في المنظمة الكشفية العالمية بالتعاون مع جمعية الكشاف العربي ممثلة لإتحاد كشاف لبنان في مجمع الرعاية الاجتماعية - سير الضنية منشأة العزم والسعادة وشارك فيه 85 مشاركا من 11 دولة عربية هي: مصر، سوريا، الاردن، الكويت، لبنان، السودان، قطر، فلسطين، تونس، العراق والجزائر.

حضر حفل الاختتام الوزير السابق الدكتور خالد قباني رئيس مجلس إدارة مؤسسات الرعاية الاجتماعية، والدكتور عبد الاله ميقاتي ممثلا القائدة الاولى للكشافة العربية السيدة مي ميقاتي، والامين العام للمنظمة الكشفية العربية الدكتور عاطف عبدالمجيد، والامين العام للمجلس العربي للطفولة والتنمية الدكتور حسن البيلاوي، والامين العام للمجلس الأعلى للطفولة في لبنان السيدة ريتا كرم، وممثل عن المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ونائب رئيس اتحاد كشاف لبنان ايلي يوسف ورؤساء الأتحاد السابقين وأعضاء الهيئة الإدارية والمفوضية العامة لاتحاد كشاف لبنان ولفيف من رؤساء الجمعيات الكشفية وقادة الوفود العربية المشاركة والحضور الذين غصت بهم قاعات الاحتفال.

وكانت كلمات للمضيف الكشاف العربي، والمنظم المنظمة الكشفية العربية، وشركاء النجاح المجلس العربي للطفولة والتنمية ومؤسسات الرعاية الاجتماعية، رحبت بالضيوف العرب وشددت على أواصر المحبة والتعاون والقيم الكشفية التي تجمع بين الكشافين العرب، والتي جعلتهم يعيشون معا ستة أيام من الانتاج الابداعي والاعلامي، وصقلت مهاراتهم ومكنتهم من أدوات ووسائل الاتصال والتواصل.

واكد راعي الاحتفال وزير الشؤون الاجتماعية عمق سعادته للحضور بين هذا الجيل الاعلامي المتميز وأعلن عن وضع إمكانات وزارته في خدمة هذا العمل الكشفي لأنه في خدمة المجتمع وتنميته.

كما رحب بالوفود العربية المشاركة مشيراً الى ان سير الضنية تكاد تختصر كل لبنان من حيث حسن الضيافة ورحابة الاستقبال وطيبة اهلها.

كذلك اعرب عن افتخاره لوجوده في منشأة العزم وفي دار الايتام الاسلامية التي هي في شراكة مع الوزارة بخدمة الانسان اللبناني، مضيفاً: "هذه الدار التي تاريخها يتكلم عن عطاءاتها وخدمتها لكل الشرائح الاجتماعية المهمشة وبحاجة الى رعاية من كل المناطق والطوائف".

وتوجه الى المشاركين بالقول: انتم هنا لكي تستعدوا للخدمة العامة والتضحية في سبيل مجتماعاتكم، وكم نحن بحاجة في مجتمعاتنا العربية الى الخدمة العامة والتطوع في سبيل الاخر، فكونوا رسلها. انا سعيد بتبادل الخبرات والثقافة والعادات والتجارب الانسانية والعلاقات في ما بينكم، وهذا يخلق جوا عربيا نحن بامس الحاجة اليه".

ختم قيومجيان: "انتم اليوم تستعدون لخق مستقبل عربي افضل من الواقع الحالي، فعودوا الى مجتمعاتكم مذخّرين بهذه المبادئ والقيم التي تتبناها الحركة الكشفية".

أما أبرز واهم فقرات الحفل كانت تكريم وزير الشؤون الأجتماعية لرئيس لجنة تنمية المجتمع العربية عميد الحركة الكشفية القائد ابراهيم سكين الكندري.

تخلل حفل الختام عرض للأفلام المتميزة في الملتقى وتوزيع الشهادات وتبادل الدروع.

وكانت توصيات للمشاركين في الملتقى أبرزها تغيير اسم الملتقى إلى "الملتقى الكشفي العربي لإعلامي المستقبل وتفعيل دور فريق العمل الاعلامي الذي شارك في الملتقى لابراز صورة الحركة الكشفية وخدمة أهدافها على المستوى الوطني والاقليمي والعالمي.