الجيش السوري يمشط خان شيخون بعد انسحاب معظم المسلحين منها

21-08-2019

أفادت "روسيا اليوم" بأن الجيش السوري دخل بلدة خان شيخون بريف إدلب، وبدأ عملية التمشيط بعد انسحاب معظم المسلحين منها.

وأضاف مراسلنا أن دخول مجموعات الجيش السوري جاء بعد استعادة سيطرتها على تل ترعي وخراج التمانعة شرق خان شيخون، صباح اليوم، والتقائها مع القوات المتمركزة على الطريق الدولي إلى شمالها، ما أدى إلى إكمال الطوق على بلدات اللطامنة وكفرزيتا ومورك، في ريف حماة الشمالي وخان شيخون بريف إدلب.

وأكد مصدر عسكري لـ"روسيا اليوم" أن ما تبقى من مسلحين في ذلك الجيب تجمعوا في مورك حيث تتواجد نقطة المراقبة التركية.

وبدأ الجيش السوري منذ أكثر من شهر عملية عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على المنطقة، إذ استعاد بلدات وتلال استراتيجية، أهمها تل الملح والجبين في ريف حماة الشمالي، مما مهد للسيطرة على الهبيط وكفرعين في ريف إدلب الجنوبي.

وكانت وكالة "سانا" نقلت في وقت سابق، أن وحدات من الجيش تابعت عملياتها باتجاه مواقع انتشار مسلحي "جبهة النصرة" والمجموعات المتحالفة معها بريف إدلب، ووسعت نطاق سيطرتها في ريف خان شيخون الغربي بالريف الجنوبي لإدلب، بعد أن كبدت هذه المجموعات خسائر كبيرة.

وتعمل وحدات الجيش السوري اليوم الأربعاء على تمشيط مدينة خان شيخون بعدما انسحب منها معظم المسلحين، فيما أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أمس الثلاثاء خلال لقائه النائب في البرلمان الروسي دميتري سابلين، عن تسجيل تغيرات إيجابية في الوضع العسكري والسياسي في سوريا.