لجنة المرأة في حصرون كرمت في احتفالها السنوي سيدات حصرونيات رائدات

19-08-2019

أحيت لجنة المرأة في حصرون احتفالها السنوي خلال لقاء صباحي - ترويقة بلدية - في ملعب مدرسة السيدة للاباء الانطونيين كرمت خلاله "سيدات حصرونيات رائدات في العمل الاجتماعي" ترأسن جمعية الاتحاد الحصروني للسيدات، في حضور النائب جوزف اسحق وعقيلته جنان، رئيس بلدية حصرون المهندس جيرار السمعاني واعضاء المجلس البلدي،، كاهن الرعية الخوري القاضي انطونيوس جبارة، الاب الانطوني ميشال روحانا والاب بشير نصر، رئيسة دير راهبات العائلة المقدسة المارونيات ومدرسته في بشري الاخت كريستيان الاسمر والاخت ماري انطوانيت، مديرة مدرسة حصرون الرسمية انطوانيت غصن، رئيس "لجنة اصدقاء غابة الارز" بسام جعجع، انطوانيت شاهين والاعلامية ريما رحمة وحشد من سيدات المجتمع من حصرون وبشري والقضاء.

لويس السمعاني
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني، ألقت بعده رئيسة اللجنة رنا لويس السمعاني كلمة رحبت فيها بالحضور، واضافت: "نتلاقى دائما في وردة الجبل حصرون التي تجمعنا كل عام وهذا العام الصبحية حصرونية بامتياز لأننا نكرم سيدات رائدات كن سباقات في العمل الاجتماعي بنشاط واندفاع فاعطين قيمة مضافة لدور المرأة في المجتمع. انهن السيدات اللواتي تسلمن رئاسة جمعية الاتحاد الحصروني للسيدات التي تأسست عام 1927 قبل ان ينال لبنان استقلاله وهذا يؤكد ان المرأة الحصرونية سباقة ومبادرة لأقصى الحدود وقد تميزت اعمال الجمعية فساهمت في شق طريقي رأس النبع والجرد الزراعية واضاءة كنيسة بالكهرباء في اربعينات القرن الماضي وساهمت في بناء كنيسة القديسة حنة الى جانب المساعدات والمنح المدرسية السنوية لغاية اليوم. وكانت الجمعية الاولى في لبنان التي قدمت سنة1945 مشروعا لوزارة الداخلية عن عدم التمييز بين الرجل والمرأة. وكل هذه الانجازات شكلت مدماكا اساسيا لعمل المرأة في حصرون حتى يومنا هذا. ونحن كلجنة مرأة في حصرون سنواصل هذه المسيرة مع الجمعية يدا بيد حاملين المشعل لتبقى حصرون مشعة ويصل نورها الى ابعد حدود، ونحصد اليوم النجاحات المتتالية على الصعيد الارشادات الصحية والflower fest الذي بات مقصدا لكل ابناء لبنان ووصلت اصداؤه الى كل بلدان الانتشار".

وتابعت: "نحن كلجنة مرأة في بلدية حصرون هدفنا الاساسي كهدفكن وهو تمكين المرأة الحصرونية وفتح مجالات العمل الاجتماعي والتنموي وحتى السياسي امامها وسنستمر في النضال".

وتوجهت الى السيدات: "بحكمتكن تتمكن من حصد السلام الحقيقي والنجاحات وتكن فاعلات، فما من شيء مستحيل وبالتصميم والارادة والحب يكون النجاح دائما حليفكن، فكما يقول جبران خليل جبران "لا تقوم الامم ولا تبنى الحضارات الا على اكتاف المرأة".

ووجهت "تحية كبيرة من القلب الى سعادة النائبة ستريدا جعجع على كل الانماء الذي حققته في قضاء بشري وكل قرى القضاء وبلداته تفتخر بكل الانجازات التي حققتها الى جانب نوابنا".

وحيت "كل صبايا اللجنة وسيداتها اللواتي تعبن لاظهار النشاطات بحلتها الرائعة".

وختمت موجهة تحية الى زوجها رئيس بلدية حصرون جيرار السمعاني الذي "وثق بنا كلجنة من اليوم الاول واقتنع بان المشاركة هي اساس النجاح".

بعدها، كرمت السمعاني خمس سيدات ترأسن جمعية الاتحاد الحصروني للسيدات وقدمت الى كل منهن عرابة ارزة تحمل اسمها مزروعة في جبل المكمل "لتبقى الجمعية شامخة وصامدة كالارز".

الكرمات
والمكرمات هن: دايزي غازي، اميليا حكيم، فريال كرم، هدى متى وسوزي السمعاني التي القت كلمة حيت فيها لجنة المرأة مستذكرة "كل السيدات المناضلات اللواتي ترأسن الجمعية منذ تأسيسها: نجيبة جبر، وديعة السمعاني، بترونيلا زيبارة، ادال السمعاني فضول، وروز السمعاني واللواتي عملن على نهضة البلدة وانعاشها على مر السنين، بالتعاون مع الفاعليات لانجاز العديد من المشاريع الانمائية والتعليمية".

وعاهدت على "السير قدما نحو المستقبل الزاهر لحصرون. تصوروا من عشرينيات القرن الماضي كانت الانطلاقة وفكرة التأسيس التي انطلقت من كندا بجهد نساء حصرونيات لم ينسين بلدهن الام ونتذكرهن بكل فخر، على امل ان نتابع الطريق التي سلكوها بكل العزيمة والوفاء الى هذا التراث المجيد".

ونوهت بـ"مهرجان الزهور الذي استقطب اعجاب المقيمين والوافدين من كل المناطق".

وكانت كلمة للمكرمة فريال كرم عبرت فيها عن "الشكر والامتنان لكل من سعى الى تكريم السيدات" وقالت: "لا بد ان اذكر بالفم الملآن الدعم الذي تلقيناه من سعادة النائب جوزف اسحق ورئيس البلدية جيرار السمعاني اللذين يعملان من دون كلل او ملل لمصلحة حصرون"، متمنية ان "تستمر الجمعية في نشاطها لخدمة المجتمع ومحو الامية"، شاكرة لجنة المرأة "في عطائها الصادق".

وخلال الاحتفال، وزعت هدايا على جميع المشاركات.