وديع الخازن: مأساة صلب المسيحيين مستمرة

22-04-2019

إستقبل السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتري رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد من الهيئة التنفيذية، ورؤساء الجمعيات التابعة للمجلس، لتقديم التهنئة بحلول عيد الفصح المبارك.

وكانت مناسبة للتشاور في التطورات الداخلية وخلفية تفجيرات سريلانكا الدامية.

وبعد اللقاء، أدلى الخازن بتصريح قال فيه: "تشرفت وأعضاء الهيئة التنفيذية في المجلس العام الماروني ورؤساء الجمعيات التابعة للمجلس بزيارة القاصد الرسولي المونسنيور جوزف سبيتري لتهنئته بحلول عيد الفصح المبارك. وكانت مناسبة للتشاور في الأوضاع الداخلية ونشاطات المجلس على الصعيدين الإجتماعي والوطني. وتطرقنا إلى التفجيرات الدموية التي خرقت صفوف المصلين في كنائس العاصمة السريلانكية وفنادقها والتي كان لها الأثر البالغ على بهجة الأعياد في كل أنحاء العالم، وخصوصا في لبنان. وإعتبرنا أن مأساة صلب المسيحيين مستمرة بعد ألفي عام من صلب الفادي الذي قدم نفسه قربانا لخلاص البشر، وما قد حصل يأتي في سياق مسلسل الحروب الإجرامية التي تحمل رايات الدين والدين منها براء".

وتابع: "تمنينا على السفير سبيتري نقل تهانينا بمناسبة عيد الفصح، ومشاعر المحبة والتقدير لقداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس لما يبذله من مساع لنشر روح السلام في منطقتنا والعالم".

أما على صعيد الكنيسة المارونية وعلاقتها مع الفاتيكان، فقد أثنى السفير البابوي على الأداء المتميز للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومواقفه الجامعة، "فضلا عن حضه الدائم المسؤولين السياسيين على مخافة الله ودفعهم على إنقاذ لبنان".