روسال الروسية تستثمر في مصنع للألمنيوم في الولايات المتحدة

15-04-2019

 أعلنت مجموعة "روسال" الروسية العملاقة للألمنيوم، اليوم، خططها في شأن أول استثمار في الولايات المتحدة منذ رفع العقوبات المفروضة عليها.

وفُرضت العقوبات الأميركية التي استهدفت العديد من الروس المنتمين إلى النخبة الثرية النافذة (الأوليغارشية) والمقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على "روسال" العام الماضي قبل رفعها في كانون الثاني بعدما خفض الملياردير أوليغ ديريباسكا حصته فيها واستقال من مجلس إدارتها.

وأفادت المجموعة، اليوم، أنها ستتشارك مع شركة "برايدي انداستريز" الأميركية للصناعات "في تأسيس مشروع مشترك في آشلاند في كنتاكي بالولايات المتحدة لإنتاج منتجات ملفوفة ومسطحة لقطاع صناعة السيارات الأميركي".

وذكرت أن المصنع "سيساهم في إعادة التوازن في العجز المرتقب في صفائح هياكل السيارات في السوق الأميركية".

وستمتلك "روسال"، أكبر مصنع للألمنيوم خارج الصين، حصة نسبتها 40 في المئة في المشروع وستكون المزود الاستثنائي للمصنع.

ولذلك، ستكون عرضة لرسوم جمركية بنسبة 10 في المئة على واردات الألمنيوم التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي.